متنوع

نظرة على النمو الاقتصادي في 2000 سنة

هناك مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي بسبب عدة عوامل من بينها تغير الإنفاق الاستهلاكي، وانخفاض الاستثمارات العالمية، وتصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

وقد أثرت مجموعة متنوعة من التغييرات على مدى التاريخ على مسار الاقتصاد العالمي، من بينها السياسة الدولية والتكنولوجيا والسياسة النقدية، ومن أجل التوصل إلى التغير الذي طرأ على النمو الاقتصادي خلال آخر 2000 سنة.

في هذا الصدد، حلل موقع “هاو ماتش” كيفية تغير الناتج المحلي الإجمالي في جميع أنحاء العالم بناءً على تعادل القوة الشرائية نتيجة الأحداث العالمية الكبرى وفقًا لبيانات البنك الدولي.

نظرة على العوامل المؤثرة على النمو الاقتصادي عبر التاريخ

– تغيرت الطريقة التي يتبادل بها الأشخاص السلع والخدمات بمرور الوقت، ففي عام 3000 قبل الميلاد كانت المقايضة هي النشاط الاقتصادي الرئيسي.

– مع مرور الوقت بدأت الحضارات تستخدم العملات المعدنية والورقية في التبادل التجاري، حيث ظهرت أول عملات معدنية في تركيا بين 650 و600 قبل الميلاد، بين ما طبعت الصين أول ورقة مالية بين عامي 618 و907.

– قد ساهم اكتشاف كولومبوس للعالم الجديد عام 1942 في تدفق المعادن الثمينة إلى أوروبا، وفي عام 1683 أصدر بنك أمستردام أول عملة “فيات” في أوروبا، في حين لم يظهر الدولار الأمريكي سوى عام 1792.
– يعد الكساد الكبير الذي شهده العالم عام 1921 من بين الأمور التي أثرت على النمو الاقتصادي بشكل كبير.
– في عام 1948 قامت الولايات المتحدة بمبادرة تُعرف باسم “خطة مارشال” لمساعدة الدول الأوروبية على التعافي من الدمار الذي تسببت الحرب فيه.
– شهد العالم بعد ذلك بسنوات تطورًا سريعًا، حيث ظهرت البطاقات الائتمانية وسهلت عمليات الشراء، وأدت إلى زيادة الطلب على السلع والخدمات، وقد أصدرت شركة “دينرز كلوب” أول بطاقة للأغراض العامة عام 1950.
– لم يتوقف التغيير عند ظهور البطاقات الائتمانية، فقد ساهمت التطورات التكنولوجية مثل ظهور الإنترنت عام 1991 في تحقيق قفزات اقتصادية هائلة، وفي زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي بين عام 1993 و2018 بمعدل أكثر من الضعف.
– أدى ظهور العملات المشفرة عام 2009 أيضًا إلى إحداث ثورة في الطريقة التي يستخدم بها الأشخاص الأموال عبر الحدود، ويمكن أن تلعب دورًا أكبر في المستقبل.
– لعبت الأحداث السياسية دورًا في المسار الاقتصادي عبر التاريخ أيضًا، فعلى سبيل المثال تسبب الحظر النفطي عام 1973 في حدوث تضخم هائل في الولايات المتحدة.
– كما تؤثر الحرب التجارية الجارية الآن بين الولايات المتحدة والصين والتي بدأت العام الماضي على العمال والمستهلكين في الدولتين اللتين تعدان أكبر اقتصادين في العالم.

الناتج المحلي الإجمالي العالمي عبر التاريخ
– يمكن فهم مدى تغير النمو الاقتصادي عبر التاريخ من خلال مقارنة الناتج المحلي الإجمالي في جميع أنحاء العالم حسب تعادل القوة الشرائية في السنوات المختلفة.

– على سبيل المثال بلغ الناتج المحلي الإجمالي العالمي حسب تعادل القوة الشرائية أكثر من 121 تريليون دولار في عام 2018، بينما في عام واحد بعد الميلاد كان الناتج المحلي الإجمالي العالمي حسب تعادل القوة الشرائية 184.1 مليار فقط.
– زاد النمو الاقتصادي بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية، حيث زاد الناتج المحلي الإجمالي العالمي بمعدل ثلاثة أضعاف تقريبًا من عام 1940 وحتى 2018.

– كما ساهمت التطورات التكنولوجية مثل ظهور الإنترنت في تحقيق قفزات اقتصادية هائلة، وفي زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي بين عام 1993 و2018 بمعدل أكثر من الضعف.

الناتج المحلي الإجمالي العالمي عبر السنوات المختلفة

السنة

الناتج المحلي الإجمالي العالمي بالتريليون دولار

عام واحد بعد الميلاد

0.1841

1000

0.2117

1500

0.4338

1700

0.6482

1870

1.94

1900

3.44

1940

7.86

1958

13.38

1973

21.7

1993

44.0

2008

87.33

2018

121.0

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق