الطاقة

هل سيؤدي تمديد اتفاق “أوبك” إلى زيادة جديدة في إنتاج النفط الصخري الأمريكي؟

في ظل وفرة المعروض من النفط وتباطؤ نمو الطلب العالمي وتراجع أسعار الخام، لم تجد “أوبك” وحلفاؤها المستقلون مفراً من تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى مارس 2020، وتساءلت “أويل برايس” في تقرير: هل سيؤدي هذا القرار إلى موجة جديدة من انتعاش إنتاج النفط الصخري الأمريكي؟

ويرى مراقبون أن المنتجين المستقلين غير الأعضاء في “أوبك” سوف يستفيدون من اتفاق خفض الإنتاج، وبالطبع سيكون من بينهم منتجو الخام الصخري في الولايات المتحدة.

الإنتاج الأمريكي

– حطم الإنتاج الأمريكي من النفط الصخري مستويات قياسية تلو الأخرى في الأشهر الأخيرة، وبدأت وتيرة نمو الإنتاج في التباطؤ بشكل ملحوظ هذا العام بعد انخفاض أسعار الخام بنسبة 40% في الربع الأخير من العام الماضي.

– حال نجاح اتفاق “أوبك” لخفض الإنتاج (1.2 مليون برميل يومياً) في تقليص المعروض والمخزونات العالمية وأيضاً إذا تم حل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين الأمر الذي يؤثر إيجابياً في الطلب، فسوف ترتفع أسعار النفط مما يؤدي إلى انتعاش الإنتاج الأمريكي وزيادة المخزونات، ومن ثم، ستتراجع الأسعار مجددا.

– أشار مسح أجراه الفيدرالي الأمريكي في “دالاس” خلال الربع الأول أنه عند تداول “برنت” قرب 80 دولارا واقتراب “نايمكس” منه، فإن كافة مناطق الإنتاج النفطي في الولايات المتحدة – سواء الخام الصخري أو غيره – سوف تصبح رابحة بسهولة.

– بعد انخفاض أسعار النفط في الربع الرابع عام 2018، تباطأ نمو إنتاج أمريكا من الخام في 2019 رغم حقيقة أنه بلغ أعلى مستوياته على الإطلاق في أبريل عند 12.162 مليون برميل يومياً، بناء على حسابات إدارة معلومات الطاقة.

– كشفت الوكالة الحكومية عن أن الإنتاج الأمريكي من الخام والمكثفات شهد نمواً بنحو 1.52 مليون برميل يومياً في الأشهر الثلاثة من فبراير إلى أبريل 2019 على أساس سنوي مقارنة بنمو قدره 1.97 مليون برميل يومياً في الفترة من أغسطس إلى أكتوبر 2018.

– ربما يواصل نمو الإنتاج الأمريكي من النفط التباطؤ حتى نهاية العام الجاري بعد انخفاض الأسعار في الربع الرابع من عام 2018، وذلك مع ظهور عدة إشارات على تباطؤ أنشطة التنقيب والإنتاج.

– انخفض عدد منصات التنقيب عن النفط في أمريكا بنحو 65 منصة حالياً مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي – بناء على بيانات “بيكر هيوز” – ورغم ذلك، لا يزال الإنتاج الأمريكي أعلى بحوالي 1.2 مليون برميل يومياً على أساس سنوي.

الخام الصخري

– أشار مسح أجراه البنك الفيدرالي في “دالاس” خلال الربع الثاني إلى أن أنشطة قطاعي النفط والغاز الطبيعي في الولايات المتحدة كانت مستقرة في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو، وذلك بعد سنوات من النمو.

– رغم ارتفاع الإنتاج الأمريكي من النفط والغاز للربع السنوي الحادي عشر على التوالي، إلا أن مؤشرات إنتاج الخام تشير إلى تباطؤ في النمو حيث إن الشركات لديها تشاؤم  حيال الظروف المستقبلية بالتزامن مع عدم اليقين حيال الطلب.

– رغم تباطؤ النمو، إلا أن محللين يتوقعون استمرار انتعاش الإنتاج الأمريكي من النفط الأمر الذي سيزيد بدوره المعروض العالمي.

– قال وزير الطاقة السعودي “خالد الفالح” على هامش اجتماعات “أوبك” مؤخراً في النمسا إن لديه قناعة بأن الخام الصخري الأمريكي سوف يصل ذروته ثم سيستقر ليتحول بعدها إلى الانخفاض.

– كلما أشارت التكهنات إلى أن أسعار النفط سوف تستقر عند النطاق بين 70 و80 دولارا للبرميل، يأتي الخام الصخري الأمريكي وينتعش إنتاجه والتنقيب عنه ليكسر هذه التوقعات.

المصدر: ارقام

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق