تقنية المعلومات

مؤتمرات وزارية لدعم الابتكار وتمويل الاقتصاد الأخضر

تقرر إطلاق سلسلة من “المؤتمرات الوزارية الإقليمية بشأن الاقتصاد الأخضر” في خمس مناطق رئيسة حول العالم في خطوة هي الأولى من نوعها. ويأتي تنظيم هذة المبادرة بعد النجاح الذي حققته “القمة العالمية للاقتصاد الأخضر” التي يتم تنظيمها سنويًا منذ العام 2014 ،وكاستجابة مباشرة لمطالب الدول المشاركة والشركاء المؤسسين لجعل حلول الاقتصاد الأخضر أقرب إلى السياقات الإقليمية عن طريق توسيع وتكرار الممارسات الناجحة على المستوى الإقليمي. وتعمل هذه المؤتمرات رفيعة المستوى على نشر وتعزيز حلول الاقتصاد الأخضر الناجحة والقائمة على الأدلة بما يلبي احتياجات الدول فيما يتعلق بمساعيها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.
كما تسلط المؤتمرات الوزارية الإقليمية الضوء على سياسات وتدابير الابتكار في المناطق المعنية بالاستناد إلى نماذج محددة للحلول الناجحة والتي تم تطبيقها محليًا في مجال الابتكار البيئي عن طريق القطاع الخاص، وكذلك في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.
كما تهدف هذه المؤتمرات إلى تحديد دوافع ومحفزات نشر وتبني تقنيات تكنولوجية جديدة ونظيفة وخضراء على نطاق
واسع من خلال التعاون فيما بين بلدان الجنوب فضلاً عن بحث المعوقات التي تقف حائلاً دون الابتكار البيئي في كل منطقة،
ومن بينها الافتقار إلى أو محدودية الوصول إلى أدوات التمويل الأخضر ذات الصلة. ورغم أن التمويل الأخضر يشتمل على عدد من الأدوات المالية مثل صناديق الأموال العامة ورأس المال المغامر والمستثمرين الممولين وتمويل المشروعات وصناديق الأسهم والديون وصناديق المعاشات التقاعدية وسندات البنية التحتية الخضراء، إلا أن التحول نحو الاقتصاد الأخضر يتطلب استثمار موارد مالية ضخمة في القطاعات الخضراء.
ووفقًا لدراسة أجرتها الأمم المتحدة للبيئة، فإن الكمية الأكبر من الاستثمارات السنوية اللازمة لدعم عملية التحول إلى الاقتصاد الأخضر في الفترة من 2010 إلى 2050 يجب أن تصل إلى حوالى 2 %من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

المصدر: المدينة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق