بورصة الرياضة

أعضاء «منظمة التجارة» يرحبون بتوسيع السعودية الضريبة الانتقائية لتشمل المشروبات المحلاة

رحبت سويسرا والاتحاد الأوروبي وعدة دول أعضاء في منظمة التجارة العالمية في اجتماع لمجلس التجارة في السلع، بقراري السعودية والإمارات توسيع قاعدتيهما الضريبية ابتداء من1 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، لتشمل المشروبات المحلاة أسوة بالمشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة، وهو ما يرفع التمييز عنها.
ويتكون مجلس السلع الذي يعقد في مقر المنظمة المطل على بحيرة جنيف، أمس، من ممثلين من جميع البلدان الأعضاء في منظمة التجارة، وله عشر لجان تتناول مواضيع محددة، مثل، الزراعة، الوصول إلى الأسواق، الإعانات، تدابير مكافحة الإغراق، وما إلى ذلك.
وتتألف هذه اللجان من جميع البلدان الأعضاء، وهناك فريق عمل معني بالمؤسسات التجارية الحكومية ولجنة اتفاق تقنية المعلومات يرفعان تقاريرهما إلى المجلس.
وعرف القرار الضريبي السعودي، المشروبات المحلاة بالمنتج الذي يضاف إليه مصدر من مصادر السكر أو محليات أخرى، يتم إنتاجها بغرض التناول كمشروب، سواء كان جاهزا للشرب أو مركزات أو مساحيق أو هلام (الجل) أو المستحضرات أو أي صورة يمكن تحويلها إلى مشروب.
واستثنيت من الضريبة الانتقائية كافة العصائر الطبيعية 100 في المائة، التي لم يضف إليها أي مصدر من مصادر السكر أو المحليات الأخرى، والحليب والألبان ومنتجاتها، والمشروبات، والمركزات المخصصة لاستخدامات التغذية الطبية الخاصة.
وقالت بعض الدول في اجتماع مجلس التجارة، إن إخضاع بعض المشروبات للضريبة الانتقائية بنسبة 100 في المائة، وأخرى بنسبة 50 في المائة، إن الخطوة السعودية والإماراتية الجديدة بفرض ضريبة مماثلة على المشروبات الأخرى هي خطوة جيدة.
وفي الوقت الذي ثمنت فيه سويسرا والاتحاد الأوروبي ودول أخرى، قراري السعودية والإمارات، قالت دول أخرى، إن الحالة لا تزال غير مؤكدة في سلطنة عمان. يذكر أن الهيئة العامة للزكاة والدخل، أعلنت أخيرا أنها ستبدأ بتنفيذ قرار مجلس التعاون لدول الخليج العربية بتوسعة نطاق الضريبة الانتقائية على المشروبات ذات الضرر على الصحة، التي شملت سابقا المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة، لتشمل المشروبات المحلاة ذات الضرر على الصحة بناء على الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونظام الضريبة الانتقائية ولائحته التنفيذية السارية من شهر حزيران (يونيو) 2017 ، حيث ستكون الضريبة على هذه المشروبات بنسبة 50 في المائة من سعر بيع التجزئة للمستهلك النهائي، وذلك بداية من الأحد المقبل، حيث ستطبقها دول مجلس التعاون الخليجي تباعا.
وأفادت الهيئة، بأن التقارير الصحية أشارت إلى النتائج السلبية لاستهلاك الفرد للمشروب المحلى، مؤكدة أن المستهلك معرضا بسببها إلى عدد من الأمراض وزيادة الوزن، وبإمكان المستهلك استبدال المشروبات المعلبة والمحلاة بالفواكه والعصائر الطبيعية الغنية بالفيتامينات المفيدة للجسم.
وأكدت الهيئة العامة للزكاة والدخل، أن الضريبة الانتقائية لن تطبق على المشروبات المحلاة التي تحتوي على الحليب بنسبة لا تقل عن 75 في المائة من محتوى المشروب الجاهز للاستخدام، وحليب وتركيبات الرضع، إضافة إلى المشروبات التي تحوي على سكر غير مضاف بطبيعتها مثل عصائر الفاكهة الطبيعية، والمشروبات ذات الأغراض الطبية الخاصة.
المصدر: الاقتصادية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق