البورصات

«التجارة الخوارزمية» تهيمن على البورصات

تتمحور التجارة الخوارزمية حول مجموعة من البرمجيات؛ هي المحرّك الرئيسي للروبوتات، وانتشرت في سوق البورصات العالمية وتتخذ قراراتها بنفسها.
وفي عام 2018، أدارت هذه الروبوتات 53 في المائة من حركة التداول في الأسهم حول العالم. وترتفع هذه النسبة المئوية إلى 66 في المائة في الولايات المتحدة، في حين يبقى توغّل هذه الروبوتات في البورصات الأوروبية أضعف قياساً بالبورصات الأميركية، مع تعاظم أهميتها بصورة مستمرّة، ويرسو عند 47 في المائة. وعلى صعيد ألمانيا تدير الروبوتات أكثر من 40 في المائة من جميع أنواع التداولات في بورصة فرنكفورت. هكذا، تحتل ألمانيا المركز الثالث أوروبياً، بعد هولندا وفرنسا، لناحية تموضع التجارة الخوارزمية داخل منصّات بورصاتها.
تقول الخبيرة الألمانية آنا كونكل من شركة «آيتي غروب»، إن توغّل التجارة الخوارزمية في العالم غير محصور في التداول بالأسهم فحسب، فهي تدير اليوم 50 في المائة من عمليات بيع وشراء السلع الأولية مقارنة بأقل من 40 في المائة عام 2009، كما تهيمن على 30 في المائة من حركة أسواق الصرف العالمية، علماً بأن ظاهرة اعتماد الروبوت داخل هذه الأسواق كانت غائبة تماماً في عام 2009.
وتضيف أن التجارة الخوارزمية وضعت يدها على الأسواق المالية الخاصة بالمردود المعروف باسم «الدخل الثابت» الذي يوزّع على مستثمريه أرباحاً شهرية على رؤوس أموالهم. هنا؛ يهيمن الروبوت على 10 في المائة من كل ما يجري داخل هذه الأسواق من عمليات بيع وشراء.
وتختم كونكل: «يراهن مشغلو البورصات الأوروبيون على تعاظم استعمال الروبوتات بسبب مجموعة من العوامل التي لعبت دوراً في تبنّي البرمجيات داخل عالم المال والأعمال.
وفيما يتعلّق بألمانيا، يسعى ما لا يقل عن 30 في المائة من المستثمرين الألمان إلى تأمين السيولة المالية الكافية لأعمالهم من دون انقطاع. وفي الوقت ذاته، يراقب المستثمرون ارتفاع أسعار الأسهم وهبوطها لجني الأرباح. بيد أن العمليات المعقّدة في البورصات تزداد صعوبة ولم يعد المشغّل البشري قادراً على حلحلة المشكلات العالقة داخلها كما يجب. لذا، أضحى استعمال الروبوت ضرورة حتمية».
من جانبها، تقول الخبيرة بيترا لينهوت؛ في بورصة فرنكفورت، إن تطبيق اتفاقية «ميفيد1» الخاصة بتشريع توجيهات أسواق الأدوات المالية، مهّد الطريق أمام غزو التجارة الخوارزمية الأسواق المالية الأوروبية.
وتضيف أن أوروبا اعتنقت النموذج الأنغلوسكسوني في عام 2007، واضعة بالتالي أسواقها المالية التقليدية في مواجهة منصّات تداول إلكترونية بديلة متطوّرة. وبما أن واجبات المشغلين والوسطاء الماليين كانت ولا تزال تنحصر في تنفيذ الصفقات المالية لصالح المستثمرين عن طريق ضمان أفضل الظروف وأعلى الأرباح، فكان لا بد عليهم من الاعتماد على الروبوتات القادرة على متابعة سرعة تدفّق الأخبار الدولية، التي تلعب دوراً قيادياً في تسعير الأسهم والسندات والعملات.
ولمجاراة هذه السرعة؛ تعمد هذه الروبوتات إلى تتبّع الأخبار الدولية ومراقبة تحديث الأسعار كل 5 ملّي ثانية (كل 5 أجزاء من الألف من الثانية) على مدار الساعة. وهذا ما يعجز عنه المشغّل البشري.
أوضحت: «يوجد لدى المستثمرين الدوليين والأسواق المالية العالمية معاً الرغبة والضرورة في الاعتماد أكثر فأكثر على الحلول التكنولوجية المالية. كما تعدّ التجارة الخوارزمية ثالث أكبر مصدر للربح بالنسبة لمشغّلي قطاع الذكاء الاصطناعي. وستتخطى هذه الأرباح 5 مليارات يورو حتى عام 2025 في القارة الأوروبية. علاوة على ذلك، يتألّف عالم عمليات الشراء والبيع المؤتمتة من خوارزميات تعمل بشكل بطيء، فتقود مثلاً عملية استثمار واحدة كل شهر».
وتابعت: «وثمة خوارزميات تعمل على مدار الساعة وأخرى معروفة باسم (الخوارزميات عالية التردّد)، تُعرف باسم (هاي فريكوينسي ترايدر)، تدير آلاف عمليات البيع والشراء كل ملّي ثانية، أي كل جزء من الألف من الثانية. ويكمن عملها الجوهري في ضخّ السيولة المالية الكافية لعمل نظام البورصات على النحو اليومي المطلوب. وفي بعض الأحيان تستغّل هذه الخوارزميات سرعتها التحليلية الفائقة للقيام بعمليات جريئة، داخل أفضل المؤشرات للمضاربة اللحظية، تتخطى قوة المضاربات المتأتية من أبرز صناديق التحوّط الدولية».

المصدر: الشرق الاوسط

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق