الطاقة

روسيا تدرس تسوية صادرات الطاقة باليورو والروبل

قال مكسيم أورشكين، وزير الاقتصاد الروسي، إن بلاده تدرس استخدام بدائل للدولار في صفقات الطاقة وتدرس إجراء التسويات باليورو والروبل فيها للحد من الانكشاف على الولايات المتحدة.
وبحسب “رويترز”، أوضح وزير الاقتصاد الروسي أمس أن “لدينا عملة جيدة جدا. إنها مستقرة. لماذا لا نستخدمها في الصفقات العالمية”.
وأضاف أورشكين “نريد أن تكون مبيعات الغاز والنفط بالروبل في مرحلة ما.. المسألة هنا ألا نتحمل أي تكاليف زائدة نتيجة للعمل بهذا الأسلوب لكن.. إذا أقيم الهيكل المالي العام، وإذا كانت التكلفة المبدئية منخفضة جدا، فما المانع؟”.
وأشار أورشكين إلى أن بلاده ستتمكن من بيع صادرات الطاقة بالعملة المحلية في ظل رواج السندات المحلية بين المستثمرين الأجانب الذين يحوزون 29 في المائة من الدين المقوم بالروبل.
ولا يعد الدولار وسيلة قانونية للمدفوعات النقدية في أوروبا وروسيا، ومع ذلك ما زالت أوروبا تشتري النفط والغاز بالدولار.
وكشف الوزير الروسي أن موسكو تتمنى على أوروبا أن تشتري نفطها باليورو بدلا من الدولار. وتقلل روسيا من استخدام الدولار الأمريكي لتسعير صادراتها، وينطبق ذلك أولا على الصادرات الروسية من النفط والغاز. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أيلول (سبتمبر) الماضي، أن “روسيا تسعى لتعزيز التعامل بالعملات الوطنية في ظل تنامي المخاطر الاقتصادية”، مؤكدا أن موسكو تعمل على وسائل لتقليص اعتمادها على الولايات المتحدة ونظام الدولار.
وحاولت روسيا تقليل الانكشاف على الولايات المتحدة من خلال سياسة تقليص الاعتماد على الدولار لتخفيف تأثير عقوبات أمريكية.
وتعرضت الأصول الروسية لضغوط بعد الجولة الأولى من العقوبات الغربية، التي فرضت في 2014 عقب ضم موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا.
ولم تتوقف روسيا عن السحب التدريجي والمتسارع لاستثماراتها في أدوات الدين الأمريكية، وبناء احتياطيات متينة من الذهب، منذ فرض واشنطن عقوباتها على موسكو في آذار (مارس) 2014.
وأظهر أحدث تقارير وزارة الخزانة الأمريكية، هبوط استثمارات روسيا التراكمية لمستويات تعود لعقود ماضية، إلى 8.5 مليار دولار خلال تموز (يوليو) الماضي، على أساس شهري مقارنة بـ10.8 مليار دولار في حزيران (يونيو) 2019.

المصدر: الاقتصادية
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق