الطاقة

انخفاض صادرات نفط السعودية إلى 6.72 مليون برميل يومياً في يونيو

وتقدم السعودية، وغيرها من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بيانات التصدير الشهرية لمبادرة البيانات المشتركة (جودي) التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.
وتلتزم السعودية باتفاق «أوبك بلس» لتخفيض الإنتاج، الذي ينص على التخفيض بنحو 1.8 مليون برميل يومياً، بمشاركة منتجين مستقلين، على رأسهم روسيا.
وارتفعت أسعار النفط الخام، أمس، بعد الهجوم الذي شنه انفصاليون يمنيون على منشأة نفط سعودية في مطلع الأسبوع، بينما يبحث المتعاملون عن أي مؤشرات على إحراز تقدم في المفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة. لكن المكاسب جاءت محدودة، بفعل تقرير متشائم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أثار مخاوف بشأن نمو الطلب على النفط.
وتسبب هجوم بطائرات مسيرة شنته جماعة الحوثي اليمنية على حقل نفط في شرق السعودية، يوم السبت، في حريق بمحطة غاز، مما يؤجج توترات الشرق الأوسط، لكن شركة أرامكو السعودية قالت إن إنتاج النفط لم يتأثر.
ونقلت «رويترز» عن جيوفاني ستاونوفو، محلل النفط لدى «يو بي إس»، قوله: «يبدو أن سوق النفط تضع في الحسبان مجدداً علاوة للمخاطر الجيوسياسية، بعد هجمات الطائرات المسيرة على السعودية مطلع الأسبوع، لكن العلاوة ربما لا تستمر إذا لم ينتج عنها أي تعطل في الإمدادات».
ويبدو أن التوترات المرتبطة بإيران تنحسر مع إفراج حكومة جبل طارق عن ناقلة إيرانية احتجزتها في يوليو (تموز) الماضي، وإن كانت إيران قد حذرت الولايات المتحدة من أي محاولة جديدة لاحتجاز الناقلة. كما كبحت المخاوف بشأن حدوث ركود أيضاً مكاسب أسعار الخام.
وخفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2019 بمقدار 40 ألف برميل يومياً إلى 1.10 مليون برميل يومياً، وأشارت إلى أن السوق ستسجل فائضاً طفيفاً في 2020. ومن النادر أن تصدر «أوبك» نظرة تشاؤمية لآفاق السوق.
وفي غضون ذلك، قال مصدران مطلعان في بكين لـ«رويترز»، أمس، إن مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي إن بي سي)، وهي من أكبر مشتري النفط الفنزويلي، أوقفت تحميل شحنات الخام في أغسطس (آب) الحالي، عقب أحدث عقوبات أميركية على الدولة المُصدرة للنفط في أميركا الجنوبية.
وجمدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في مطلع الشهر الجاري، جميع أصول حكومة فنزويلا في الولايات المتحدة، في حين كثف مسؤولون أميركيون التهديدات ضد الشركات التي تتعامل مع فنزويلا.
وقال أحد المصدرين، وفق «رويترز»: «الأمر التنفيذي لترمب تضمن توجيهات لمتابعة الإجراءات الخاصة بالعقوبات التي ستعلنها الخزانة الأميركية… (سي إن بي سي) قلقة من احتمال تضررها جراء عقوبات ثانوية».
وصرح مصدر ثانٍ، وهو مسؤول تنفيذي في شركة رئيسية لتسويق الخام الفنزويلي في الصين، بأن شركته أُبلغت بقرار التعليق، وأضاف: «أُبلغنا بأن (تشاينا أويل) لن تحمل أي شحنات نفط في أغسطس (آب)، ولا نعلم ماذا سيحدث بعد ذلك».
و«تشاينا أويل» الذراع التجارية لـ«سي إن بي سي» التي تستورد النفط الفنزويلي، بموجب عقود محددة الأجل، وهي من أكبر عملاء كراكاس للنفط.
وذكر المصدر الأول أن المؤسسة الصينية ستنتظر لحين صدور توجيهات من وزارة الخزانة الأميركية، قبل اتخاذ أي خطوة جديدة في التعامل مع النفط الفنزويلي.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق