الطاقة

السعودية: تراجع استهلاك الوقود في صناعتي الكهرباء وتحلية المياه 7.9 % .. الديزل الأدنى في 11 عاما

تراجع استهلاك السعودية من الوقود في صناعتي الكهرباء وتحلية المياه 7.9 في المائة خلال 2018، مقارنة بالعام السابق 2017، فيما انخفض استهلاك الديزل (ضمن أربعة أنواع من الوقود) إلى أدنى مستوياته في 11 عاما.
ووفقا لبيانات هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، تراجع استهلاك السعودية من الوقود لصناعتي الكهرباء وتحلية مياه البحر خلال 2018 إلى نحو 672.07 مليون برميل مكافئ، مقارنة بعام 2017 البالغ نحو 729.66 مليون برميل مكافئ.
ويستخدم أربعة أنواع من الوقود في صناعتي الكهرباء وتحلية مياه البحر، وهي كالتالي: “الغاز الطبيعي” و”الزيت الخام” و”زيت الوقود الثقيل” و”الديزل”.
وجاء “الغاز الطبيعي” الأكبر في الاستهلاك، بكمية 383.79 مليون برميل مكافئ تشكل 57.1 في المائة من مجموع الاستهلاك الكلي للوقود المستخدم في صناعتي الكهرباء وتحلية مياه البحر.
في حين بلغ استهلاك “زيت الوقود الثقيل” 146.03 مليون برميل مكافئ تشكل 21.7 في المائة من الاستهلاك الكلي.
ثم “الزيت الخام” وهو النفط بنحو 123.10 مليون برميل مكافئ تمثل نحو 18.3 في المائة من الاستهلاك الكلي.
وآخر أنواع الوقود وهو “الديزل”، إذ بلغت كمية استهلاكه نحو 19.14 مليون برميل مكافئ تشكل 2.8 في المائة من الاستهلاك الكلي للوقود، مسجلا أدنى مستوياته في 11 عاما، بعد أن كانت مساهمته 18.8 في المائة في 2008.
وبشأن نسب التراجع، جاء “الديزل” كأكثر أنواع الوقود المتراجعة، وذلك بنسبة 44.5 في المائة، بعد أن كانت تبلغ الكمية المستهلكة في 2017 نحو 34.48 مليون برميل مكافئ.
أما “الزيت الخام” فتراجع 14.2 في المائة، مقارنة بنحو 143.45 مليون برميل مكافئ الكمية المستهلكة في 2017، ثم “زيت الوقود الثقيل” بتراجع 8.6 في المائة من 159.83 مليون برميل مكافئ في 2017 إلى 146.03 مليون برميل مكافئ في 2018.
وآخرهم “الغاز الطبيعي” بنسبة تراجع 2.1 في المائة من 391.9 مليون برميل مكافئ في 2017 إلى 383.79 مليون برميل مكافئ في 2018.
ومنذ عام 2008 إلى عام 2018 ارتفعت حصة “الغاز الطبيعي” من مجموع الوقود المستهلك لصناعتي الكهرباء وتحلية المياه من 48.0 في المائة إلى 57.1 في المائة وهي أعلى حصة له في 11 عاما.
وأيضا ارتفعت حصة “الزيت الخام” من 17.2 في المائة في 2008 إلى 18.3 في المائة في 2018، وكذلك “زيت الوقود الثقيل” بارتفاع حصته من 15.9 في المائة في 2008 إلى 21.7 في المائة في 2018.
أما “الديزل” وهو الوحيد، الذي تراجعت حصته إلى 2.8 في المائة في 2018، بعد أن كانت تبلغ في 2008 نحو 18.8 في المائة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق