أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

اليوم .. مبادرة مستقبل الاستثمار تناقش الاستدامة ونمو التقنية وتأسيس الأنظمة

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ورئاسة الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، تنطلق مبادرة مستقبل الاستثمار في دورتها الثالثة في الرياض، اليوم ولمدة ثلاثة أيام، بهدف استكشاف الاتجاهات والفرص والتحديات التي ترسم مشهد الاستثمار العالمي، واستكمالا لما تم تحقيقه من نجاحات في الأعوام الماضية.
وبحسب جدول الأعمال لبرنامج المبادرة الذي أعلنه صندوق الاستثمارات العامة، أمس، فمن المقرر أن تستضيف المبادرة هذا العام، نخبة من أبرز شخصيات صناع القرار، وكبار المستثمرين والخبراء الدوليين لاستكشاف الاتجاهات الاقتصادية والفرص المقبلة، وتسليط الضوء على الصناعات المستقبلية، وإثراء النقاش حول مدى قدرة الاستثمار على الإسهام في دفع عجلة التنمية في العالم.
وتتبنى المبادرة في نسختها الثالثة بشكل رئيس موضوع “ما مستقبل عالم الأعمال؟”، وتركز الفعالية على ثلاثة محاور رئيسة، أولها “مستقبل مستدام” لاستكشاف نماذج جديدة للابتكار والاستثمار تسهم في تعزيز العوائد المالية وتدعم الاستدامة في جوانب الحياة.
وثاني المحاور “التقنية لمصلحة الجميع” لوضع السياسات التنظيمية والتجارية لتوجيه النمو المستقبلي في قطاع التقنية، وثالثا “مجتمع متقدم” لتأسيس الأنظمة وتبني الثقافة التي تسهم في تشجيع أفضل الممارسات البشرية في عصر الآلات.
وإضافة إلى البرنامج الرئيس، تستضيف مبادرة مستقبل الاستثمار ثلاث قمم تتناول تأثير التغييرات في الجوانب التجارية والترفيهية والمجتمعية وانعكاسها على دفع عجلة الابتكار وتوفير الفرص الاستثمارية.
وتتضمن “العمل الشامل” وهو كيف تعمل التغييرات في التكنولوجيا والديموغرافيا، ونماذج الأعمال في طبيعة العمل، إضافة إلى “الترفيه التفاعلي” وهو كيف يؤثر الابتكار والعولمة وسلوك المستهلكين في الرياضة والترفيه والاستجمام؟
وثالثا “الترابط المجتمعي” ومساعي الحكومات حول العالم إلى تضمين الأنظمة الذكية، ووسائل التنقل المتقدمة، والنماذج التعليمية الجديدة، وكذلك زيادة التوعية الثقافية في المدن والمجتمعات
وتستضيف المبادرة 12 ورشة عمل تعمل ضمن قطاعات مختلفة، وتعنى باستكشاف الأعمال الناشئة والتوجهات الاستثمارية وتحديد فرص النمو في المراحل المبكرة. وستتناول هذه الورش مواضيع مختلفة تشمل: المدن والطاقة والمناخ والصحة والبيانات والتنقل والغذاء والسفر والرياضة والتسوق والشباب.
وأعلن صندوق الاستثمارات العامة عن مشاركة 49 شريكا يشكلون دورا محوريا في تطوير ونجاح أعمال الدورة السنوية الثالثة من مبادرة مستقبل الاستثمار، فضلا عن تسجيل أكثر من ستة آلاف شخص لحضور المؤتمر.
وأوضح أن هناك ثلاث فئات من شركاء المبادرة، أولها الاستراتيجيون والتقنيون وشركاء المعرفة، شركاء مبادرة مستقبل الاستثمار هم الرعاة الرئيسيون، والقائمون على المحتوى والعروض الابتكارية في الحدث. وأعلن مشاركة نحو 300 متحدث من الشخصيات العالمية من صناع القرار ومستثمرين وخبراء يمثلون أكثر من 30 دولة، في فعاليات وجلسات مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في نسخته لعام 2019.
وتعكس خلفيات الحضور تلك السمة العالمية للمؤتمر، حيث تبلغ نسبة ممثلي قارة أمريكا الشمالية 39 في المائة، بينما يأتي 20 في المائة من حضور المؤتمر من أوروبا، وتحوز آسيا 19 في المائة من المتحدثين، فيما تشكل دول منطقة الشرق الأوسط نحو 15 في المائة.
وتنقسم مجموعة الشركاء في مبادرة مستقبل الاستثمار 2019 إلى ثلاث فئات، أولها 16 شريكا استراتيجيا، سيسهمون في رسم إطار الحدث بشكل عام، منهم: شركة داو كيميكال، وإتش إس بي سي، سامسونج، ومجموعة لولو العالمية، وشركة ريلاينس للصناعات المحدودة، وموانئ دبي العالمية، وبنك الرياض، و”سابك”، والخطوط الجوية العربية السعودية، وشركة البحر الأحمر للتطوير، ومعادن
وذلك علاوة على 12 شريكا للمعرفة من ضمن الشركات العالمية الرائدة في مجال الخدمات الاستشارية تم التعاون معهم لتنظيم وإدارة 12 جلسة حوارية تتعلق بقطاعات المبادرة بهدف استكشاف الأعمال التجارية الناشئة والاتجاهات الاستثمارية، إضافة إلى تحديد فرص النمو في المراحل المبكرة، وتضم هذه القائمة ديلويت، إي واي، كيه بي إم جي، باليديوم، بي دبليو سي و Strategy&، سيا بارتنرز، وشركة World Ocean Council
وأيضا 21 شريكا تكنولوجيا عالميا، ممن سيتناولون مواضيع عن أحدث وأبرز التقنيات في عالم التكنولوجيا، كما سيعرضون أحدث الابتكارات من مختلف الميادين امتدادا من الذكاء الاصطناعي وتقنية الواقع المعزز ووصولا إلى عالم الروبوتات والاتصال وغيرها.
وتتضمن هذه القائمة: جرافيتي إكستريم إي، جرين إمباكت، هايف، هواوي، ماركبل Markable،Ping An Good Doctor، بيور هارفست، ريفا إنرجي سوليوشنز، سينس تايم، وشركة فيرجن هايبرلوب ون.
وتلتزم مبادرة مستقبل الاستثمار بتوفير منصة ملائمة تسهل التواصل الإبداعي بين رواد الأعمال وصناع القرار والمستثمرين والمبتكرين وقادة العالم، إضافة إلى تشجيع الحوار وتعزيز التعاون بين الجهات المعنية حول بعض الموضوعات التي تواجه العالم اليوم – بما في ذلك الاستدامة والتكنولوجيا ومستقبل المجتمعات.

المصدر: الاقتصادية
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق