أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

«بلاك روك» أكبر مدير صناديق العالم تفتح مكتبا في السعودية

افتتحت “بلاك روك” أكبر مدير صناديق في العالم، مكتبا في السعودية، لتمضي قدما في خطط للاستفادة من برنامج إصلاح حكومي طموح.
وأوضحت متحدثة باسم الشركة، أن مكتب الرياض افتتح حديثا ويرأسه يزيد المبارك، الذي عمل سابقا لدى “مورجان ستانلي” و”جدوى للاستثمار”.
ويتابع المستثمرون والاقتصاديون على نطاق واسع “بلاك روك”، التي تشرف على أصول بقيمة 6.4 تريليون دولار، نظرا إلى تأثيرها في عديد من الشركات المدرجة في أنحاء العالم.
يذكر أن خطط فتح مكتب لـ”بلاك روك” في السعودية أُعلنت في 2017، مع بدء المملكة دعم مساعيها إلى تنويع موارد اقتصادها وتقليص اعتمادها على النفط.
وفي ظل الإصلاحات الاقتصادية السعودية، حصلت وكالات تصنيف ائتماني، على تراخيص للعمل في السعودية.
وأولى هذه الوكالات، شركة ستاندرد آند بورز التي حصلت على أول ترخيص أجنبي، ووكالة التصنيف الائتماني فيتش.
كما سلمت الهيئة العامة للاستثمار رخصة الاستثمار الأجنبي المملوكة بالكامل في السعودية لوكالة “إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية”.
وذلك فضلا عن وكالة التصنيف الائتماني موديز، التي أكدت توجهها للتعمق في السوق السعودية ضمن تغطيتها الأسواق بنشاطاتها التصنيفية المختلفة.
وتعكف الحكومة على تنفيذ إصلاحات ومبادرات طموحة لتنمية الاقتصاد غير النفطي ضمن إطار برامج تحقيق “رؤية المملكة 2030”.
وتتركز هذه المبادرات حول تحسين مناخ ممارسة الأعمال في المملكة، واستحداث قطاعات اقتصادية جديدة أو توسيع القطاعات القائمة، وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتوسيع وتعميق الأسواق المالية، والاستثمار في رأس المال البشري من المواطنين.
وطبقت الحكومة إصلاحات مهمة لتقوية الإطار القانوني والحد من القيود التي تعوق ممارسة الأعمال.
كما حدث تقدم سريع في إصلاحات السوق المالية، وتوجت بإدراج المملكة في مؤشرات أسواق الأسهم والسندات العالمية، الذي أسهم ذلك في زيادة التدفقات الوافدة إلى سوق الأسهم وتحقيق ارتفاع أكبر في الطلب على الدين.
وذلك علاوة على تنفيذ عدد من الإصلاحات البارزة في سوق الدين المحلية، بما في ذلك وضع نظام للمتعاملين الأوليين، وتوسيع نطاق عائد السندات الحكومية ليشمل آجال الاستحقاق الطويلة، الذي من شأنه المساهمة في تنمية القطاع المالي وتعميق سوق الدين الخاصة.

المصدر الاقتصادية
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق