أخبار العالم

انخفاض التضخم السنوي في دول «العشرين» إلى 3.7 % خلال مايو

انخفض التضخم السنوي في بلدان مجموعة العشرين إلى 3.7 في المائة في أيار (مايو) من 3.8 في المائة في نيسان (أبريل) 2019.
وواصلت السعودية انفرادها بين بلدان مجموعة العشرين بتسجيلها في أيار (مايو) 2019 تضخما سلبيا، أي هبوط أسعار الاستهلاك دون خط الصفر، وهو اتجاه لم يتوقف في المملكة منذ بداية العام الجاري، وتم تسجيله لأول مرة منذ عام 2017.
وحسب إحصائية لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي تلقت “الاقتصادية” نسخة منها، فإن معدل التضخم السنوي في السعودية بلغ ناقص 1.5 في المائة في أيار (مايو) الماضي بعد أن كان ناقص 1.9 في المائة في نيسان (أبريل).
والسعودية هي الوحيدة التي سجلت تضخما دون الصفر بين مجمل دول العشرين، وبلدان منطقة اليورو -19 دولة تضم 345 مليون نسمة.
وانخفض معدل التضخم السنوي في جميع الاقتصادات الرئيسة في بلدان مجموعة العشرين في أيار (مايو) 2019، باستثناء كندا، حيث ارتفع إلى 2.4 في المائة “من 2.0 في المائة في نيسان (أبريل)”.
وتراجع بشكل حاد في ألمانيا (إلى 1.4 في المائة مقابل 2.0 في المائة)، وفرنسا (0.9 في المائة مقابل 1.3 في المائة)، وأكثر اعتدالا في إيطاليا (0.8 في المائة مقابل 1.1 في المائة)، واليابان (عند 0.7 في المائة مقابل 0.9 في المائة)، وفي الولايات المتحدة (عند 1.8 في المائة مقابل 2.0 في المائة)، وفي بريطانيا (إلى 1.9 في المائة) مقابل (2.0 في المائة).
ومن بين الاقتصادات الأعضاء في مجموعة العشرين غير الأعضاء في منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي -ثماني اقتصادات بينها السعودية-، انخفض التضخم السنوي في البرازيل إلى 4.7 في المائة في أيار (مايو) بعد 4.9 في المائة في نيسان (أبريل)، وفي روسيا (5.1 في المائة بعد 5.2 في المائة)، وظل التضخم مستقرا في جنوب إفريقيا (4.4 في المائة).
وفي السعودية، استمرت الأسعار في الانخفاض، لكن بوتيرة أبطأ في معدل الهبوط (ناقص 1.5 في المائة مقابل ناقص 1.9 في المائة). غير أنه في كل الأحوال كان معدل التضخم في السعودية دون الصفر خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
على النقيض من ذلك، ارتفع التضخم السنوي في الأرجنتين إلى 57.3 في المائة بعد أن كان 55.8 في المائة، وفي إندونيسيا صعد إلى 3.3 في المائة من 2.8 في المائة)، والهند (8.7 في المائة بعد 8.3 في المائة)، والصين (2.7 في المائة، بعد 2.5 في المائة).
وتظهر جميع أرقام التضخم في السعودية خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2019 في السالب، أو ناقص 1.9 في المائة في كانون الثاني (يناير)، ناقص 2.2 في المائة في شباط (فبراير)، و- 2.1 في المائة في آذار (مارس)، و- 1.9 في نيسان أبريل). أو بمعدل عام نسبته ناقص 2.0 في المائة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام، لتصبح بذلك السعودية الدولة الوحيدة في مجموعة العشرين التي تسجل رقما سلبيا في التضخم في 2019.
ولم يشهد الاقتصاد السعودي معدلا سلبيا في أسعار الاستهلاك منذ المعدل العام للتضخم لمجمل عام 2017، الذي بلغ ناقص 0.8 في المائة. لكن المعدل العام للتضخم في السعودية في 2018 قفز إلى 2.5 في المائة.
رغم ذلك، فإن معدل التضخم في السعودية في 2018 كان دون مستوى معدل التضخم في دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (2.6 في المائة)، ودون معدل التضخم في مجموعة العشرين (3.2 في المائة)، ودون مستوى التضخم في إفريقيا الجنوبية (4.5 في المائة)، والأرجنتين (34.3 في المائة)، والبرازيل (3.7 في المائة)، وروسيا (2.9 في المائة)، والهند (4.9 في المائة)، وإندونيسيا (3.2 في المائة).
ويقترب معدل التضخم السعودي في 2018 من معدلاته في كندا (2.3 في المائة)، والولايات المتحدة (2.4 في المائة)، وبريطانيا (2.3 في المائة)، والصين (2.1 في المائة)، والمعدل العام لمجموعة السبعة (2.1 في المائة).
لكن معدل التضخم السعودي في 2018 يتجاوز معدلات التضخم في ألمانيا (1.7 في المائة)، وفرنسا (1.9 في المائة)، وإيطاليا (1.1 في المائة)، واليابان (1.0 في المائة). وأيضا معدلات التضخم في دول منطقة اليورو (1.8 في المائة)، والاتحاد الأوروبي (1.9 في المائة).
ومنذ كانون الثاني (يناير) 2017 -آخر شهر دخل في الإحصاء المتاح-، حتى نهاية نيسان (أبريل) 2019 -آخر شهر شملته الإحصائية المتاحة-، شهد تشرين الثاني (نوفمبر) 2018 أعلى رقم في التضخم في السعودية ببلوغه 2.8 في المائة.
وتباطأ التضخم السنوي في منطقة منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي إلى 2.3 في المائة في أيار (مايو) من 2.5 في المائة في نيسان (أبريل) 2019، بعد انخفاض كبير في تضخم أسعار الطاقة إلى 2.4 في المائة من 3.8 في المائة في أبريل.
ومع ذلك، تسارع تضخم أسعار المواد الغذائية إلى 2.5 في المائة من 2.3 في المائة في نيسان (أبريل). وتباطأ التضخم باستثناء أسعار المواد الغذائية والطاقة قليلا إلى 2.1 في المائة من 2.2 في المائة في نيسان (أبريل) 2019.
وفي منطقة اليورو، انخفض التضخم السنوي، قياسا بمؤشرات أسعار المستهلكين الخاصة بالبرنامج الإحصائي للاتحاد الأوروبي، انخفاضا حادا إلى 1.2 في المائة في أيار (مايو) من 1.7 في المائة في نيسان (أبريل). وباستثناء المواد الغذائية والطاقة، انخفض التضخم السنوي أيضا بشكل حاد إلى 0.8 في المائة في أيار (مايو) بعد 1.3 في المائة في نيسان (أبريل).
وتشهد تقديرات التضخم التي نشرها المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي في حزيران (يونيو) 2019 استقرارا عند 1.2 في المائة، حيث بلغ التضخم غير الغذائي وتضخم الطاقة 1.1 في المائة.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق