أخبار العالم

الصين: وقف الحرب التجارية مصلحة عالمية .. سنعالج المخاوف الأمريكية

أوضح ليو هي، نائب رئيس وزراء الصين أن بلاده ستعمل مع الولايات المتحدة لمعالجة المخاوف الأساسية لكل من الطرفين على أساس المساواة والاحترام المتبادل وإن وقف الحرب التجارية سيكون أمرا طيبا للبلدين وللعالم.
وبحسب “رويترز”، أوضح ليو، المفاوض الرئيس في المحادثات التجارية خلال مؤتمر للواقع الافتراضي في مدينة نانتشانج عاصمة إقليم جيانجشي في جنوب شرق الصين أن “الجانبين حققا تقدما كبيرا في مجالات كثيرة ووضعا أساسا مهما للتوقيع على اتفاق مرحلي”.
وأشار ليو في كلمة عامة نادرة بشأن الحرب التجارية إلى أن “وقف تصعيد الحرب التجارية يفيد الصين والولايات المتحدة والعالم كله. إنه ما يتمناه المنتجون والمستهلكون على حد سواء”.
وتوصلت الصين والولايات المتحدة إلى اتفاق محدود الأسبوع الماضي نحو إنهاء الحرب التجارية التي أقلقت الأسواق العالمية، وأثرت في النمو العالمي، ويعمل الجانبان على التوصل لاتفاق خطي.
وقال ليو، إن بلاده ستزيد من الاستثمارات في التكنولوجيات الأساسية للتعجيل بإعادة الهيكلة الاقتصادية وأضاف إن الأفاق الاقتصادية ما زالت “مشرقة للغاية”.
وأضاف: “لا نشعر بقلق بشأن التقلبات الاقتصادية على المدى القصير. لدينا كل الثقة بقدرتنا على تلبية أهداف الاقتصاد الكلي لهذا العام”.
ويرى ليو، أن تحسن العلاقات بين الصين والولايات المتحدة يفيد العالم، وأن “نمو التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والولايات المتحدة مرتبط بسلام واستقرار وازدهار العالم كله”.
وذكر ليو، أنه “في إمكان الصين والولايات المتحدة أن تلتقيا في منتصف الطريق على أساس المساواة والاحترام المتبادل ومعالجة المخاوف الأساسية لكل منهما ومحاولة إيجاد مناخ جيد وتحقيق الأهداف المشتركة لكل من الجانبين”.
من جهة أخرى، خلصت وزارة التجارة الأمريكية إلى أن المصدرين الصينيين أغرقوا السوق المحلية الأمريكية بحشايا الفراش (المراتب) بهامش يراوح بين 57.03 في المائة و1731.75 في المائة.
وأفادت الوزارة في بيان نقلت عنه وكالة “بلومبيرج” للأنباء بأنها تخطط لإبلاغ سلطات الجمارك وحماية الحدود الأمريكية بمواصلة جمع ودائع نقدية تساوي معدل الإغراق المتوسط المرجح بشكل نهائي.
يأتي ذلك وسط حرب تجارية تدور رحاها منذ أكثر من عام بين الولايات المتحدة والصين، تبادل خلالها الطرفان رفع الرسوم الجمركية على واردات بمليارات الدولارات.

المصدر: الاقتصادية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق