الطاقة

السعودية: 4 مليارات دولار استثمارات سابك عبر «نساند» .. وفرت 6 آلاف وظيفة

أكد يوسف البنيان الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” أن نتائج الربع الثالث من 2019 كانت أفضل من التوقعات بنسبة 15 إلى 20 في المائة، لافتا إلى أن تأثير توقف الإمدادات خلال الشهر الماضي كان محدودا.
وقال البنيان في مؤتمر صحافي عقد عقب إعلان الشركة نتائج أعمالها للربع الثالث في الرياض أمس، “إن رؤية 2030 جزء رئيس من استراتيجية الشركة، خاصة من خلال برنامج “نساند” الذي استطاع الاستثمار بأكثر من أربعة مليارات دولار في شراكات مختلفة في القطاع الخاص ما يسهم في إيجاد أكثر من ستة آلاف وظيفة مباشرة.
وبلغت إيرادات الشركة في الربع الثالث من العام الجاري 33.69 مليار ريال، بانخفاض قدره 6 في المائة مقارنة بالربع السابق، و23 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. فيما بلغ صافي الربح 0.83 مليار ريال، بتراجع قدره 61 في المائة مقارنة بالربع السابق، و86 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وأكد البنيان أن شركة سابك مستمرة في هيكلة الأعمال وترشيد التكاليف والانضباط في المصاريف الهيكلية، حيث من الأولويات تبني سياسة مالية منضبطة مع استمرار الاستثمار في تعزيز اعتمادية وسلامة أصول الشركة ودعم توزيع الأرباح. وأضاف، “واثقون من آفاق صناعة البتروكيماويات على المدى الطويل، ونركز بشكل مستمر على وضع مشاريع النمو في قمة أولوياتنا، مع الحفاظ على تصنيفنا الائتماني القوي”.
وفي رد على سؤال لـ”الاقتصادية” حول استراتيجية الشركة المستقبلية، قال البنيان، لا نتوقع أي تغييرات جذرية بعد استحواذ “أرامكو” على “سابك”، وستبقى استراتيجية الشركة كما هي وستبقى مدرجة في السوق ونحن ننظر بإيجابية لهذه الخطوة، مؤكدا تركيز الشركة المستقبلي ينصب على الإنتاجية والموثوقية والربحية.
وقال البنيان إن تراجع أسعار البتروكيماويات في الربع الثالث جاء في أعقاب موجة التحديات التي نتجت عن تباطؤ النمو في الاقتصاد العالمي وزيادة سعة المعروض من المنتجات الرئيسة، التي تزامنت مع انخفاض أسعار النفط الذي تسبب في الضغط على أسعار البتروكيماويات.
وعزا تراجع الأرباح إلى انخفاض أسعار النفط بنسبة 10 في المائة مقارنة بالربع السابق، إضافة إلى انخفاض كبير في بعض المنتجات الرئيسة في صناعة البتروكيماويات بنسبة 40 في المائة ما أدى إلى تأثير سلبي على صناعة البتروكيماويات بشكل عام.
وأضاف، “نحن واثقون من آفاق صناعة البتروكيماويات على المدى الطويل، ونركز بشكل مستمر على وضع مشاريع النمو في قمة أولوياتنا، مع الحفاظ على تصنيفنا الائتماني القوي، وفي هذا السياق، احتفلنا أخيرا بتدشين مشروع البتروكيماويات المشترك مع شركة (إكسون موبيل) على ساحل الخليج الأمريكي.
وأشار إلى نجاح الشركة في تخفيض التكاليف من 2 إلى 3 في المائة في التكاليف التشغيلية والمصاريف الإدراية وذلك نتيجة قدرتها على تحمل التضخم خلال الفترة من عام 2016 إلى 2018، كما ازدادت الكفاءة وتحسن الإنتاج والأداء التشغيلي بنسبة 9 في المائة في الربع الثالث مقارنة بالربع السابق بالرغم من انخفاض المبيعات والإنتاج.
وكانت الشركة قد أعلنت أن أسباب انخفاض صافي الربح إلى 1.5 مليار ريال، مخصص انخفاض في قيمة الاستثمار لشركة كلارينت (clariant AG)، وحول هذا المخصص قال البنيان، “بالنسبة لمخصصات شركة سابك تطبق أعلى معايير المحاسبة العالمية وهذا المعيار يلزم الشركات بأن تقوم بتقييم ممتلكات الشركة مقارنة بقيمتها الحالية مع الأخذ في الاعتبار معطيات السوق، وفيما يخص شركة كلارينت طبق عليها المجال نفسه، إضافة إلى أننا أخذنا بعين بالاعتبار متوسط المحللين لـ 12 شهرا المقبلة في سعر شركة كلارينت من ناحية الأسهم وعلى ضوئها وصلنا إلى هذا”.
وحول فرص الاستحواذ خلال الفترة المقبلة أكد أن الشركة تنتظر الفرص المتاحة في الوقت المناسب، حيث لا تكون ردة الفعل مفاجئة بشكل إيجابي أو سلبي في تغييرات السوق، بل يتم درس القرارات واتخاذ القرار الصحيح والمناسب بالنسبة لأي عملية شرائية أو اتفاقية على المستوى الدولي دون تعجل”.

المصدر: الاقتصادية

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق