أخبار العالم

مجموعة الـ20: إصلاحات منظمة التجارة العالمية «ملحة» وسط حرب التجارة

قال وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي، إن وزراء خارجية مجموعة الـ20 للاقتصاديات الكبرى اتفقوا أمس السبت، على أنه «من الملح» إصلاح منظمة التجارة العالمية، وسط حرب متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين بشأن التعريفة الجمركية.
وقال موتيجي، الذي يشغل منصب رئيس اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين في ناجويا وسط اليابان، في مؤتمر صحفي، أمس، إن المفاوضات الجارية حول اتفاقية التجارة الحرة واسعة النطاق لمنطقة آسيا (الباسفيك) يجب اختتامها من جانب كل الدول الـ16 الأعضاء الأصليين، حتى بعد انسحاب الهند، حسب وكالة «كيودو» اليابانية للأنباء.
وقال موتيجي، بعد انتهاء الاجتماع الذي استمر يومين: «بما أن الثقة في الإطار متعدد الأطراف تتقوض الآن، تشارك مجموعة العشرين الرأي القائل بأنه يجب إصلاح منظمة التجارة العالمية حتى تتمكن من معالجة العديد من القضايا الحالية».
خلال الاجتماع، ناقش وزراء الخارجية إجراء إصلاحات في منظمة التجارة العالمية، حيث تضغط اليابان والولايات المتحدة ودول أخرى من أجل أن تقوم المنظمة، التي تتخذ من جنيف مقراً لها، بتحسين نظامها الخاص بتسوية المنازعات، وهي نقطة تم التطرق إليها في إعلان أصدره قادة مجموعة العشرين بعد قمتهم في أوساكا في يونيو (حزيران) الماضي.
وتسعى الولايات المتحدة، إضافة إلى اليابان، إلى إصلاح منظمة التجارة العالمية، التي تأسست عام 1995، للتعامل مع التغيرات في الاقتصاد العالمي لضمان تجارة دولية شفافة ومفتوحة، مستهدفين بذلك ممارسات الصين غير العادلة المزعومة في قطاعي التجارة والاستثمار.
ومع ذلك، لم يشارك وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في اجتماع مجموعة العشرين، ما يعكس عدم اهتمام واشنطن بحوار متعدد الأطراف بشأن السياسات الاقتصادية والمالية.
وبدلاً من بومبيو، حضر نائب وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان، اجتماع مجموعة العشرين، الذي يمثل نحو 80 في المائة من الاقتصاد العالمي.
وقال خبراء الشؤون الخارجية إنه مع اتباع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، للسياسات الحمائية، كجزء من أجندة «أميركا أولاً»، أثار غياب وزير خارجية أكبر اقتصاد في العالم تساؤلات حول أهمية إطار مجموعة العشرين.
المصدر: الشرق الاوسط
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق