مقالات

د.هيثم باحيدرة يكتب: «شجرة البحر» أول برج خشبي عائم في العالم

تشتهر بالفعل شركة التصميم الهندسي “واترز ستوديو” التي تتخذ من أمستردام مقرا لها بتصميماتها العائمة المذهلة، لكنها تواصل تقديم الجديد في عالم التصميم المبتكر. وقد كشفت الشركة التي يترأسها كون أولثويس النقاب أخيرا عن أول برج خشبي عائم في العالم. ويقع البرج في مياه روتردام، وهو مصنوع من الخشب الرقائقي المتقاطع وسيضم إلى جانب موائل النباتات والحيوانات مساحات مكتبية وحديقة خضراء عامة ومطعما ذا تراس.
ويعد هذا المشروع مثالا حيا على نماذج الهندسة المعمارية العائمة. وسيتم إنشاء البرج الذي يبلغ ارتفاعه 130 قدما من الخشب الرقائقي المتقاطع ما يجعل هيكله أخف بكثير من الهياكل الخرسانية. إضافة إلى ذلك فإن استخدام الخشب الرقائقي المتقاطع يعني تصنيع المبنى من موارد متجددة، ما سيمنح مدينة روتردام علامة مميزة بارزة ومستدامة. وسيستفيد البرج أيضا من تغطية مساحات كبيرة في واجهاته بالزجاج للسماح بدخول كمية كبيرة من الضوء الطبيعي إلى داخل البرج. كما سيضم البرج كثيرا من النباتات بما في ذلك الحدائق الصغيرة المزروعة بالخضراوات والمنتشرة في جميع أنحاء البرج من الداخل والخارج.
وفقا لـ”كون أولثويس” فإن تصميم المبنى يشبه طي ورقة على نفسها عدة مرات حتى يتكون منها برج عند منتصفها. وتقع قاعدة البرج على منصة مسطحة تغطيها النباتات، ومن فوق هذه المنصة ترتفع واجهة البرج التي تتميز بسلسلة من الأعمدة على شكل الحرف الإنجليزي V. وفي الداخل توجد القاعة الفسيحة التي يغمرها الضوء الطبيعي.
ويحمل البرج اسم “شجرة البحر” ويعد موئلا عائما يوفر ملاذا آمنا للنباتات والحيوانات تحت الماء أو فوقه على حد سواء. وفي ظل تطور التحضر العمراني وتغير المناخ تصبح موائل الحيوانات والنباتات معرضة لخطر أكبر خاصة في المراكز الحضرية. ولمواجهة بعض هذه العوامل، توصلت الشركة الهولندية إلى هذه المحميات المحصنة للمساعدة على تحقيق فوائد بيئية إيجابية للمدينة.
وقد كان التصور الأولي عن برج “شجرة المياه” أنه عبارة عن هيكل عائم يرسو فوق الماء ويثبت بواسطة كابل، وهذا الهيكل يحمل عدة طوابق تأوي إليه مجموعة متنوعة من الأنواع. ويتم بناء الهيكل باستخدام تقنية بحرية مماثلة لتلك المستخدمة في بناء أبراج تخزين النفط الموجودة في البحار المفتوحة التي يمكن تصميمها لمواقع مخصصة مثل الأنهار أو البحيرات أو المحيطات. ويتميز هذا الهيكل بالاكتفاء الذاتي التام وسيعمل كقاعدة تنمو في نهاية المطاف لتدعم استضافة مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات بما في ذلك العصافير والنحل والخفافيش وغيرها من الحيوانات الصغيرة التي ستساعد على تحقيق فائدة بيئية إيجابية للمدينة.
وقد تبنت الشركة الهولندية هذا المفهوم للمساعدة على حماية الموائل الطبيعية في المناطق الحضرية، وترى الشركة أن هذا المفهوم سيكون مثاليا لمدينة نيويورك بشكل خاص. وتأمل الشركة أن تقوم الشركات الضخمة مثل شركات النفط بشراء هذه الهياكل والتبرع بها للمدن كوسيلة لإظهار الاهتمام بموائل الحيوانات. وعلى الرغم من أن الهيكل راس إلى قاع الماء تماما، إلا أنه يمكن أن يتحرك قليلا بفعل الرياح والأمواج. وفي النهاية يرجى أن تستحوذ الحيوانات على هذه الهياكل وتجعلها خاصة بها دون أن تشغل مساحة كبيرة على الأرض.
وعلى الرغم من استخدام البرج كمحمية عائمة للنباتات والحيوانات في المقام الأول، إلا أنه يضم عديدا من المناطق المخصصة للجمهور وتم تطوير وإيجاد مساحات مكتبية أيضا. حيث توجد المكاتب في الطوابق العليا بينما تحتوي الطوابق السفلية والسطح الرئيس على عديد من المساحات المتاحة للجمهور مثل المعارض والمقاهي، فضلا عن المطعم الذي يحتوي على شرفة جميلة تطل على مناظر خلابة للميناء. وسعيا لإحداث مساحة إضافية فإن الفناء الأخضر المورق سيسمح للعاملين والزوار بالتمتع بالهواء النقي ليلا أو نهارا، حيث تم تصميمه لإيجاد مساحة مرنة تصلح لمختلف المناسبات والأحداث التي يستضيفها البرج على مدار العام.

المصدر: الاقتصادية

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق