أخبار العالم

ألمانيا تقترح اتفاقا تجاريا أكثر شمولا مع الولايات المتحدة

دعا بيتر باير منسق الحكومة الألمانية للتعاون عبر الأطلسي، الحكومة الأمريكية إلى إجراء مفاوضات “جادة” للتوصل إلى اتفاق تجاري أكثر شمولا مع الاتحاد الأوروبي.
وفقا لـ”الألمانية” قال باير البارحة الأولى، “إن الاتفاق الجديد لتعزيز صادرات لحوم الأبقار الأمريكية إلى أوروبا يدل على أنه بإمكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الاتفاق في الشؤون التجارية إذا بذل الطرفان جهدا”.
وذكر باير أن الاتفاق يحول أيضا دون فرض رسوم على صادرات الاتحاد الأوروبي، ويضمن في الوقت نفسه الحفاظ على البيئة والأمن الغذائي والمصالح الاقتصادية، مضيفا أنه “يتعين الآن على الحكومة الألمانية بدء مفاوضات جادة بشأن اتفاق جمركي في القطاع الصناعي”.
ويسعى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى إبرام اتفاق تجاري أكثر شمولا بحلول شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، إلا أن الخطة الزمنية لهذا الأمر تعد متفائلة للغاية. ويهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب – حال فشل المفاوضات – بفرض قيود جمركية على واردات الاتحاد الأوروبي لبلاده، خاصة السيارات.
بحسب الاتفاق، الذي تم توقيعه الجمعة، يسمح لمنتجي لحوم الأبقار في الولايات المتحدة بتصدير مزيد من منتجاتهم إلى الاتحاد الأوروبي في المستقبل.
وذكرت الحكومة الأمريكية أنه بفضل هذه الاتفاقية ستزداد قيمة صادرات لحوم الأبقار من دون رسوم جمركية في غضون الأعوام السبعة المقبلة، من نحو 150 مليون دولار إلى 420 مليون دولار.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لزيادة صادرات اللحوم الأمريكية إلى الاتحاد، في إشارة إلى تراجع التوتر في العلاقات التجارية بين الجانبين.
وقال ترمب في مراسم التوقيع على الاتفاق في البيت الأبيض، في حضور أصحاب مزارع ماشية ومزارعين “إن الاتحاد الأوروبي قام بتسريع وتيرة “الاتفاق” ونحن نقدر ذلك”.
إلا أن الرئيس أشار إلى أنه يعد هذا كنقطة انطلاق لكسر الحواجز أمام الوصول إلى الأسواق، وحذر من أنه إذا لم تقدم أوروبا مزيدا من التنازلات، فإن بإمكانه الرد بفرض تعريفات جمركية على السيارات في وقت لاحق من العام.
وقال ترمب للصحافيين خارج البيت الأبيض “فرض تعريفات جمركية على السيارات هو خيار لم يستبعد من الطاولة، إذا لم أحصل على ما أريد، لن يكون لدي خيار سوى ربما القيام بذلك”، مضيفا أن “الاتحاد الأوروبي كان صعبا للغاية في المفاوضات”.
تأتي هذه الخطوة بعد يوم من تسبب ترمب في اضطراب الأسواق وحدوث حالة من عدم اليقين المحلي، بإعلانه أنه سيفرض تعريفات جمركية جديدة على الصين في أول أيلول (سبتمبر) المقبل، حيث يبدو أن الحرب التجارية بين البلدين لن تهدأ.
وأصر الرئيس على أن الصين “يجب أن تقوم بكثير” لتحسين الأمور، ملقيا بظلال الشك على احتمالات إلغاء التعريفات، حيث أضاف “يمكنني فقط زيادتها بنسبة كبيرة”.
إلى ذلك انتقد يوأخيم روكفيد، رئيس جمعية المزارعين الألمان، الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، التي تفتح الباب أمام مزيد من واردات لحوم الأبقار الأمريكية إلى أوروبا.
وقال روكفيد “سواء كانت اتفاقية ميركوسور “السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية أو السوق الجنوبية المشتركة” أو كانت هذه الاتفاقية مع الولايات المتحدة، فإن الاتحاد الأوروبي آخذ على نحو متزايد في القيام بتنازلات على حساب المزارعين الأوروبيين”.
وأضاف “نتابع هذا بقلق عظيم، ففتح السوق أمام واردات لمنتجات زراعية عبر الأطلسي لا يمكن تبريره في ظل النقاش حول المناخ”.
كان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن عن هذه الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي أمس الأول، وقال خلال مراسم التوقيع في البيت الأبيض “الاتحاد الأوروبي تقدم بالمبادرة، ونحن نقدر هذا”.
وكانت جمعية المزارعين الألمان انتقدت اتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة دول ميركوسور، وتنظر الجمعية إلى الاتفاقية على أنها تهديد للمنافسة، بسبب عدم التساوي في القواعد المنظمة للعمل الزراعي في الجانبين فيما يتعلق بحماية البيئة والمناخ، واستخدام المضادات الحيوية وحماية النبات.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق