عالم السياحة

«تأمين السياح» يخلق سوقاً تنافسية جديدة ويعيد حسابات الشركات

أعاد تفعيل التأشيرات السياحية بشكلها الجديد حسابات شركات التأمين في المملكة، وبذلك تخلق سوقاً تنافسية حديثة في القطاع التأميني عبر طرح المنتج أمام سياح بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة.

وتشكل الإجراءات الجديدة المعلنة قبل نحو أسبوعين لاستخراج تأشيرة سياحية لـ49 جنسية من الراغبين في زيارة واكتشاف معالم المملكة لغرض السياحة والقدوم في أي وقت على مدار العام، دخلاً مالياً جديداً لصالح شركات التأمين المحلية والمعتمدة لذلك، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس إيجابياً بدعم قطاع التأمين في المملكة بشكل خاص وعجلة النمو السياحي والاقتصادي بشكل عام.

وتقدر حصة شركة التأمين من كلفة تأشيرة بـ140 ريالاً للتأمين الصحي، في حين تبلغ قيمة التأشيرة مبلغ 300 ريال، لتكون القيمة الإجمالية 440 ريالاً لكل سائح، بالإضافة إلى رسوم القيمة المضافة والمعاملة، حيث تكون مدة صلاحية التأشيرة 360 يوماً من الصدور، وتكون مدة الإقامة في المملكة 90 يوماً لكل زيارة، ولا تزيد على 180 يوماً خلال السنة الواحدة.

في الوقت الذي تعتبر فيه الوثيقة الموحدة للتأمين على سياح عنصراً مهماً في إمداد الزوار بالأمان الصحي الذي يكفل لهم التغطية التأمينية الأساسية للذين تقدموا بالحصول على تأشيرة دخول إلى المملكة بغرض السياحة.

ويبدأ التقديم على خدمة إصدار تأشيرة سياحية لممن تنطبق عليهم الشروط عبر المنصة الإلكترونية ( www.visitsaudi.com/ar) أو استخدام أجهزة تمكن من استخراج التأشيرة في دقائق.. أو عن طريق المنافذ والمطارات أو الحصول على التأشيرات من ممثلي السفارات والقنصليات السعودية بالخارج للدول المصرح لها، والتي هي في النهاية تلزم يإصدار وثيقة تأمين سائح، وسط توقعات أن يستقطب هذا البرنامج 30 مليون سائح بحلول 2030.

من جهته، كشف مجلس الضمان الصحي التعاوني أن وثيقة التأمين على السائحين تعزز إمداد السائح بالأمان الصحي الذي يكفل لهم التغطية التأمينية الأساسية في جميع مناطق المملكة ضد الأخطار الصحية الطارئة بحد المنفعة الأقصى البالغة 100 ألف ريال.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس ياسر المعارك: إن الوثيقة تشمل نفقات وتكاليف معاينة وعلاج الحالات الطارئة والتنويم والولادة وعلاج الأطفال المبتسرين والإصابات الناتجة عن حوادث السير والغسيل الكلوي للحالات الطارئة والإخلاء الطبي داخل وخارج المملكة، وإن الإقامة، والإعاشة اليومية للمريض تشمل أجرة السرير وخدمات التمريض والزيارات والإشراف الطبي، إضافة إلى تكاليف علاج الأسنان الطارئة بما في ذلك الحشو وعلاج العصب وسحب الخراج وما يتطلبه استكمال العلاج وكذلك المضادات الحيوية ومسكنات الألم بحد أقصى 500 ريال ونفقات الحمل والولادة الطارئة بحد 5000 ريال وإعادة رفاة المتوفى إلى موطنه الأصلي بحد أقصى 10 آلاف ريال وتكاليف سفر ومرافقة عضو أسرة مباشر واحد بحد أقصى 5000 ريال.

وأوضح المعارك أن التغطية التأمينية تتم على أساس التقييد المباشر على حساب شركات التأمين بحيث لا يضطر المؤمن لهم من السائحين إلى دفع مبالغ مالية لمقدمي خدمات الرعاية الصحية داخل شبكة مقدمي الخدمة المحددة له من قبل شركة التأمين، وفي حال اضطر المؤمن له الحصول على الرعاية الصحية خارج شبكة مقدمي الخدمة المحددة فستقوم شركة التأمين بتعويضه على أساس تعويض البدل وفقاً لأحكام الوثيقة وشروطها وتحديداتها واستثناءاتها.

ودعا المعارك جميع السائحين للتواصل مع الأمانة العامة للمجلس للرد على كافة الاستفسارات وتقديم الإيضاحات الخاصة بمنافع وثيقة السائح أو لتلقي الشكاوى من خلال مركز الاتصال الموحد رقم 920001177 إضافة إلى البوابة الإلكترونية www.cchi.gov.sa أو الهاتف الثابت رقم: 2021300/011 كما يمكن التواصل عن طريق إحدى القنوات الإعلامية الإلكترونية مثل التويتر – فيس بوك – لنكد إن @cchiksa وكذلك عن طريق تطبيق الهاتف الذكي.

من جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي الأول للمبيعات والتسويق بشركة التعاونية للتأمين عادل عبدالله الحمودي: سعداء ببدء إصدار التأشيرات السياحية، والتي تسمح للسياح من أكثر من 49 دولة بزيارة المملكة، والاطلاع على كنوزها الحضارية والطبيعية.

وتابع: فإطلاق التأشيرة السياحية والذي تزامن مع بدء فعاليات وعروض موسم الرياض، يدفع بالمملكة نحو التنافسية، ويساهم في تعزيز ركائز القوة الاقتصادية ويدعم موارد المملكة لتنفيذ مشروعات تنمية السياحة ودعم التراث الوطني، وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في المشروعات الثقافية والترفيهية.

وأضاف الحمودي: “ولمواكبة هذه الخطوة المهمة، أطلقت شركة التعاونية للتأمين تغطية تأمينية للتأشيرة السياحية، وذلك بالتعاون مع هيئة السياحة والتراث الوطني ومجلس الضمان الصحي، بهدف توفير الحماية والرعاية الصحية للسائحين أثناء زيارتهم المملكة، حيث تغطي المصاريف الطبية الطارئة التي قد يتعرض لها السائح أثناء وجوده داخل المملكة”. وبين الحمودي أنه باستطاعة السائح الحصول على وثيقة التأمين من خلال بوابة التأشيرة السياحية الإلكترونية في حال كان من مواطني البلدان المؤهلة للتقدّم بطلب الحصول على تأشيرة سياحية عبر الإنترنت، أو قبل رحلته، أو عند وصوله المملكة عبر منافذ إصدار التأشيرات في منطقة الجوازات.

هذا، وقد توقع الحمودي أن يساهم تفعيل تأمين التأشيرة السياحية في استقطاب عملاء جدد من خارج المملكة، إضافة إلى العديد من المبادرات الأخرى التي تستهدف شرائح أخرى من المؤمن لهم، بهدف دعم نمو أعمال الشركة للحفاظ على ريادتها وموقعها القيادي في سوق التأمين السعودي.

المصدر: الرياض

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق