أخباربورصة الرياضة

الرياضة الايطالية تعيش ضبابية القرارات الحكومية

مع دخول إيطاليا مرحلة تخفيف اجراءات الاقفال التام المفروضة بسبب تفشي فيروس كرونا، توسم الرياضيون الإيطاليون (لا سيما أبناء كرة القدم) خيراً بقرار الحكومة الايطالية باستئناف التمارين الفردية لجميع الرياضات بمافيها الجماعية ككرة القدم) اعتباراً من يوم 4 مايو الجاري. 

إلا أن التفاؤل سرعان ما تبدد بعد مرسوم صادر من وزارة الداخلية الإيطالية مؤخراً يتحدث بأن ” الرياضيون الذين ينتمون إلي الرياضات الجماعية سيسمح لهم أسوة بجميع المواطنين بممارسة التمارين الرياضية في الأماكن العامة والخاصة مع احترام قواعد التباعد الاجتماعي بمسافة لا تقل عن مترين، إضافةً إلي حظر أي تجمعات وعلي أن تقام الحصص التدريبية خلف أبواب موصدة”.

ومن جانبه، أعاد وزير الرياضة الايطالي “فينتشنزو سبادافورا” الأمور إلي نقطة الصفر بقوله أن أحداً لم يتحدث عن إستئناف الموسم مجدداً موقفه السابق بعدم السماح بعودة تمارين الفرق حتي 18 مايو مما يشكل ضربة محبطة للذين يأملون باستئناف الموسم، والذين اعتبروا ماصدر من وزارة الداخلية مؤشراً ايجابياً، مثل أندية: روما وبارما وبولونيا التي أبدت رغبتها بفتح مراكزها التدربية لللاعبين الراغبين بخوض التمارين.

حيث جاء في مرسوم صادر من وزارة الداخلية يتحدث بان ” الرياضيون محترفون اما لا ، الذين ينتمون إلي الرياضات الجماعية سيسمح لهم أسوة بجميع المواطنين بممارسة التمارين الرياضية في الأماكن العامة والخاصة مع احترام قواعد التباعد الاجتماعي بمسافة لا تقل عن مترين ،إضافة إلي حظر أي تجمعات وعلي أن تكون الحصص التدريبية تقام خلف أبواب موصدة .

في إلي أين تتجه الرياضة الايطالية بين تخبط القرارات الحكومية بين وزارة الداخلية والرياضة بها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق