الطاقة

السعودية: 55 مليار دولار استثمارات تطوير توليد الطاقة والبنية التحتية

فيما تؤكد الوكالة الدولية للطاقة، أن إجمالي الاستثمارات في تطوير وسائل توليد الطاقة والبنية التحتية، والتي ستبلغ قيمتها 55 مليار دولار بحلول عام 2030، ستشكل الركيزة الرئيسية لمسيرة التحول في قطاع الطاقة. شهدت أعمال الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الطاقة العالمي الذي تستضيفه مدينة أبوظبي جلسة بعنوان «المهمة الممكنة: جائزة الطاقة العالمية محرك رئيسي لتوفير الطاقة المستدامة للجميع»، حيث سلط المشاركون الضوء على سبل تحقيق مستقبل مستدام وأبرز التحديات التي يجب التغلب عليها.

الغازات الدفيئة

تشير تقارير صادرة عن معهد الموارد العالمية (WRI) إلى أن حجم انبعاثات الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي قد وصل إلى أعلى حد له على الإطلاق في عام 2018، وتعتبر الصين أكثر الدول المنتجة لهذه الانبعاثات الضارة بواقع 9.4 مليارات طن سنوياً (بنسبة 28% من الانبعاثات العالمية)، تليها الولايات المتحدة الأميركية بـ 5.1 مليار طن سنوياً (بنسبة 15% من الانبعاثات العالمية)، ثم الهند بـ 2.5 مليار طن سنوياً (7.3% من الانبعاثات العالمية). ويظهر تقرير آخر أن 36% فقط من إجمالي توليد الطاقة يعتمد على التقنيات منخفضة الانبعاثات، ورغم ارتفاع معدل النمو في هذا المؤشر بنسبة وصلت لنحو 1% مقارنة بالعام السابق، إلا أنه لا يعتبر نتيجة مرضية على الإطلاق.

استهلاك الموارد

وفقاً لتقرير شبكة حلول التنمية المستدامة (SDSN) لعام 2019، حققت الدول المتقدمة نتائج جيدة في مجال تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بشأن النمو الاقتصادي والخدمات الصحية، ولكنها لا تشعر بالقلق إزاء مسألة استهلاك الموارد بشكل صديق للبيئة. وعلى النقيض من ذلك، تستهلك الدول الأكثر فقراً الموارد الطبيعية بشكل أقل، ولكنها لا تملك موارد مالية كافية لإدارة السياسات الاقتصادية بفعالية وتحسين جودة خدمات الرعاية الصحية.

أشار المشاركون في الجلسة إلى ضرورة إجراء تغييرات واسعة في قطاع الطاقة. وأكد ستيفن جريفيث، عضو لجنة جائزة الطاقة العالمية؛ نائب الرئيس الأول للأبحاث والتطوير في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا (KUST)، ضرورة توجيه الجهود لتحسين كفاءة الطاقة والتخفيف من الانبعاثات الكربونية بالاعتماد على منشآت توليد الطاقة المتطورة، وزيادة وعي المستخدمين النهائيين وخاصةً في قطاع النقل.

الألواح الشمسية

اعتبر الخبراء أن الألواح الشمسية أصبحت أكثر مصادر الطاقة تنافسية مقارنة بالوقود الأحفوري، وزادت نسبة مساهمتها بتوليد الكهرباء بنسبة 31% في عام 2018. كما أشار المشاركون في الجلسة إلى أن تكامل شبكات الطاقة تسهم أيضاً بضمان التنمية المستدامة لقطاع الطاقة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق