أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

السعودية: محفزات «التجارة الإلكترونية» تبرز تحولاً في سلوكيات السعوديين الشرائية

غيرت التجارة الإلكترونية في السعودية مفهوم التسوق لدى نسبة من الأفراد، من سلوك الشراء التقليدي إلى السوق الإلكترونية الجديدة، حيث تصدرت خدمات السفر والأفلام والمسلسلات والموسيقى قائمة الأكثر شراء عبر الإنترنت في السعودية.
وأشارت تقارير إحصائية إلى تحول نحو التسوق عبر الإنترنت في السعودية خلال الاثني عشر شهراً الأخيرة، في وقت يفضل فيه نسبة كبيرة الشراء من المتاجر التقليدية وعبر الإنترنت معاً، فيما وصلت سوق التجارة الإلكترونية في السعودية إلى 80 مليار ريال (21.3 مليار دولار).
واستناداً إلى التقرير الذي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، فإن 58 في المائة من سكان السعودية المشمولين بالدراسة قاموا بالتسوق عبر الإنترنت مرة واحدة من قبل على الأقل، فيما أجرى 87 في المائة منهم عملية شراء خلال الاثني عشر شهرا الماضية، واشترت الأغلبية العظمى من المتسوقين عبر الإنترنت بضائع وخدمات من شركات تجارة إلكترونية مقرها السعودية خلال الاثني عشر شهراً الماضية، في وقت اشترى فيه أيضاً كثير منهم من شركات في دول أخرى في مجلس التعاون أو خارج المنطقة.
ووفقاً للمسح الذي أجرته هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، فإن الهواتف المتنقلة هي الأكثر شراء من المتاجر بنسبة 94 في المائة، ويليها بالشراء من المتاجر الأغذية ومنتجات البقالة والمشروبات بنسبة 87 في المائة، فيما تصدرت قائمة المنتجات الأعلى شراء عبر الإنترنت، خدمات السفر مثل (تذاكر طيران، والبرامج السياحية، والفنادق) بنسبة 31 في المائة، بالتوازي مع منتجات (الموسيقى، والأفلام، والمسلسلات التلفزيونية) بنسبة 31 في المائة، وحلت تذاكر الفعاليات بالمرتبة الثالثة بنسبة 30 في المائة.
وجاءت منتجات الملابس ومستلزماتها بنسبة 47 في المائة بشرائها من المتجر أو عبر الإنترنت، وتلتها في الشراء بالطريقتين السلع الكمالية بنسبة 42 في المائة، ثم بنسبة 41 في المائة لمنتجات العناية الشخصية.
وصنف التقرير السمات الشخصية المميزة للمتسوقين بالإنترنت، بناء على مدى تكرارية الشراء، حيث قسمتهم على ثلاث فئات وهم (أصحاب الاستخدام المرتفع، وأصحاب الاستخدام المتوسط، وأصحاب الاستخدام المنخفض)، ويصل أصحاب الاستخدام المرتفع إلى أكثر من استخدام أسبوعياً، ومرة واحدة شهرياً إلى ثلاثة أشهر للمتوسط، فيما يأتي أصحاب الاستخدام المنخفض لمن يستخدم التجارة الإلكترونية مرة خلال 4 إلى 6 أشهر أو أكثر.
ويمثل المتسوقون أصحاب الاستخدام المتوسط ثلاثة من كل خمسة متسوقين في السعودية، بينما واحد من كل خمسة متسوقين يعد من أصحاب الاستخدام المرتفع، ويبلغ المتوسط السنوي للإنفاق فئة الاستخدام المرتفع ما يزيد على نظيره الخاص بفئة المتوسط بمرة ونصف، وما يزيد على ضعفي متوسط الإنفاق السنوي لفئة الاستخدام المنخفض.
وتزيد نسبة الإناث في الاستخدام المرتفع على الذكور، حيث تبلغ نسبة الإناث في الاستخدام المرتفع 27 في المائة، فيما يأتي الذكور بنسبة 19 في المائة، ويميل المتسوقون الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً إلى فئة مرتفعي الاستخدام بالمقارنة بالفئات العمرية الأكبر.
وتطورت منظومة التجارة الإلكترونية في السعودية وفقاً للنموذج العالمي، إذ تتكون المنظومة من المشترين والبائعين والهيئات التنظيمية ومزودي التقنية ومقدمي خدمات المدفوعات ومقدمي الخدمات اللوجيستية.
ويقدر إنفاق التجارة الإلكترونية في السعودية تحت بند المعاملات بين المستهلكين والشركات بقيمة 29.7 مليار ريال (7 مليارات دولار) ما يجعل السعودية إحدى أكبر أسواق التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ويساعد عدد من أهداف برنامج التحول الوطني في نمو وتطوير منظومة التجارة الإلكترونية في السعودية، حيث تشمل محفزات النمو المرتبطة مباشرة بأهداف برنامج التحول الوطني في تطوير البنية التحتية للاتصالات، وتحسين قطاع الخدمات اللوجيستية، وتعزيز سهولة أداء الأعمال، ودعم الصناعات المحلية، كما تعزز التجارة العادلة، إضافة إلى تحفيز الابتكار وريادة الأعمال.
وكان مجلس الوزراء السعودي أقر نظام التجارة الإلكترونية مطلع يوليو (تموز) الماضي، حيث يسعى النظام إلى تحفيز التجارة الإلكترونية في السعودية التي تدعم أهداف «رؤية 2030» من خلال التنويع الاقتصادي وتدفق الاستثمارات وخلق فرص عمل، إضافة إلى تعزيز موثوقية التجارة الإلكترونية في السعودية.

المصدر: الشرق الاوسط

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق