أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

خادم الحرمين يدشن مطار الملك عبدالعزيز الجديد .. إنجاز استراتيجي

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم، مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد صالة رقم (1). ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين، كان في استقباله الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، والدكتور نبيل بن محمد العامودي وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، وعبدالهادي بن أحمد المنصوري رئيس الهيئة العامة للطيران المدني. ثم عزف السلام الملكي.
بعد ذلك تجول خادم الحرمين الشريفين في صالة المطار الذي يعد واحدا من أضخم المطارات على مستوى المنطقة بمساحة إجمالية تبلغ 810 آلاف متر مربع، وبطاقة استيعابية في مرحلته الأولى 30 مليون مسافر سنويا. وشاهد عرضا لأبرز تفاصيل المطار. وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مكانه، بدئ الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم. ثم شاهد خادم الحرمين الشريفين عرضا مرئيا عن الطيران المدني في المملكة.

بعد ذلك ألقى الدكتور نبيل بن محمد العامودي وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، كلمة قال فيها: “حقق قطاع الطيران المدني في المملكة خلال الأعوام الأخيرة قفزات نوعية وتطورات متلاحقة، كان من أبرز مؤشراتها إسهامه بنحو 4.6 في المائة من إجمالي الناتج الوطني، وفقا لمؤشرات الاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا) فبعد أن اقتصر عدد المسافرين في مطارات المملكة على 47 مليون مسافر عام 2010، ارتفع إلى 74 مليون مسافر عام 2014، وخلال أربعة أعوام فقط ومع نهاية عام 2018 قفز لنحو 100 مليون مسافر سنويا.
وأضاف، “سيدي خادم الحرمين الشريفين إن ما يثلج الصدر ويدعو للاعتزاز حقا أن عددا من أبناء الوطن وبناته من الكوادر السعودية الشابة أسهموا في إنجاز مراحل هذا الصرح العملاق، بدءا من التخطيط والتصميم وانتهاء بالبناء والإشراف والتشغيل، مستفيدين من رعايتكم ودعمكم السخي ونحو تحقيق أهداف (رؤية مملكتنا 2030) التي يدير دفتها سيدي ولي العهد رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، التي وضعت من أهم أهدافها التطلع نحو مرحلة تنموية جديدة وإنشاء مجتمع نابض بالحياة يستطيع فيه جميع المواطنين تحقيق أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم في اقتصاد وطني مزدهر”. وتابع، “اليوم إلى جانب تدشين مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في جدة نتشرف بتدشينكم المنجز الحيوي الآخر (محطة قطار الحرمين الشريفين السريع) في مطار الملك عبدالعزيز الدولي، وذلك امتدادا لمشاريع المملكة الكبرى في خدمة ضيوف الرحمن والمواطنين والمقيمين، وتأكيدا على سعي المملكة نحو بناء منصة لوجستية تربط بھا قارات العالم الثلاث”.

وأوضح الدكتور نبيل العامودي أن مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد يسافر خلاله نحو 70 في المائة من إجمالي عدد الحجاج والمعتمرين حاليا، كما أنه أصبح قادرا على تحقيق تطلعاتكم نحو خدمة ضيوف الرحمن، والمساهمة في استقطاب (30) مليون معتمر سنويا، تحقيقا لـ”رؤية المملكة 2030″. وأشار إلى أن مرافق المطار تتسم بالشمولية والتجهيزات والتقنيات الحديثة المتطورة، ويأتي في مقدمتها مجمع صالات بمساحة (810) آلاف متر مربع وبطاقة استيعابية تصل إلى أكثر من 30 مليون مسافر سنويا، تعمل تحت سقفه جميع الناقلات الجوية، كما يضم (220) كاونترا لخطوط الطيران، و (80) جهاز خدمة و (128) كاونترا للجوازات، و (46) بوابة، بعضها يستوعب الطائرات العملاقة، وترتبط هذه البوابات بـ (94) جسرا متحركا تخدم (70) طائرة في آن واحد، إلى جانب مواقف سيارات تستوعب أكثر من ( 21000 ) سيارة.
وبين أن تصاميم المطار تميزت بعناصر معمارية مستوحاة من بيئة المملكة عموما، وبيئة مدينة جدة بشكل خاص، في عدة جوانب جمالية تجعل المطار الجديد تحفة معمارية ومعلما بارزا لعروس البحر الأحمر.
وأوضح أن الهيئة العامة للطيران المدني وشركاءها وضعوا خططا تمكن المطار من استيعاب النمو المتوقع مستقبلا. وسيجري تنفيذها كمرحلة تطوير ثانية لرفع الطاقة الاستيعابية إلى أكثر من (60) مليون مسافر سنويا، وصولا إلى (100) مليون مسافر في مرحلة ثالثة.
وقال، “أتقدم بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين ولولي العهد على ما أوليتموه من رعاية واهتمام لهذا المشروع الجبار “. كما قدم الشكر والتقدير للجهات التي أسهمت في إنجاز هذا المشروع التنموي الضخم، بقوله “وأخص بالشكر إمارة منطقة مكة المكرمة وعلى رأسها الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة،  ونائبه الأمير بدر بن سلطان، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، لما بذلوه من جهود ومتابعة مستمرة لمراحل التنفيذ حتى أضحى هذا المطار ماثلا للعيان. كما شكر زملاءه في منظومة النقل كافة، وفي الهيئة العامة للطيران المدني خاصة، والذين كانت لهم إسهامات في بداية هذا المشروع إلى أن أصبح واقعا يشهده العالم.

عقب ذلك شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور عرضا مرئيا بعنوان “الواجهة العالمية الجديدة”. ثم دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد. بعد ذلك، تسلم خادم الحرمين الشريفين هدية تذكارية بهذه المناسبة، تشرف بتقديمها وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني. ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.
حضر الحفل، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز، والأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، ووزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، والمستشار بالديوان الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل، والأمير تركي بن فيصل بن تركي، والأمير فهد بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، ومستشار أمير منطقة مكة المكرمة وكيل محافظ جدة الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، ووزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الحرس الوطني الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز، والوزراء وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة.

المصدر: الاقتصادية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق