أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

2.3 بليون دولار صادرات السعودية للبرازيل في 2018

سجلت صادرات السعودية في عام 2018 الى البرازيل 2.319 بليون دولار، لتحتل المملكة المرتبة ١٧ للشركاء التجاريين للبرازيل عالمياً، والشريك التجاري الاول للبرازيل في الشرق الاوسط. وتوزعت المنتجات المصدرة من المملكة للبرازيل الى خام البترول الذي استحوذ على 71 في المئة من قيمة الصادرات، فيما استحوذت الاسمة العضوية وغير العضوية على 12 في المئة، واستحوذت بوليمرات الايثيلين، البروبيلين، الستايرين على 8.5 في المئة.
أما صادرات البرازيل للمملكة فبلغت قيمتها 2.1 بليون دولار، ليصبح الميزان التجاري في صالح المملكة بأكثر من 200 مليون دولار.وبالنظر الى أهم المنتجات المصدرة من البرازيل للمملكة، فنجد الدجاج ومشتقاته في المقدمة باستحواذه على 38 في المئة من قيمة الصادرات، ثم السكر الخام الذي استحوذ على 16 في المئة، تلاه اللحوم الاحمراء ومشتقاتها بنسبة 7.3 في المئة، فيما استحوذ خام الحديد على 4.3 في المئة، والاعلاف (الذرة) 4.2 في المئة، والسكر المكرر 4 في المئة.
وقال نائب رئيس المركز البرازيلي السعودي للاستثمار سهيل محمود، في لقاء جمع بين ممثلي المركز البرازيلي السعودي للاستثمار والتجارة والصناعة “cicibas” ووسائل الاعلام في العاصمة الرياض يوم (الاثنين)، ان العلاقات البرازلية السعودية بدأت منذ 1968، وأوضح أن السعودية هي الشريك التجاري الاول للبرازيل في منطقة الشرق الاوسط ، مؤكداً وجود فرص اقتصادية كبيرة في البلدين ولا ننسى أن البرازيل والسعودية أعضاء في مجموعة العشرين.
وأضاف محمود انه تم تأسيس المركز في 2012 بناء على الاتفاقية العامة التي وقعتها البرازيل والمملكة في الرياض في 16 أيار (مايو) 2009، وتم افتتاح المركز في مدينة برازيليا العاصمة الاتحادية ووضع ممثلين للمركز في مدينة سان باولو العاصمة المالية والاقتصادية في البرازيل.
ويهدف المركز الى تعزيز وتطوير العلاقات في شتى المجالات الاقتصادية ويعمل المركز على تاسيس مجلس اعمال برازيلي سعودي بالتعاون والتنسيق مع الجهات المختصة بين البلدين. كذلك تمت ترجمة الكثير من الكتب عن المملكة الى اللغة البرتغالية ونشرها على جميع المستويات في البرازيل سواء حكومية والقطاع الخاص والاتحادات التجارية الوطنية في جميع الولايات مثل دليل الاستثمار في السعودية وكذلك رؤية المملكة 2030 وغيرها. والمركز بصدد أصدار مجلة دورية تعنى بالجوانب الاقتصادية والثقافية والاجتماعية للسعودية لإيجاد صورة واضحة عن السعودية تقدم لكل أطياف المجتمع البرازيلي.
واضاف انهم يستعدون لعقد مؤتمرات ومعارض تجارية بين البلدين والتعريف بالقوانين المالية والتشريعية لتسهيل الاستثمارات لدى رجال وسيدات الاعمال بين البلدين، مؤكداً ان المركز يسعى الى تشجيع ونقل المعرفة والتكنولوجيا والابتكار بين البلدين وتقديم توصيات ومعلومات مطلوبة وكذلك القيام بانشاء قاعدة بيانات تضم جميع التشريعات والنظم والاحصاءات الاقتصادية التي تخدم البلدين. ويعمل المركز على أن تكون البرازيل شريك استراتيجي للمملكة في تحقيق رؤية المملكة 2030.
من جانبه، قال ممثل المركز في السعودية الدكتور ماجد العلي، أننا نسعى لمواكبة رؤية المملكة ٢٠٣٠ وذلك في المساعدة على فتح اسواق جديدة للمنتجات السعودية غير النفطية في البرازيل والذي يعد سوق تجاري ضخم وذو قوة استهلاكية عالية.

المصدر: الحياة

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق