السيارات

قطاع السيارات الأوروبية ينجو «مؤقتا» من فرض رسوم عقابية

قال ويلبر روس، وزير التجارة الأمريكي أمس، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ربما لن تحتاج إلى فرض رسوم عقابية على السيارات المستوردة في وقت لاحق من هذا الشهر، عقب إجراء مباحثات جيدة مع الشركات المصنعة للسيارات في الاتحاد الأوروبي واليابان ودول أخرى.
وبحسب “الألمانية”، وافق البيت الأبيض في أيار (مايو) الماضي على إرجاء فرض رسوم جديدة على السيارات وقطع الغيار المستوردة لمدة ستة أشهر، بعدما دشنت واشنطن مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي واليابان.
وتوصلت واشنطن لاتفاق مع اليابان الشهر الماضي أسهم في إلغاء فرض الرسوم، إلا أن الاتحاد الأوروبي لم يتوصل بعد لاتفاق مع إدارة ترمب.
وأعرب روس في حوار مع تلفزيون “بلومبيرج” أمس عن أمله في أن تحقق المفاوضات مع الشركات بصورة منفردة بشأن خطط استثماراتها الرأس مالية نتائج كافية بحيث لا يصبح من الضروري فرض الضرائب.
وأضاف “أجرينا مباحثات جيدة للغاية مع أصدقائنا الأوروبيين واليابانيين والكوريين، فهم يمثلون الدول الرئيسة لإنتاج السيارات”.
وتم استثناء كوريا الجنوبية في وقت سابق من أي رسوم مستقبلية بعدما أعادت التفاوض بشأن اتفاقية التجارة الحرة بين واشنطن وسيئول العام الماضي، وفرضت واشنطن بالفعل رسوما على صادرات الاتحاد الأوروبي من الحديد والألمنيوم.
وفي أيار (مايو) أرجأ الرئيس الأمريكي قرارا بشأن إمكانية فرض رسوم جمركية خاصة على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي واليابان، وجاء في بيان للرئيس أن هذا التأجيل يسري لمدة 180 يوما.
وكانت وزارة التجارة الأمريكية قد عرضت على البيت الأبيض في شباط (فبراير) تقريرا لبحث عما إذا كانت واردات السيارات تمثل خطرا على الأمن الوطني للولايات المتحدة أم لا.
وذكر المدير التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة الألمانية (دي.آي.إتش.كيه)، أنه في حال فرضت الولايات المتحدة رسوما جمركية إضافية 25 في المائة على واردات السيارات ومكوناتها، فإن ذلك قد يكلف الاقتصاد الألماني ستة مليارات يورو (6.71 مليار دولار) سنويا. وقال مارتن فانسليبن، المدير التنفيذي للغرفة، إن هذا القرار لن يؤثر فقط في المصنعين الألمان في نهاية المطاف، وإنما أيضا على المستهلكين في الولايات المتحدة. ونبقى في قطاع السيارات، حيث ذكرت الجمعية الصينية لتجار السيارات في تقرير لها أمس أن مبيعات السيارات المستعملة قفزت 7.4 في المائة في أيلول (سبتمبر) الماضي، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” بأنه تم إعادة بيع إجمالي 1.31 مليون سيارة مستعملة في أيلول (سبتمبر) الماضي.
وخلال الفترة من كانون الثاني (يناير) وأيلول (سبتمبر) الماضيين، تم بيع 10.59 مليون سيارة مستعملة.
وبلغ معدل نمو مبيعات السيارات المستعملة 14.6 نقطة مئوية أسرع من مبيعات السيارات الجديدة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، مشيرا إلى مواصلة سوق السيارات المستعملة نشاطها لتصبح محركا جديدا لتحفيز سوق السيارات.

المصدر: الاقتصادية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق