عالم السياحة

السعودية: 48 مليارا حجم الإنفاق على الرحلات السياحية الداخلية

في إطار سعي المملكة لاستقطاب أكبر عدد من السياح الأجانب ورفع إيرادات قطاع السياحة، كجزء من خطط تنويع مصادر الدخل، من خلال البدء بالعمل في التأشيرات السياحية لدخول المملكة قريبا، أشار تقرير حديث إلى بلوغ حجم الإنفاق على الرحلات السياحية المحلية في العام الماضي نحو 48.0 مليار ريال، مقابل 46.1 مليار ريال في العام 2017، مسجلا بذلك ارتفاعا نسبته 4.1%، ويعزى ذلك إلى ارتفاع الإنفاق على الرحلات السياحية لغرض الأعمال والمؤتمرات بنسبة 15.6%، وزيارة الأقارب والأصدقاء بنسبة 13.4%، والأغراض الأخرى بنسبة 12.1%، في حين انخفض عدد الرحلات السياحية للأغراض الدينية بنسبة 7.3%.

الناتج المحلي

تشير البيانات الأولية الصادرة عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي لقطاع السياحة بنسبة 2.2% في العام المنصرم، ليبلغ 64.3 مليار ريال، وبلغت نسبة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي “القيمة المضافة” 3.3% في العام الفائت، وذلك حسب تقديرات الهيئة لعام 2018.

الأغراض الدينية

بلغ حجم الإنفاق على الرحلات السياحية الوافدة في العام 2018 نحو 93.5 مليار ريال، مقارنة بنحو 97.8 مليار ريال في العام السابق، مسجلا بذلك انخفاضا نسبته 4.4%، ويعزى ذلك انخفاض الإنفاق على الرحلات السياحية للأغراض الأخرى بنسبة 12.8%، ولغرض الأعمال والمؤتمرات بنسبة 10.3%، وزيارة الأقارب والأصدقاء بنسبة 7.8%، وللأغراض الدينية بنسبة 2.9%، في حين ارتفع الإنفاق لغرض العطلات والتسوق بنسبة 14.7%، وبلغ حجم الإنفاق على الرحلات السياحية المغادرة في العام الماضي نحو 76.4 مليار ريال، مقارنة بنحو 78 مليار ريال في العام 2017، مسجلا بذلك انخفاضا نسبته 1.9%.

الفنادق والشقق المفروشة

فيما يخص الفنادق، فقد ارتفع عددها في العام المنصرم بنسبة 7.8% ليصل إلى 2.404 فندق من مختلف الدرجات، استحوذت فيها منطقة مكة المكرمة على نحو 65.5% من عدد الفنادق العاملة، تلتها المدينة المنورة بنسبة 17.7%، ثم منطقة الرياض والمنطقة الشرقية بنسبة 4.5% و4.4% على التوالي، وبلغ عدد الوحدات السكنية المفروشة في المملكة مع نهاية العام الماضي نحو 4.888 وحدة سكنية توزعت على مختلف مدن المملكة بنسب متفاوتة، وكان النصيب الأكبر فيها لمنطقة الرياضة بنسبة 25.9%، ثم مكة المكرمة 22.6%، والمنطقة الشرقية 11.8%.

وبحسب تقدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، يتوقع أن يستمر القطاع السياحي في المساهمة المباشرة وغير المباشرة، في إيجاد العديد من الفرص الوظيفية للقوى العاملة الوطنية.

استحواذ الفنادق في المدن الكبرى

65.5 % مكة المكرمة

17.7 % المدينة المنورة

4.5 % الرياض

4.4 % المنطقة الشرقية

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق