أخبار مملكة الاقتصاد والأعمالمقالات

الكاتبة والمستشارة الإدارية وسيدة الأعمال السعودية د. شريفة العيافي في حوار مع الأسبوع المصرية

الكاتبة والمستشارة الإدارية وسيدة الأعمال السعودية د. شريفة العيافي:

* آثرت تقديم كتابي “محمد بن سلمان .. طموح أمة” عبر دار نشر مصرية لخصوصية العلاقة السعودية المصرية

* نحن بصدد دعوة  سيدات الاعمال لمؤتمر “مصر بلد الإستثمار والفرص”

* السعودية ومصر .. جناحا الأمة العربية

 وأمل شعوبنا في الإستقرار

* أكاديمية طموح أمة تهدف لـ “صناعة الأمل” في نفوس الشباب 

* جائزة  سيدات الاعمال تنطلق من القاهرة وتجوب بلادنا العربية سنوياً

ما بين عوالم:الاستشارات الادارية، والأعمال، والصحافة، تبلورت المسيرة العملية للكاتبة وسيدة الأعمال السعودية د. شريفة شامي العيافي، والتي تمثلت في امتلاكها لمجموعة “شواهد الدولية للإستثمار”، وفي رئاستها لمجلس إدارة ورئاسة تحرير مجلة “سيدات الأعمال”، وكذلك رئاسة تحرير مجلة “مملكة الإقتصاد والأعمال”، إضافةً إلى عملها كمستشارة  ادارية  واكتسابها سمعة متميزة بها، فضلاً عن قيامها مؤخراً بإنجاز كتاب “محمد بن سلمان.. طموح أمة” والذي سيصدر قريباً بالأسواق عبر دار نشر مصرية. وهي أيضاً أحد مؤسسي “أكاديمية طموح أمة” لدعم الشباب العربي في كل أرجاء وطننا العربي الكبير.

وتتبني د. شريفة العيافي دعوة سيدات الأعمال العرب إلى الإستثمار في مصر، باعتبارها “بلد الإستثمار والفرص”، وذلك انطلاقاً من محبتها الشديدة لمصر .. المكان والمكانة..، ولخصوصية العلاقة السعودية المصرية إذ يمثل البلدان الشقيقان جناحي الأمة العربية في عالم ملئ بالإضطرابات.

د. شريفة العيافي فتحت قلبها وعقلها لـ “الأسبوع” في الحوار التالي .

* كيف نبتت فكرة دعوة سيدات الأعمال للإستثمار في مصر؟ 

– لقد كانت لي تجربة سابقة في أكتوبر 2004م  بتنظيم أول ملتقى لسيدات الاعمال الخليجيات بالرياض، والذى استمر لثلاثة أيام عبر مؤسسة الابداع النسائى، وبمشاركة أكثر من ستمائة سيدة أعمال سعودية وخليجية، بهدف استقطاب وتحريك رؤوس الاموال النسائية فى البنوك والمقدرة وقتئذٍ بنحو 18 مليار ريال وتوضيح اهمية نشاط واستثمارات سيدات الاعمال فى المملكة بشكل خاص والخليج بشكل عام على مستوى التنمية الاقتصادية والاستثمارية. اضافةً الى دراسة اثار المتغيرات والمستجدات الاقليمية والدولية على مساهمة المرأة فى النشاط الاقتصادى وتحليل المعوقات والمشاكل التى تحول دون تفعيل دور المرأة الخليجية واقتراح افضل السبل الهادفة الى زيادة مشاركتها فى النشاطات الاقتصادية.

ومن هنا، لم يكن غريباً إعادة التفكير في تنظيم مؤتمر “مصر بلد الإستثمار والفرص” ودعوة سيدات الأعمال للإستثمار في مصر باعتبارها أكثر البلدان أماناً للإستثمار الأن، وفقاً لشهادات المؤسسات المالية والإقتصادية الدولية.

 

* ما التاريخ المتوقع لإقامة هذا المؤتمر، وما أبرز الجوانب التي سيتم التركيز عليها خلال فعالياته؟

نأمل – بإذن الله- في إقامة المؤتمر في الربع الأخير من العام الجاري 2019م، ما بين شهري: أكتوبر ونوفمبر. أما عن أبرز الجوانب التي سيتم التركيز عليها في المؤتمر، فهي تتلخص في طرح عدة مشاريع وفرص استثمارية نرشحها للمشاركات، وفرص أخرى تتيحها الدولة المصرية مع تقديم كافة التسهيلات الممكنة لإنجازها،  فضلاً عن  مناقشة امكانية تبادل فرص الاستثمار المتاحة بين سيدات الأعمال إنطلاقاً من مصر.

استثمار آمن

* ما سبق يقودنا إلى سؤال : كيف تنظرين إلى مناخ الإستثمار في مصر حالياً؟

– لا شك أن مصر الأن تُعد أكثر الدول الآمنة للإستثمار بشهادات المؤسسات اللإقتصادية والمالية الدولية كالبنك الدولي، وصندوف النقد الدولي أيضاً. وقد نشر المركز الإعلامى لمجلس الوزراء المصري بيانات كاملة  عبرت عن تنامى حجم الاستثمار فى مصر، إذ ارتفع حجم الاستثمارات الكلية “العامة والخاصة” ليصل إلى 721.1 مليار جنيه عام 2017/2018م، مقارنة بـ514.3 مليار جنيه عام 2016/م2017، و392 مليار جنيه عام 2015/2016م. 

كما ارتفع صافى الاستثمار الأجنبى المباشر فى مصر بنسبة 84.7%، ليصل إلى 7.72 مليار دولار عام 2017/2018م، مقارنة بـ 4.18 مليار دولار عام 2013/2014م، فيما تم تأسيس 19836 شركة عام 2017/2018م مقارنة بـ15200 شركة عام 2016/2017م.

وفيما يتعلق بالمناطق الاستثمارية، فهناك خمسة مناطق استثمارية قائمة في محافظتي الجيزة والشرقية، وقد بلغ حجم الاستثمارات بهذه المناطق 11 مليار جنيه، فضلا عن تضمنها لـ 259 مشروعاً. كما أن هناك 12 منطقة استثمارية جديدة جارى إنشاؤها في عدة محافظات لتقدم خدمات لوجستية ونانو وبيو تكنولوجي وصناعات صغيرة ومتوسطة، بحجم استثمارات يصل إلى 78 مليار جنيه.

 وبناء على كل ما سبق، تم اعداد دراسات للمشروعات  والفرص الإستثمارية بمصر فى مركز دراسات مجموعة “مملكة الاقتصاد والاعمال” – حيث أنني مستشارة العلاقات الدولية بالمجموعة- والتي علي إثرها يتم دعوة سيدات الاعمال العرب للإستثمار في أرض الكنانة. 

طموح أمة

* لماذا اتجهتِ إلى دار نشر مصرية لإصدار كتابك “محمد بن سلمان..طموح أمة”؟

– هناك أكثر من سبب لنشر الكتاب عبر دار نشر مصرية “رواد العز للنشر والتوزيع”، أولها.. تلك الخصوصية الشدية للعلاقات السعودية المصرية عبر التاريخ حيث يمثل البلدان الشقيقان جناحا الأمة العربية، وهما سندان لبعضهما البعض في كل المواقف التاريخية الهامة، وآخرها ما تقوما به من مواجهة الإرهاب، وهو ما يبدو في تلك العلاقة الراسخة بين قيادتي البلدين الشقيقين: خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي. وثانياً.. أن مصر بثقلها التاريخي والحضاري والسكاني سوق كبير لعالم الكتب والنشر فضلاً عن تمتعها بكم وافر من رجالات الفكر والثقافة والأدب، وهو ما يعطي للكتاب زخماً كبيراً. وأخيراً.. مكانة مصر في قلبي إذ أنني ممن يقتنعون بمقولة الكاتب والأديب السعودي الكبير د. عبد الله مناع بأن “البحر الأحمر .. نهر كبير يجمع على ضفتيه الشعبين الشقيقين”.

* دعيني أسألك: لماذا “محمد بن سلمان..طموح أمة”؟

– لا شك أن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع يمثل بحق “طموح أمة”، وهذا ليس رأيي أنا فقط، بل رأى كثير من الشباب من الجنسين. وقد تعرض سموه للظلم من بعض وسائل الاعلام الغير منصفة. إضافةً إلى أن المراة السعودية (وأنا واحدة من بنات المملكة) تعيش عصرها الذهبي فى عهد خادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده الأمين. إن الأمير محمد بن سلمان يمثل طموحنا جميعاً.

كلمة السر

* تركزين كثيراً على فكرة “الطموح” كما يظهر في عنوان الكتاب.. حدثينا عن تلك الفكرة؟

– “الطموح” هو كلمة السر القادرة على أن يجد الإنسان نفسه أولاً، ومن ثم شق طريقه في الحياة من أجل تحقيق “إنجاز ما” يعكس قدراته، ويجعل له “مكان تحت الشمس”. والقاعدة الأساسية التي ينبغي لفت الإنتباه إليها أن الإنسان لا يحقق النجاح فيما يعمل بالتمنيات، إنما بالإرادة التي عبرها يمكن أن نصنع المعجزات.

كما أن الفارق بين الإنسان الناجح والآخرين ليس نقص القوة أو نقص العلم، ولكن عادة هو نقص الإرادة. ويحضرني هنا قول الشاعر:

لا تحسبن المجد تمراً أنت آكله 

لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

وقد حثنا ديننا الإسلامي الحنيف على التحلي بالطموح وبالهمة العالية، وهو ما يظهر جلياً في قوله تعالى: {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} (سورة المطففين: 26). كما روى الطَّبراني بسند صحيح من حديث الحسين بن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إن الله تعالى يحب معالي الأمور وأشرفها ويكره سفاسفها”.

وهنا أحب أن أضيف أن الطموح و”صناعة الأمل” دائماً ما ترتبط بالشباب، ولا سيما وأن بلادنا العربية يتعدى عدد شبابها أكثر من (60%) من السكان (في السعودية مثلاً يتعدون نسبة 65% من السكان)، وربما كان ذلك هو السبب في السعي لتأسيس “أكاديمية طموح أمة”.

 أخيراً ..  ماذا عن جائزة تكريم المرأة ؟* 

 – هذه الجائزة تقدمها مجلة “سيدات الأعمال” السعودية، وهي جائزة لتكريم المرأة في أكثر من مجال، منها: ريادة الأعمال، والثقافة، والفن، والإعلام.. وستنطلق أولى جوائزها من أرض مصر هذا العام، وستنتقل فيما بعد عبر باقي بلادنا العربية بحيث يتم اختيار بلد في كل عام. وهناك هيئة علمية وثقافية مميزة تقوم باختيار الفائزات بهذه الجائزة بكل شفافية وتجرد.

*********************************

د. شريفة العيافي في سطور *

– الإسم كاملاً: شريفة بنت شامي العيافي الشريف.

– خريجة كلية “الادارة والاقتصاد” جامعة الملك عبد العزيز بجدة.

– حاصلة على الماجستير في “إدارة الاعمال الدولية”، وعلى درجة الدكتوراة في “العلاقات الدولية” من الجامعة الامريكية.  

 رئيسة مجلس إدارة ورئيسة تحرير مجلة “سيدات الأعمال”. –

رئيسة تحرير مجلة “مملكة الإقتصاد والأعمال”. 

– عضو مجلس الإدارة ومستشارة العلاقات الدولية بمجموعة “مملكة الإقتصاد والأعمال ( لندن). 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق