عالم السياحة

بلومبيرغ: 50 ألف سائح استقبلتهم السعودية منذ سبتمبر يتقدمهم البريطانيون والصينيون

كانت السعودية إحدى أصعب الدول في العالم لزيارتها، حيث كانت تُصدر تأشيراتٍ فقط لرحلات العمل أو الحج، ولكن الحكومة الآن تفي بالوعد الذي قطعته في عام 2016 بالسماح للسياحة تزامنًا مع وعود الدولة بتطوير البدائل للنفط.

وقد افتتحت المملكة طلبات التأشيرة السياحية الأولى في شهر سبتمبر الماضي.

من جانبه لا يرى رئيس السياحة أن حظر الكحول سيخضع للتغيير في إطار الجهود المبذولة لجذب السياح.

وقد اجتذبت جهود السعودية في مراحلها الأولى لتحويل المملكة إلى نقطة جذب لقضاء العطلات، حيث استقبلت 50 ألف زائر منذ إطلاق التأشيرة في شهر سبتمبر، وتقدَّم ثلاثة أضعاف هذا العدد تقريباً بطلب تأشيرات السياحة، ويأمل المسؤولون في تنويع الاقتصاد المعتمد على النفط.

وقال أحمد الخطيب، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، في مقابلةٍ بالرياض مع وكالة بلومبيرغ، إن السياح البريطانيين ويليهم الصينيون، من أعلى الزوار.

وأضاف أن حوالي 140 ألف شخص تقدَّموا بطلب تأشيرات سياحية.

وقال الخطيب، وهو صاحب تجربة متنوعة في الاستثمار والإدارة الحكومية: إن الأرقام “تتماشى مع توقعاتنا، ونحن نتوقع أن يأتي المغامرون أولاً لاستكشاف البلد، وهذا هو ما يحدث”.

وتحدَث على هامش حدث لإطلاق مشروع بقيمة 17 مليار دولار يُسمى بوابة الدرعية، وهو تجديدٌ للمدينة التاريخية السعودية التي يريد المسؤولون أن تكون نقطة جذب كبيرة للسياح.

وعلى الرغم من أن هذا يُمثل بداية مهمة للمملكة المحافظة، إلا أن الطريق ما زال طويلاً أمامهم قبل أن يُمكن مقارنتها بالوجهات الإقليمية القائمة منذ وقتٍ طويل.

حيث استقبلت دبي أكثر من 130.000 سائح سعودي شهريًا في متوسط العام الماضي.

ويقول المسؤولون إنهم سيحتاجون إلى إضافة رحلات وغرف فندقية لتلبية الطلب أثناء محاولتهم لتحقيق أهدافهم.

لقد أرخى المسؤولون بعض القيود؛ لجذب الزوار والنساء الأجنبيات وقال الخطيب: إن المملكة “ستستمر في محاولتها للإصلاح”، ولكنه ينفي تخفيف الحظر على استهلاك الكحول.

وأضاف: “لا أرى ذلك يحدث، عندما نُشجع سياحتنا، فإننا نشجع التاريخ والتراث والثقافة، وأعتقد أن لدينا ما يكفي من العروض لضيوفنا”.

وعن موضوع إغلاق المحلات للصلاة: “أعتقد أن الموضوع لا يمثل عقبة أمام الناس للحضور والتسوق في مركز تجاري أو في الخارج، ولكن بالتأكيد، نحن نقيم رحلة السائح ونتلقى تعليقات قيمة للغاية من سياحنا وزوارنا”.

المصدر: ارقام

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق