أخبار العالم

خلافات الميزانية.. تضع الاتحاد الأوروبي في ورطة

22 فبراير 2020م

بعد يومين حادين من المشاورات، أنهت قمة الاتحاد الأوروبي أعمالها قبل موعدها يوم 22 فبراير الجاري، بعد فشل زعماء الإتحاد في التوصل إلى اتفاق على الميزانية طويلة الأجل، عقب مواجهة بين الدول الأفقر والأعضاء “المقتصدين” الراغبين في كبح الإنفاق.

ومن جانبه، دعا رئيس القمة ” شارل ميشيل” قادة دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين لجسر الخلافات، وهو ما لم يجد صدى بينهم، في حين وأبلغت المستشارة الألمانية ” أنغيلا ميركل” الصحفيين “ينبغي أن نقر بأن الخلافات مازالت من الضخامة بما يحول دون التوصل إلى اتفاق.. لم ننجح، ولهذا علينا مواصلة العمل”.

كان وضع ميزانية السبع سنوات أشبه بلعبة شد الحبل على الدوام، لكنه أصبح أصعب بكثير هذه المرة لأن خروج بريطانيا من الاتحاد الشهر الماضي أوجد فجوة حجمها 75 مليار يورو (81 مليار دولار) بالتزامن مع تحديات باهظة التكلفة من تغير المناخ إلى الهجرة.

وتسلط المواجهة بخصوص ميزانية 2021-2027 وطريقة صياغتها الضوء على الخلافات بين دول الشمال والجنوب وبين الشرق والغرب وبين الاقتصادات المتقدمة والأقل تقدماً، حيث حضرت الدنمارك والنمسا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق