أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

قطاع المقاولات السعودي موعود بفرص استثمار مستقبلية في 30 جهازاً حكومياً

أعلن جهاز حكومي سعودي أمس عن بدء الترتيبات لانطلاقة أكبر تجمع للمقاولين السعوديين بـ30 جهازا حكوميا وشركات كبرى ستعرض فرص الاستثمار والمشاريع المستقبلية لها. وأفصحت الهيئة السعودية للمقاولين عن النسخة الثانية من منتدى المشاريع المستقبلية والمقرر إقامته في 25 – 26 فبراير العام المقبل في مدينة الرياض.
ويعدّ المنتدى إحدى مبادرات الهيئة التي تتيح من خلالها الفرصة أمام المقاولين والمهتمين بقطاع المقاولات من مستثمرين، وموردين ومطورين وبنوك وغيرها من الاطلاع على الفرص الاستثمارية والمشاريع المستقبلية التي سوف تستعرضها أكثر من 30 جهة حكومية وشركات وطنية كبرى.
وستشهد العاصمة السعودية الرياض هذا التجمع الذي يضم قطاع المقاولات بمشاركة عدد من الوزارات والهيئات والشركات الوطنية والشركات الخاصة، لعرض مشاريع تتجاوز قيمتها التقديرية 450 مليار ريال (120 مليار دولار) تتوزع في قطاعات مختلفة مرتبطة بـ«رؤية المملكة 2030»، ومشاريع البترول والغاز والبتروكيماويات، ومشاريع الطاقة والمياه ومشاريع مرتبطة بمحفظة صندوق الاستثمارات العامة، ومشاريع التشغيل والصيانة، ومشاريع البنية التحتية، ومشاريع سكنية وغيرها، وذلك بحضور ما يقارب 2000 مقاول، ومهتم بالقطاع مثل البنوك وشركات التأمين والموردين ومراكز الدراسات والأبحاث والباحثين.
وبحسب بيان صدر عن الهيئة أمس، فإن المنتدى يمثل فرصة للمقاولين والمهتمين لاكتشاف الفرص والمشاريع المستقبلية المعروضة من قبل عدة جهات تحت مظلة واحدة، ومن خلالها يمكنهم إعداد خططهم المستقبلية والتعرف على توجهات القطاع، مشيرا إلى أن المنتدى كذلك يعدّ فرصة لملاك المشاريع لاستعراض مشاريعهم وتعزيز مبدأ الشفافية والتنافسية، والاجتماع بالمقاولين وتعريفهم بالاشتراطات وطريقة التسجيل والمؤهلات المطلوبة.
وسوف تشهد نسخة المنتدى المنتظر مضاعفة عدد المشاركين من ألف مقاول إلى ألفي مقاول وعامل في النشاط وذلك لتعزيز عمل الهيئة الدؤوب في بناء جسور التواصل والتعاون بين المقاولين والجهات الأخرى ذات العلاقة، في وقت تؤكد فيه الهيئة أن هدف هذه الفعاليات يشمل تحسين خطط وقرارات المقاولين من خلال معرفة المدة الزمنية للمشاريع المستقبلية والتكاليف التقديرية لها، وإيجاد فرصة استثنائية لبناء العلاقات بينهم وبين كل الجهات ذات العلاقة.
وسوف تضم قائمة ملاك المشاريع في النسخة الثانية من المنتدى مجموعة من أكبر الجهات في قطاعات مختلفة، منها قطاع الصناعة والتعدين متمثلاً في وزارة الطاقة ووزارة الصناعة والثروة المعدنية، وشركة أرامكو السعودية، والشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، وقطاع السياحة والترفيه، ومشروع «أمالا» و«البحر الأحمر».
ومن قطاع المواصلات والنقل تشارك وزارة النقل، والهيئة العامة للطيران، والشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)، إضافة إلى عدد كبير من الجهات الحكومية مثل وزارة الإسكان ووزارة العمل وعدد من الهيئات والشركات الوطنية الرائدة مثل نيوم وغيرها، وما زال باب المشاركة مفتوحا للجميع.
يذكر أن النسخة الأولى شهدت مشاركة 23 جهة عرضت مشاريعها أمام ما يقارب 1000 مقاول ومهتم، وقد لاقت فعاليات المنتدى أصداء إيجابية بعد النجاح الكبير الذي حققه ونسبة الرضا العالية من قبل المشاركين، مما دعا الهيئة إلى زيادة عدد ملاك المشاريع المشاركين وعدد المقاولين والمهتمين.

المصدر: الشرق الاوسط

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق