تقنية المعلومات

«تسونامي بيانات» يستهلك 20 % من حجم إنتاج الطاقة العالمي بحلول 2025

طور فريق من الباحثين في جامعة لانكستر البريطانية تقنية جديدة لتخزين البيانات يمكن أن تساعد على ترشيد الطاقة، إذ يتوقع حدوث “تسونامي بيانات” بحلول عام 2025 يستهلك قرابة 20 في المائة من حجم إنتاج الطاقة على مستوى العالم. وما يتحقق من إنجازات في مجال ترشيد الطاقة عبر تقنيات الإضاءة الموفرة والأجهزة الكهربائية المتطورة، يتبدد بالكامل في ظل الزيادة المطردة في استخدام الكمبيوترات والأجهزة الإلكترونية.
ووفقا لـ”الألمانية”، يقول فريق الدراسة في جامعة لانكستر إن التقنية الجديدة ستساعد على خفض استهلاك الطاقة الناجمة عن معالجة البيانات بنسبة 20 في المائة، كما ستسمح لأجهزة الكمبيوتر الدخول إلى “نمط السكون”، الذي يقلل من استهلاك الكهرباء، بين النقرة والأخرى على لوحة المفاتيح.
ونقل الموقع الإلكتروني “ساينس ديلي”، المتخصص في التكنولوجيا، عن البروفيسور مانوس هاين، أستاذ الفيزياء في جامعة لانكستر، قوله إن تقنية تخزين البيانات الجديدة بمنزلة تجسيد لفكرة “الذاكرة العالمية” التي شغلت أذهان العلماء والمهندسين على مدار عقود.
واعتمد فريق الدراسة على علوم الميكانيكا الكمية في حل المعضلة التي تواجه الأجهزة الإلكترونية في المفاضلة بين تخزين البيانات على ذاكرة المدى الطويل على الكمبيوتر أو الذاكرة قصيرة المدى التي تستهلك كمية أقل من الطاقة. وأكد الباحثون أن وحدة الذاكرة الجديدة ستكون البديل لذاكرة الوصول العشوائي المستخدمة حاليا في أجهزة الكمبيوتر ويصل حجم مبيعاتها على مستوى العالم إلى 100 مليار دولار.
وفي حين أن تخزين البيانات على ذاكرة الوصول العشوائي عملية سريعة وموفرة للطاقة، تكون البيانات غير ثابتة ولا بد من تحديثها بشكل مستمر للحيلولة دون فقدها، وهو ما يجعل هذه النوعية من الذاكرة غير مناسبة أو فعالة. أما بطاقات ذاكرة الفلاش فتقوم بتخزين البيانات بكفاءة، لكنها تتسم بالبطء في تسجيل البيانات وإلغائها، وتستهلك كميات كبيرة من الطاقة.
ويقول البروفيسور هاين، “تجمع التقنية الجديدة بين مزايا الطريقتين وتتلافى العيوب، حيث تتميز بسعة تخزين هائلة مع قدرة فائقة على تسجيل ومحو البيانات وباستخدام قدر من الطاقة يقل 100 ضعف عن الطاقة، التي تستهلكها ذاكرات الوصول العشوائي المستخدمة حاليا”.

المصدر: الاقتصادية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق