الاستثمار العقاري

السعودية: تراجع أعداد مشتركي الصناديق العقارية المتداولة 13.3 % خلال الربع الثاني

تراجع عدد المشتركين في الصناديق العقارية المتداولة في سوق الأسهم السعودية خلال الربع الثاني 2019، بنسبة 13.3 في المائة مقارنة بالربع الأول من العام نفسه.
وبحسب بيانات هيئة السوق المالية، بلغ عدد المشتركين بنهاية الفترة نحو 129.57 ألف مشترك مقارنة بنحو 149.4 ألف مشترك خلال الربع الأول، وذلك بفارق 19.8 ألف مشترك.
وشهدت أعداد المشتركين في الصناديق العقارية المتداولة نموا متواصلا منذ انطلاقتها، خاصة خلال عام 2018 والذي واكبه زيادة قي عدد الصناديق العقارية المتداولة.
وأنهت الصناديق العقارية عام 2018 بنحو 149.4 ألف مشترك وهو أعلى رقم من حيث أعداد المشتركين، فيما كان عدد المشتركين بنهاية 2017 نحو 21.9 ألف مشترك، وبذلك تضاعفت أعداد المشتركين حينها باكثرمن أربعة أضعاف، وذلك تزامنا مع زيادة عدد الصناديق المتداولة.
ولم تسجل الصناديق العقارية المتداولة زيادة في عددها بنهاية الربع الثاني من العام الجاري 2019، مقارنة بالربع السابق له، ليقف عددها عند نحو 17 صندوقا متداولا.
فيما كان عدد الصناديق قد زات خلال عام 2018 بنحو 9 صناديق، لتبلغ عددها بنهاية 2018 نحو 16 صندوقا مقارنة بنحو 7 صناديق بنهاية عام 2017.
وتعرف الصناديق العقارية المتداولة بأنها صناديق استثمارية عقارية متاحة للجمهور، يتم تداول وحداتها في السوق المالية وتعرف عالمياً بمصطلح “ريت أو ريتس”، وتهدف إلى تسهيل الاستثمار في قطاع العقارات المطورة والجاهزة للاستخدام التي تدر دخلاً دورياً.
كما تتميز صناديق الاستثمار العقارية المتداولة بانخفاض تكلفة الاستثمار فيها مقارنة بصناديق الاستثمار العقارية الأخرى والتزامها بتوزيع 90 في المائة من صافي أرباحها دوريا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق