أخبار العالم

أوساط اقتصادية ألمانية: العلاقات مع الولايات المتحدة تواجه ضغوطا متزايدة

شكت أوساط اقتصادية من تزايد الضغوط في العلاقات بين برلين وواشنطن، على خلفية النزاع التجاري المستمر بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وقال إريك شفايتسر، رئيس غرفة التجارة والصناعة الألمانية، في تصريحات لـ”الألمانية” أمس “الأولوية القصوى للشركات هي إنهاء دوامة التصعيد في السياسة التجارية على الاتحاد الأوروبي لذلك أن يعمل على نحو موحد وحاسم على إبرام اتفاقية جمركية مع الولايات المتحدة، والحفاظ على منظمة تجارة دولية قادرة على الأداء”.
من جانبه، قال فرانك سبورتولاري رئيس غرفة التجارة الأمريكية في ألمانيا “العلاقات الألمانية- الأمريكية، خاصة العلاقات الاقتصادية، مبنية بصورة مبدئية على أساس قوي، إلا أن نموذج نجاح هذه العلاقات يتعرض لضغوط متزايدة من وجهة نظر الشركات الأعضاء في غرفة التجارة الأمريكية في ألمانيا”.
ويبدأ وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير بدءا من غد زيارة للولايات المتحدة تستمر حتى 12 من تموز (يوليو) الجاري، يجري خلالها محادثات مع المسؤولين في وادي السيلكون بولاية كاليفورنيا وفي واشنطن أيضا. ومن المقرر أن يتفقد الوزير مصنع شركة “مرسيدس” الألمانية للسيارات في ولاية ألاباما.
وقال ألتماير يوم الثلاثاء الماضي في برلين “هذه الرحلة تهدف إلى توضيح مدى أهمية الارتباط بعلاقات اقتصادية خالية من النزاع بالنسبة للطرفين. الشركات الألمانية تستثمر وتوفر فرص عمل وتزيد الصادرات من الولايات المتحدة”.
ويعد النزاع التجاري القائم حتى الآن من أبرز نقاط النزاع بين الولايات المتحدة تحت حكم الرئيس دونالد ترمب، وأوروبا. وهدد ترمب أكثر من مرة بزيادة الجمارك على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي، ما يعني الإضرار بقطاع السيارات في ألمانيا على وجه الخصوص.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق