أخبار مملكة الاقتصاد والأعمال

بعد مراسم تسلم رئاسة مجموعة «العشرين».. السعودية تعلن برنامجها التفصيلي مطلع ديسمبر

شهد اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة العشرين في مدينة ناجويا اليابانية أمس، مراسم تسلم السعودية رئاسة المجموعة لعام 2020.
وستطلق المملكة بداية رئاستها مجموعة العشرين في الأول من كانون الأول (ديسمبر) 2019، الإعلان التفصيلي لبرنامج رئاسة السعودية لـ «المجموعة»، الذي يسعى إلى دعم ونمو الابتكار في العالم، وتحقيق الرفاهية، وتمكين شعوب العالم، والحفاظ على الأرض؛ ما يتوافق مع برامج ومبادرات رؤية المملكة 2030.رأس وفد المملكة في الاجتماع الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية.
‏وألقى وزير الخارجية خلال الاجتماع كلمة، شكر فيها اليابان على قيادة وإنجاح أعمال المجموعة خلال عام 2019، ورحب بتسلم رئاسة المملكة مجموعة العشرين لعام 2020.
وأكد الأمير فيصل بن فرحان أن السعودية أعدت برنامجا شاملا وطموحا، بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبمتابعة حثيثة وإشراف مباشر من الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
‏يذكر أن ولي العهد استعرض في كلمته خلال قمة أوساكا في اليابان في حزيران (يونيو) الماضي نبذة عن برنامج رئاسة السعودية الذي يشمل أهم القضايا الملحة والتحديات التي تواجه القطاعات الاقتصادية ‏في المستقبل، إضافة إلى صياغة السياسات والمبادرات الاقتصادية والحلول التي من شأنها التصدي لهذه التحديات لمصلحة شعوب الدول كافة، بالتعاون المشترك مع دول مجموعة العشرين.
من جهته، أكد توشيميتسو موتيجي وزير الخارجية الياباني أن وزراء خارجية مجموعة الـعشرين للاقتصادات الكبرى اتفقوا أمس، على أنه “من الملح” إصلاح منظمة التجارة العالمية، وسط أزمة متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين بشأن التعريفة الجمركية.
وقال موتيجي الذي يشغل منصب رئيس اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين في ناجويا وسط اليابان في مؤتمر صحافي أمس “إن المفاوضات الجارية حول اتفاقية التجارة الحرة واسعة النطاق لمنطقة آسيا الباسفيك يجب اختتامها من جانب كل الدول الـ16 الأعضاء الأصليين حتى بعد انسحاب الهند”، بحسب وكالة كيودو اليابانية للأنباء.
وأضاف موتيجي بعد انتهاء الاجتماع الذي استمر يومين “بما أن الثقة بالإطار المتعدد الأطراف تتقوض الآن، تشارك مجموعة العشرين الرأي القائل إنه يجب إصلاح منظمة التجارة العالمية حتى تتمكن من معالجة عديد من القضايا الحالية”.
خلال الاجتماع، ناقش وزراء الخارجية إجراء إصلاحات في منظمة التجارة العالمية، حيث تضغط اليابان والولايات المتحدة ودول أخرى من أجل أن تقوم المنظمة -التي تتخذ من جنيف مقرا لها- بتحسين نظامها الخاص بتسوية المنازعات، وهي نقطة تم التطرق إليها في إعلان أصدره قادة مجموعة العشرين، بعد قمتهم في أوساكا في حزيران (يونيو) الماضي.

المصدر: الاقتصادية

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق