أخبار العالم

6.17 تريليون يورو ثروات الأفراد في ألمانيا .. ارتفعت 2.6 % خلال الربع الأول

وصلت قيمة ثروات الأفراد في ألمانيا في الربع الأول من العام الجاري إلى مستوى قياسي لم يتحقق من قبل، وفقا لما أعلنه البنك المركزي الألماني في فرانكفورت أمس.
وبحسب “الألمانية”، أوضح البنك أن قيمة هذه الثروات بلغت بحلول نهاية الربع الأول من العام الجاري 6170 مليار يورو في شكل أموال سائلة وأوراق مالية وودائع مصرفية، إضافة إلى حقوق خاصة بالتأمين.
وأكد البنك أن هذه القيمة تزيد بمقدار أكثر من 153 مليار يورو أو بنسبة 2.6 في المائة، مقارنة بقيمة ثروات الأفراد في ألمانيا في الربع الأخير من 2018.
وأشار البنك إلى استفادة المستثمرين على نحو خاص من تعافي أسواق الأسهم، مبينا أن تراجع نتائج البورصة في نهاية العام الماضي أدى إلى تراجع في ثروات الأفراد.
وحسب بيانات البنك، لا يزال الألمان يعتمدون بشكل أساسي في ثرواتهم على الأموال السائلة والودائع المصرفية، التي لم تدر أرباحا تقريبا بسبب تدني أسعار الفائدة، لكن أصحابها يرون أن بإمكانهم الاستعانة بها على نحو سريع.
وقال البنك، إن “الأفراد زادوا من مقتنياتهم من الأموال السائلة والودائع، وكذلك مستحقاتهم لدى شركات التأمين”، موضحا أن قيمة ثروات الأفراد زادت في نهاية الربع الأول بنسبة 4.7 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
واعتمد البنك في هذه الإحصائية على حساب الأموال السائلة والودائع البنكية والأوراق المالية والمستحقات لدى شركات التأمين، لكنه لم يأخذ في حسبانه العقارات، كما لم يوضح البنك توزيع هذه الثروات في شرائح المجتمع الألماني.
وكانت ثروات أغنياء العالم عام 2018 قد تراجعت مقارنة بعام 2017، بنحو 3 في المائة إجمالا، ليصبح حجم هذه الثروات 68.1 تريليون دولار، حسبما أكدت الدراسة التي أعدتها شركة كابجيميني، للخدمات الاستشارية، ونشرت نتائجها أخيرا.
وأشارت الشركة إلى أن هذا هو أول تراجع منذ سبع سنوات، “فعادة ما يترك التراجع في أسواق الأسهم بصمته بقوة”، حسبما أوضح كلاوس جيور ميار، خبير الشركة.
وفي الوقت ذاته خسر نادي مليونيرات الدولار، ولأول مرة منذ الأزمة المالية، التي هزت اقتصاد العالم عام 2008، أعضاء بالنادي، في ألمانيا أيضا، حيث انخفض عدد الأشخاص الذين يمتلكون ثروة قابلة للاستثمار، قيمتها أكثر من مليون دولار، بواقع 1.1 في المائة، ليصبح عدد هؤلاء في ألمانيا، على سبيل المثال، 1.35 مليون مليونير.
وتراجع إجمالي الثروة بنسبة 3.9 في المائة إلى نحو خمسة تريليونات دولار.
وبرر معدو الدراسة هذا التراجع في عدد المليونيرات بعدة عوامل، من بينها النزاعات التجارية الدولية، التي تجثم على صدر العالم في الوقت الحالي، إلى جانب صعوبة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ما أدى إلى ارتباك لدى المستثمرين.
ووفقا لبيانات البنك المركزي الألماني، فإن الكساد الذي عانت منه سوق الأسهم أواخر عام 2018، خلف آثارا لها أيضا، حيث انخفضت الثروة المالية للأسر في ألمانيا لأول مرة منذ ثلاث سنوات.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق