متنوع

كيف تخفض النفقات دون إثارة غضب الموظفين؟

مع انتشار الكآبة الاقتصادية العالمية، يتعين على الشركات مراقبة النتيجة النهائية (الأرباح النهائية) من كثب. لكن قرار شركة كيه بي إم جي إلغاء الهواتف المحمولة الخاصة بالعمل وسحبها من مئات الموظفين المبتدئين أثار انتقادات كثيرة. بروك ماسترز جادلت في عمودها في “فاينانشيال تايمز” بأن تخفيض التكلفة الرمزي بدلا من أن يعزز التضامن، فإنه في كثير من الأحيان يضر أكثر مما ينفع.
قراء “فاينانشيال تايمز” دخلوا في النقاش وعرضوا تجاربهم مع توفير المال في مكان العمل وقدموا نصائحهم لأولئك الذين يرغبون في تقليص النفقات دون إثارة غضب الموظفين.
تجنب خفض النفقات المشروعة: تخفيض التكاليف شيء، لكن الشركات التي ترفض سداد نفقات السفر الاقتصادية شيء آخر، فهي بذلك تبحث عن مشكلة، حسبما كتب BringBackMaybot. إذا أصبحت سياسة السفر في الشركة مقيدة للغاية، فسيتوقف الموظفون عن السفر، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تثبيط فرق العمل ويجعل التفاعل الرئيسي مع الزملاء عبر اجتماعات هاتفية. إذا كان محاسبو الشركة يحتفلون بذلك، فإنهم بالتأكيد أخطأوا الهدف. رحلات العمل مع وجبات الطعام الرخيصة، وفنادق الثلاث نجوم، والرحلات على الدرجة الاقتصادية تعد من أدنى متطلبات العمل. لن يستغرق الأمر وقتا طويلا حتى توظف الشركة مجموعة من الاستشاريين لمحاولة فهم سبب انخفاض الإنتاجية!
فكر في الصورة الأوسع نطاقا: كثير من القراء انتقدوا قرار “كيه بي إم جي” إخبار الموظفين أن يسلموا الهواتف المحمولة المخصصة للعمل، لأن تكلفة الأجهزة هذه الأيام زهيدة. القارئ كوربن دالاس ينصح بعدم اتخاذ مثل هذه الإجراءات لأن الشركات بذلك لا تتدخر سوى القليل والفواتير ربما لا تتجاوز 200 جنيه استرليني سنويا لكل موظف. القارئة إسباسا عملت لدى شركة عالمية للهواتف المحمولة رفضت توفير أو منح هواتف لموظفيها. أدى ذلك إلى تحول نسبة جيدة من الموظفين إلى شراء هواتفهم من شركات منافسة، على الرغم من أن ذلك كان يحد من تطور المسار المهني. عندما كانت هذه الشركة تزايد على حصة من طيف الجيل الثالث، لاحظ رئيس المنظمة على نحو غير مقصود أنها “ربما دفعت مليار جنيه. تكلفة مبالغ فيها أكثر مما ينبغي!”.
اضمن وصول العاملين إلى وجهاتهم: استخدام سيارات الأجرة (التاكسي) يمكن أن يكون أول شيء يتم التخلص منه تدريجيا عندما ترغب شركة ما في تخفيض التكاليف، مثلما يصف أكفوندورو في قصة قصيرة عن مراحل حياته المهنية المبكرة. بعد ركوب حافلة عامة من المطار إلى محطة القطار، تمت سرقة الكاتب على رصيف محطة القطار، حيث تلقى ضربة على رأسه من الخلف. سرق هاتفه، وانكسرت نظارات القراءة، وتعطل لبضعة أيام عمل مهم كان من المفترض أن يؤديه. حتى يومنا هذا تدفع الشركة الأجرة المكافئة للقطار أو الحافلة. والنتيجة هي أن عديدا من الموظفين يسافرون الآن في أوقات العمل على وسائل النقل العام، ما يضيف ما يصل إلى يومين لرحلة عمل ليوم واحد.
تذكر أن القهوة هي شريان الحياة للمكتب: يشير بيدانت إلى أنه في اللحظة التي يبدأ فيها خفض التكاليف بتقليل أشياء مثل القهوة والشاي والكعك وغيرها من سلع العصر الحديث، فمن الواضح أن النتيجة ستكون كارثية. عندما كان الكاتب يعمل في قسم عمليات الاندماج والاستحواذ لدى مصرف في لندن عام 2013، تم اعتبار ماكينة القهوة المجانية فائضة على المتطلبات بعد تجديد المطبخ. من المسلم به أن آلة القهوة تنتج قهوة ذات مذاق سيئ، لكن كان على الموظفين اللجوء إلى أكياس الشاي من شركة BYO لأن “المقهى” في المكتب لم يكن مفتوحا بعد الساعة الرابعة مساء. ليس من السهل على المبتدئين الذي يعملون بانتظام بعد منتصف الليل الحصول على القهوة خارج المكتب في الساعة الثانية صباحا.
نفذ أي خفض للتكاليف استراتيجيا: يجادل هيدرازين بأنه حتى التغييرات المعقولة يمكن أن يتم تنفيذها بطريقة حمقاء. مثلا، تبدو كشوف المرتبات الإلكترونية معقولة، لكن الدخول إليها يتطلب منك تغيير رقم التعريف الشخصي المكون من ستة أرقام وكلمة المرور المعقدة المكونة من تسعة أحرف كل 28 يوما، وبذلك ربما تصبح مملة. نظرا لأنه من غير المحتمل أن يحتاج الموظف إلى إلقاء نظرة على كل كشوف المرتبات أكثر من مرة في الشهر، فهذا يعني اختيار رقم تعريف شخصي جديد وكلمة مرور في كل مرة يتم فيها استخدام النظام! بايلوت كيه إس يقول إن الشركة طلبت من زملائه في العمل غسل أكوابهم بدلا من الاعتماد على شركة التنظيف. كان عمال النظافة يؤدون ذلك دون أي تكلفة إضافية عبر مئات الفروع في المملكة المتحدة، وقد أدى التغيير إلى بدء الموظفين باستخدام “آلاف” الأكواب البلاستيكية. تمت دعوة مدير تخفيض التكاليف للبحث عن فرصة عمل في مكان آخر.
تعامل مع المقاولين بشكل جيد: تحرم الشركات في بعض الأحيان المقاولين من المزايا الأساسية، وغالبا ما ترفض تزويدهم بالتسهيلات نفسها. أوتوليت عمل مقاولا في صناعة الطاقة في المملكة المتحدة، يصف كيف تم فرض حظر على استخدام المطاعم في أوقات الوجبات المعتادة لأن المقاولين يجعلون صفوف الانتظار طويلة جدا للموظفين الدائمين. أيضا دورات المياه الخاصة بالموظفين كان ممنوعا على غير الموظفين دخولها، ما عزز فكرة أنهم لا يستحقون المزايا ذاتها التي يتمتع بها الموظفون. في كثير من الأحيان، عمليات الصيانة والتحليل العلمي يتم إجراؤها بشكل أساسي على يد مقاولين في قطاع الطاقة، بالتالي رد الفعل على مركزهم الأدنى الواضح كان انخفاضا ملحوظا في الكفاءة.
خفض النفقات غير الضرورية في المناصب الأعلى أولا: لا ينبغي للمديرين أن يجنوا مكافآت سخية من العمل الشاق لمرؤوسيهم، حسبما يؤكد el1986. في إحدى الشركات تم إلغاء وعاء الفاكهة الذي يقدم مرتين في الأسبوع للموظفين “لتوفير التكاليف”. ما يدعو إلى الغضب هو أن خدمة تقديم طعام الغداء اليومية الكاملة في الطابق التنفيذي استمرت دون انقطاع. يمكن للموظفين فهم تقليص عدد العاملين في القسم، لكن خسارة الموز المجاني يوميا ربما تكون أمرا فظيعا. إنها الأشياء الصغيرة المهمة ولذلك من المهم أن يتم تقاسم أعباء خفض التكاليف بالتساوي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق