سوق رأس المال

بعد اقترابها من 13 ألف دولار.. هل يكون ارتفاع “بتكوين” أكثر استدامة هذه المرة؟

شهد سوق العملات الرقمية طفرة غير مسبوقة في أواخر عام 2017 عندما بلغ ذروة مسيرته الارتفاعية التي دامت طوال سنة كاملة تقريبًا، وسجلت حينها “بتكوين” نحو 20 ألف دولار من 10 آلاف دولار خلال أقل من 20 يومًا، بحسب تقرير لـ”فوربس”.

بعد انفجار الفقاعة العام الماضي، عاودت “بتكوين” الارتفاع في 2019، وبلغت مكاسبها حتى الآن أكثر من 250% وسجلت أعلى مستوياتها في عام ونصف العام عندما تجاوزت 12.9 ألف دولار خلال جلسة الأربعاء.

عوامل الارتفاع السابقة والراهنة

– طوال عام 2018 دخلت العملات الرقمية إلى نطاق السوق الهابط، لكنها قفزت من دون 5 آلاف دولار في أبريل إلى ما يزيد على 10 آلاف دولار خلال الأسبوع المنتهي في الحادي والعشرين من يونيو، فهل ستحافظ على هذه المكاسب أم ستنهار مجددًا؟

– بدا الارتفاع القوي في “بتكوين” والعملات الرقمية عام 2017 مدفوعًا جزئيًا بحالة تُسمى “الخوف من التفويت”، حيث تدفق المستثمرون الذين لا يعرفون شيئا بشأن “بتكوين” على السوق بكثافة، مدفوعين باهتمام وسائل الإعلام والتكهنات حول مستقبلها.

– تظهر بيانات “مؤشرات جوجل” عن عمليات البحث المرتبطة بـ”بتكوين”، أن الاهتمام العالمي في أواخر 2017 كان أعلى بكثير مما هو عليه الآن، ما يعني أن عددًا أكبر من مستثمري التجزئة (الأفراد) كانوا يشترون العملة الرقمية ويقودون الموجة الصعودية.

كتب كبير محللي الأسواق لدى “إي تورو”، “ماتي غرينسبان”: المرة الأولى التي كسرت فيها “بتكوين” مستوى العشرة آلاف دولار، كان بفعل حالة الخوف من التفويت، والجميع كان يحاول فهم الأصول الرقمية الجديدة، لكن هذه المرة، يبدو الارتفاع أكثر استدامة كما يعد السعر مبررا في ضوء مستويات الوعي الحالية.

أشار “غرينسبان” إلى أن عدد المعاملات في الثانية الواحدة التي تحدث على شبكة “بلوك شين” الخاصة بـ”بتكوين” والتي تجاوزت 3.5 معاملة منذ بداية عام 2019، هي نفس المستوى الذي تم الوصول إليه خلال فترة الذروة في أواخر 2017.

تم اعتبار اهتمام بعض أكبر شركات التقنية العالمية، بما في ذلك “فيسبوك” و”آبل”، بالعملات الرقمية عمومًا و”بتكوين” تحديدًا، نوعًا من الثقة في هذه الأصول الرقمية وتقنية “بلوك شين” الداعمة لها.

تباطؤ الإمدادات والرهان على التراجع

– دعم مؤسسات مالية لهذه الأصول طمأن المستثمرين القلقين أن العملات الرقمية ليست مجرد “زوبعة في فنجان”، ومن أمثال ذلك، دعم الشركة المالكة لبورصة أسهم نيويورك لعملة “بتكوين” ومنصة العملات الرقمية “باكت”.

– على جانب آخر، هناك مناسبة قادمة يطلق عليها اسم “انتصاف حجم المكافأة” والتي ستتكرر مرتين خلال الاثنىي عشر شهرًا القادمة، ويترتب عليها ضعف إمدادات العملة الرقمية، حيث ستنخفض نسبة المكافأة التي يحصل عليها مطورو التعدين بنسبة 50%.

– سيحدث ذلك أولًا مع “ليتكوين” في أغسطس المقبل، قبل أن يشهد العاملون في تعدين “بتكوين” انخفاضًا نسبته 50% في مكافآتهم من العملة الرقمية أيضًا بحلول مايو من العام المقبل

– خلال الشهر الماضي، أثنى مستثمرون مغامرون في الولايات المتحدة على الارتفاع المثير في قيمة “بتكوين” خلال الأشهر الأخيرة، لكنهم حذروا من أن السوق يتجه إلى صدمة في الإمدادات بفضل مناسبة “انتصاف حجم المكافأة”.

– مع ذلك، قد تكون هناك عاصفة تتشكل في الأفق، حيث ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن صناديق التحوط بدأت تراهن على انخفاض “بتكوين” باستخدام عقود “سي إم إي” الآجلة، حيث تجاوزت مراكزها البيعية نظيرتها الشرائية بنسبة 14%.

المصدر: ارقام

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق