أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

السعودية: 405 آلاف موظف يعملون في قطاع الفندقة السعودي .. 81 % منهم أجانب

بلغ عدد العاملين في منشآت قطاع الفندقة، التي تشمل الفنادق والشقق المفروشة والمطاعم، الخاضعون للأنظمة ولوائح التأمينات الاجتماعية نحو 405 آلاف موظف بنهاية الربع الثاني 2019، حيث شكل الأجانب نحو 81.5 في المائة من العاملين في المجال.
ووفقا لبيانات حكومية حديثة اطلعت “الاقتصادية” عليها، بلغ عدد العاملين الأجانب في قطاع الإقامة والخدمات الفندقية نحو 330 ألف موظف، مقابل 75 ألف موظف سعودي.
ويقدر عدد النساء الموظفات في قطاع الفندقة بنحو 31.3 ألف موظفة، شكلت الموظفات السعوديات النسبة الأعلى بـ 91.4 في المائة، حيث بلغ عددهن 28.5 ألف مواطنة، مقابل 2718 أجنبية.
بينما بلغ عدد الموظفين الرجال 373.4 ألف موظف، حيث شكل الموظفون الأجانب النسبة الأعلى بوجود 327.2 ألف موظف أجنبي، مقابل 45.11 ألف موظف سعودي.
إلى ذلك، أصدرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، قرارا وزاريا يقضي بتوطين عدد من الإدارات والمهن القيادية والتخصصية في قطاع الإيواء السياحي بدءا من العام المقبل.
وشمل القرار، الذي أصدرته الوزارة الأسبوع الماضي الفنادق المصنفة بمستوى ثلاثة نجوم فأعلى، المنتجعات، الشقق الفندقية والفلل الفندقية المصنفة بمستوى أربعة نجوم فأعلى.
وصنف القرار التوطين في قطاع الإيواء السياحي من حيث النسب المفروضة إلى ثلاثة مسارات، أولها كان قصر العمل على السعوديين والسعوديات بنسبة 100 في المائة في الإدارات التالية وما يتبعها من وحدات فرعية وهي: الحجوزات، المشتريات، التسويق، والمكاتب الأمامية باستثناء المهن التالية “حامل الحقائب، عامل صف السيارات، السائق، البواب”.
وقصر العمل على السعوديين والسعوديات بنسبة 100 في المائة في المهن: نائب مدير فندق، مساعد مدير إدارة تقنية المعلومات، مدير إدارة ومساعد مدير إدارة المبيعات، مندوب وإداري وممثل المبيعات، مشرف النادي الصحي، مشرف خدمات عامة في فندق، كاتب تسلم بضائع، مستلم طلبات خدمة الغرف، مضيف مطعم أو مقهى، كاتب استعلامات سياحية، سكرتير تنفيذي، كاتب إداري عام، موظف إداري، ومنسق إدارة.
كما جاء في القرار تطبيق نسبة توطين بما لا يقل عن 70 في المائة في مهنتي مدير مبيعات ومدير مبيعات المناسبات والمؤتمرات، وألا يقل عدد السعوديين عن موظف واحد في مهن مشرف أغذية ومشروبات، مشرف خدمة الغرف، مشرف قسم الحفلات، ومشرف مغسلة.

المصدر: الاقتصادية
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق