أخبار العالم

في ظل التوترات التجارية .. كيف لجأت الصين إلى “احتياطات الظل” لتقليص اعتمادها على الدولار الأمريكي؟

عززت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين من خطورة الانفصال المالي بين أكبر اقتصادين في العالم، وفقًا لتقرير “إيه إن زد ريسيرش“.

ونظرًا لذلك، توقع التقرير أن بكين ستتحكم في تلك المخاطر عن طريق تنويع احتياطاتها بالعملة الأجنبية إلى عملات أخرى غير الدولار الأمريكي، إضافة إلى تكوين “احتياطات الظل” الخاصة بها.

وأضاف التقرير أنه على الرغم من أن الصين لا تزال تخصص حصة مرتفعة من احتياطاتها الأجنبية إلى الدولار الأمريكي – بلغت تقريبًا 59% في يونيو – ، إلا أن وتيرة التنويع بالعملات الأخرى ربما تتسارع.

وأوضحت “إيه إن زد” لشبكة “سي إن بي سي” أنه على الرغم من أن التخصيص الفعلي لاحتياطات الصين من العملة الأجنبية غير معروف، إلا أنها تعتقد أنه يضم الجنيه الإسترليني والين الياباني واليورو.

وعززت بكين في السنوات الأخيرة حصصها في الاستثمارات البديلة عن طريق العديد من الأدوات الاستثمارية مثل الشركات المملوكة للدولة والبنوك، وكذلك من خلال الصناديق التي تديرها بشكل مشترك مع دول أخرى.

وتستثمر إدارة الدولة للنقد الأجنبي “إس إيه إف إي” – التي تدير الاحتياطي  النقدي للصين – في صناديق منها “تشاينا-أفريقا ديفلوبمنت فاند” و”تشاينا –  إل إيه سي كوربوريشن فاند” الذي يمول مشروعات في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وأشار التقرير إلى أن تلك الاستثمارات الخارجية تسمى باحتياطات الظل الصينية بلغت قيمتها 1.86 تريليون دولار كقيمة تاريخية اعتبارًا من يونيو 2019، في حين بلغ إجمالي احتياطي النقد الأجنبي اعتبارًا من يوليو عند حوالي 3.1 تريليون دولار.

وفي الوقت نفسه، خفضت الدولة صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم حيازاتها من سندات الخزانة الأمريكية، إذ كانت الصين أكبر حائز للديون الأجنبية حتى يونيو عندما تجاوزتها اليابان.

ومنذ وصول حيازاتها إلى ذروتها في العام الماضي، قلصت الصين حيازاتها بمقدار 88 مليار دولار في الأربعة عشر شهرًا الماضية، ووفقًا لبيانات وزارة الخزانة الأمريكية فإن حيازة بكين من ديون الولايات المتحدةة بلغت 1.11 تريليون دولار في يونيو.

وفي تلك الأثناء تواصل الصين شراء الذهب، إذ بلغت حيازاتها من المعدن الأصفر مستويات قياسية بلغت 1957.5 طن في أكتوبر.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق