أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

مستقبل الأعمال في إفريقيا .. نقاشات «رئاسية» ضمن جلسات المبادرة

ناقش محمد بخاري رئيس نيجيريا، ومحمد إيسوفو رئيس النيجر، وأوهورو كينياتا رئيس كينيا، مستقبل الأعمال في قارة إفريقيا، في إحدى جلسات مبادرة مستقبل الاستثمار، بعنوان “ما مستقبل الأعمال في إفريقيا: كيف يسهم الاستثمار والتجارة في أن تكون القارة نموذجا ناجحا كبيرا في مسيرة النجاحات الاقتصادية العالمية”.
وقال رئيس النيجر، إن القمة الإفريقية – العربية، التي ستستضيفها المملكة تعكس العلاقة القوية مع السعودية والعالم العربي، لافتا إلى دعم المملكة البنية التحتية في النيجر، التي من أهمها بناء مشروع سد كنداجي، الذي يسهم في توليد الطاقة، إلى جانب دعم قطاع التعليم.
وحيال منطقة التجارة الحرة التي أطلقت على مستوى القارة الإفريقية في العاصمة النيجرية نيامي، قال إن المنطقة تعد أكبر منطقة تجارة حرة في العالم، ويسكنها مليار شخص، موضحا أنها تعطي كثيرا من المميزات والإمكانات للقارة الإفريقية بحيث تتيح لها التفاوض بصوت موحد في مفاوضات منظمة التجارة العالمية.
وأضاف، أن هناك عديدا من الاتفاقات، منها اتفاقات التجارة الحرة واتفاقات الملكية الفكرية، ما يسهم في زيادة معدل التجارة في إفريقيا واستعادة السوق الداخلية وصولا إلى التصدير للأسواق العالمية.
وأكد رئيس النيجر، أن الأمن والاستقرار والتنمية، جميعها مرتبطة، والعمل جار على جلب الاستثمارات العامة والشراكات إلى إفريقيا إلى جانب تنويع الشركاء للإسهام في تعزيز الأمن.
وبين أن نسبة النمو في إفريقيا بطيئة، حيث بلغت 10 في المائة، مرجعا ذلك إلى ضعف الاستثمارات في إفريقيا وتحتاج إلى استثمارات مستدامة، ولا سيما أنها تملك كثيرا من الموارد الضخمة، لافتا الانتباه إلى أن إفريقيا تحتاج إلى 7 في المائة من النمو السنوي ‏و25 في المائة من نسبة الاستثمارات.
من جانبه، استعرض رئيس نيجيريا، التطورات التي عملت بلاده عليها وأسهمت في تحقيق الأمان ودفع عجلة الإنتاج ورفع معدل الأمن الغذائي، مؤكدا أن بلاده تعمل على بذل مزيد من الجهود لتحقيق التطور والتقدم المستمر.
وأكد الرئيس الكيني أهمية دفع عملية الشراكة بين دول الخليج والدول الإفريقية لتحقيق تقدم اقتصادي بين المنطقتين، ولا سيما أن إفريقيا تبحث عن فرص إنشاء بيئة أعمال استثمارية.
ورحب بالاستثمار في إفريقيا بشكل عام وفي كينيا بشكل خاص، مؤكدا أن الأعمال التجارية مفتوحة للجميع.

المصدر: الاقتصادية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق