أخبارالطاقة

الوكالة الدولية للطاقة: الطلب العالمي ​​سينخفض 6٪ بعد كورونا

تسببت جائحة كورونا بأكبر صدمة لنظام الطاقة العالمي منذ الحرب العالمية الثانية، وفقاً لبيانات نشرتها الوكالة الدولية للطاقة.

ويقدر التقرير أن انخفاض الطلب على جميع أنواع الوقود الأحفوري الرئيسي هذا العام سيتخطى أثر الأزمة المالية لعام 2008 ويؤدي إلى انخفاض سنوي قياسي في انبعاثات الكربون بنسبة 8٪ تقريباً.

ويقول المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة، فاتح بيرول، إن “هذه صدمة تاريخية لعالم الطاقة بأكمله”، مضيفاً أن هبوط الطلب على جميع أنواع الوقود الرئيسية تقريباً هو “أمر صاعق، خاصة بالنسبة للفحم والنفط والغاز. الطاقة المتجددة فقط هي التي صمدت خلال التراجع الذي لم نشهده من قبل في استخدام الكهرباء”.

وأضاف الدكتور بيرول إن صناعة الطاقة التي ستخرج من هذه الأزمة ستكون مختلفة بشكل كبير عن تلك التي كانت موجودة من قبل.

وبناء على تحليل لأكثر من 100 يوم من البيانات الحقيقية حتى الآن هذا العام، تقدر هيئة مراقبة الطاقة كيف من المحتمل أن تتطور اتجاهات استهلاك الطاقة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، في حال تخفيف إجراءات الإغلاق تدريجياً في معظم البلدان في الأشهر القادمة، وانتعاش الاقتصاد تدريجياً.

ويقول المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة، فاتح بيرول، إن “هذه صدمة تاريخية لعالم الطاقة بأكمله”، مضيفاً أن هبوط الطلب على جميع أنواع الوقود الرئيسية تقريباً هو “أمر صاعق، خاصة بالنسبة للفحم والنفط والغاز. الطاقة المتجددة فقط هي التي صمدت خلال التراجع الذي لم نشهده من قبل في استخدام الكهرباء”.

وأضاف الدكتور بيرول إن صناعة الطاقة التي ستخرج من هذه الأزمة ستكون مختلفة بشكل كبير عن تلك التي كانت موجودة من قبل.

وبناء على تحليل لأكثر من 100 يوم من البيانات الحقيقية حتى الآن هذا العام، تقدر هيئة مراقبة الطاقة كيف من المحتمل أن تتطور اتجاهات استهلاك الطاقة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، في حال تخفيف إجراءات الإغلاق تدريجياً في معظم البلدان في الأشهر القادمة، وانتعاش الاقتصاد تدريجياً.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق