أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

ارتفاع توظيف السعوديات 283 % في عام .. 596.7 ألف مشتغلة بنهاية الربع الأول

قفز توظيف السعوديات في المنشآت الاقتصادية في السعودية 282.5 في المائة خلال عام، ليبلغ 596.7 ألف مشتغلة بنهاية الربع الأول من العام الجاري، مقابل نحو 156 ألف مشتغلة في نهاية الربع الأول من عام 2018، بزيادة 440.7 ألف مشتغلة.
وبلغ عدد المنشآت الاقتصادية العاملة في القطاعين الخاص والعام، والقطاع غير الربحي، 1.005 مليون منشأة بنهاية الربع الأول من العام الجاري، متراجعة بنسبة ضئيلة 0.3 في المائة مقابل نحو 1.007 مليون في نهاية الربع الأول من عام 2018.
وبلغ عدد المشتغلين في المنشآت الاقتصادية إجمالا بنهاية الربع الأول من العام الجاري نحو 8.67 مليون مشتغل، 77.7 في المائة منهم غير سعوديين “6.74 مليون مشتغل”، مقابل 22.3 في المائة سعوديين وعددهم 1.93 مليون مشتغل.
وارتفع متوسط تعويض المشتغل الشهري 2.2 في المائة خلال عام، ليبلغ 3702 ريال بنهاية الربع الأول من العام الجاري، مقابل نحو 3624 ريالا في نهاية الربع الأول من عام 2018، بزيادة 78 ريالا شهريا للمشتغل.
ونتيجة ارتفاع متوسط التعويضات وارتفاع عدد المشتغلين، ارتفع إجمالي تعويضات المشتغلين خلال الربع الأول 2019 بنسبة 39.8 في المائة خلال عام، ليبلغ 96.3 مليار ريال، مقابل نحو 68.9 مليار ريال في الربع الأول من عام 2018، بزيادة 27.4 مليار ريال.
وتعويضات المشتغلين هي جميع المبالغ من الأجور والمرتبات والمزايا العينية والمساهمات الاجتماعية المستحقة للموظفين خلال الفترة المحاسبية مقابل العمل الذي يؤدونه، سواء كانت نقدية أو عينية قبل خصم أي استقطاعات منها، مثل حصة التأمينات الاجتماعية والضرائب، وما شابه.
وارتفعت النفقات التشغيلية 2.3 في المائة خلال عام، لتبلغ 336.8 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، مقابل نحو 329.2 مليار ريال في الربع الأول من عام 2018، بزيادة 7.6 مليار ريال.
والنفقات التشغيلية هي قيمة ما استخدمته المنشأة فعلا من سلع أو خدمات خلال السنة المالية لها نتيجة مزاولة النشاط الاقتصادي الذي تقوم به، سواء كانت هذه المستلزمات مشتراة في العام نفسه أو مسحوبة من مخزون تم شراؤه في سنوات سابقة.
على الجانب الآخر، ارتفعت الإيرادات التشغيلية 5 في المائة خلال عام، لتبلغ 865.1 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، مقابل نحو 824.1 مليار ريال في الربع الأول من عام 2018، بزيادة 41 مليار ريال.
والإيرادات التشغيلية هي الإيرادات النقدية المحققة نتيجة ممارسة المنشأة نشاطها الرئيس أو الأنشطة الثانوية الأخرى، مثل بيع وتسويق منتجاتها أو لقاء تقديم خدماتها للمستهلكين أو في تجارة البضائع بصفة عامة.
كما تشمل العوائد اليومية المقبوضة نظير التشغيل، وتشمل هذه الإيرادات إجمالي قيمة المبيعات من المنتجات المصنعة، إضافة إلى إيرادات تشغيلية أخرى لا ترتبط بالنشاط الاقتصادي الرئيس للمنشأة، بل ترتبط بأنشطة المنشأة الثانوية، وتشمل إيرادات الخدمات الصناعية وإيرادات الأنشطة الثانوية وإيرادات بيع مخلفات الإنتاج وتأجير مبان وأراض غير زراعية، وكذلك تأجير آلات ومعدات… إلخ، وأي إيرادات تشغيلية أخرى، مع ضرورة تحديد أنواع تلك الإيرادات.
ومسح المؤشرات الاقتصادية، عبارة عن دراسة دورية تركز على خصائص ومكونات المؤسسات العاملة التي تزاول نشاطا اقتصاديا أو عدة أنشطة اقتصادية في القطاعين العام والقطاع الخاص والقطاع غير الهادف إلى الربح في جميع مناطق المملكة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق