الطاقة

يناير المقبل .. بدء تطبيق اشتراطات جديدة لصهاريج نقل المنتجات البترولية

كشفت الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس، عن تطبيق الاشتراطات الجديدة على صهاريج نقل المنتجات البترولية في كانون الثاني (يناير) 2020، مؤكدة منع استيراد أو تصنيع صهاريج مخالفة للمعايير المحددة، وبحلول 2023 سيمنع تداول المنتجات المخالفة في الأسواق.
وأوضحت الهيئة خلال ورشة عمل تعريفية على اللائحة الفنية لصهاريج نقل المنتجات البترولية، أنها منحت المستثمرين في القطاع ثلاثة أعوام لتطبيق الاشتراطات، وذلك منذ نشر خبر اعتماد اللائحة في الثاني من آب (أغسطس) 2019، مشيرة إلى أن هذه الفترة تعد كافية للتطبيق. وأكدت، أن على جميع المصنعين التسجيل في الهيئة للحصول على الاعتماد، ويجب الالتزام بالشروط الفنية والإدارية في اللائحة، التي تشمل البيانات الإيضاحية، مثل كتابة اسم المورد باللغة العربية، وكتابة البيانات على الصهريج من الجهة اليمنى أو اليسرى في مكان يسمح برؤيته بشكل واضح يسهل الوصول إليه، وأن تكتب بطريقه الحفر أو النقش، وتوضيح اسم الجهة المقبولة وشعارها وتاريخ المعاينة وتاريخ انتهاء شهادة التفتيش.
وأشارت الهيئة إلى أنه يحظر صناعة واستيراد وعرض الصهاريج غير المطابقة لبنود هذه اللائحة أو حتى الإعلان عنها، وعند ضبط أي مخالفة فعلى الجهات الرقابية وسلطات مسح السوق، اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإزالة المخالفة وآثارها، وتكليف الجهة المخالفة المسؤولة عن وضع أو عرض الصهريج المخالف بسحبها من المستودعات أو السوق بهدف تصحيح المخالفة كلما كان ذلك ممكنا أو إعادة تصديرها أو إتلافها، وذلك خلال المدة الزمنية التي تحددها الجهات، وعند ضبط مخالفة، فان الهيئة تتخذ الإجراءات اللازمة بحق هذه المنتجات المخالفة، بما في ذلك إلغاء شهادة المطابقة ذات العلاقة، وإعلان المخالفات.
وفيما يخص مميزات الألمنيوم الخاص بصناعة الصهاريج، أكدت الهيئة أن هناك ثلاثة امتيازات “السلامة، والجودة، والاستخدام الاقتصادي”، بحيث تكون غير محفزة للاشتعال وخفيفة الوزن، وغير قابلة للصدأ، حيث إن الميزات الاقتصادية تعمل على زيادة في سعة الحمولة بنحو 30 في المائة، وخفض عدد الصهاريج بنحو 20 إلى 30 في المائة، إضافة على خفض نسبة استهلاك الديزل.
المصدر: الاقتصادية
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق