أخبارأخبار العالم

غرفة أبوظبي تنظم أول اجتماع أعمال افتراضي لأكثر من 100 شركة إماراتية وكورية

نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أول اجتماع أعمال افتراضي إلكتروني، جمع ما يزيد على 100 شركة تجارية إماراتية وكورية جنوبية من الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقال عبد الله غرير القبيسي، نائب المدير العام لغرفة أبوظبي، إن الغرفة لا تدخر جهداً في تقديم كل ما من شأنه دعم قطاع الأعمال في إمارة أبوظبي، وتسيير أموره وتنظيمها، وتوفير دعم الاستقرار الاقتصادي له، لا سيما في ظل تداعي الأوضاع الاقتصادية العالمية خلال هذه الفترة.

وأشار إلى أن مكتب غرفة أبوظبي التمثيلي في سيول قام بالتنسيق والاتفاق مع رابطة التجارة الدولية الكورية KITA، لتنظيم فعالية لقاءات الأعمال الإلكترونية الثنائية عبر التقنية الافتراضية بين الشركات الإماراتية المحلية ونظرائها من كوريا الجنوبية، المتخصصة في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتتضمن العديد من الأنشطة التجارية منها التجارة العامة، والمواد الاستهلاكية، والأغذية والزراعة، والصحة والتجميل.

وأكد القبيسي أن العلاقات الإماراتية الكورية الجنوبية تكمل هذا العام 40 عاماً من التعاون المتميز على كافة المستويات، بفضل إرادة القيادتين الحكيمة، ولا سيما في المجال الاقتصادي الذي شهد تطوراً ملحوظاً في شتى القطاعات الاقتصادية، حيث تشير المعلومات الاستثمارية بين البلدين لعام 2019 إلى أن عدد الشركات التجارية الكورية المسجلة بوزارة الاقتصاد في الإمارات يبلغ 138 شركة، كما يبلغ عدد الوكالات التجارية الكورية المسجلة بوزارة الاقتصاد في الإمارات 215 وكالة ، في حين تبلغ عدد العلامات التجارية الكورية المسجلة بوزارة الاقتصاد في الإمارات 3802 علامة، ويبلغ رصيد استثمارات كوريا في الإمارات 2,678 مليون دولار أمريكي .

وبلغ حجم التجارة الخارجية غير النفطية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية حوالي 4.9 مليارات دولار أمريكي عام 2019 منها نحو 3.8 مليارات دولار أمريكي واردات الإمارات من كوريا، في حين بلغ حجم صادرات الإمارات إلى كوريا نحو 715.6 مليون دولار أمريكي وإعادة الصادرات من الإمارات إلى كوريا نحو 437.4 مليون دولار أمريكي، وتم تحقيق فائض في الميزان التجاري لمصلحة كوريا الجنوبية بنحو 2.7 مليار دولار أمريكي.

من جانبه، أكد هيون كيم، المدير العضو المنتدب التنفيذي لرابطة التجارة الدولية الكورية، أن الاجتماع يؤكد التعاون المتميز والمثمر مع غرفة أبوظبي في ظل اتفاقيات التعاون والتفاهم التي تربط البلدين، بما يعود بالنفع والفائدة والترويج للفرص الاستثمارية والتجارية وتطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين.

وثمن كيم الدور الكبير التي تقوم به غرفة أبوظبي التي أثبتت خبرتها وقدرتها على تنفيذ العديد من المبادرات المهمة، وإدارة وتسهيل تنظيم أعمال القطاع الخاص، والسعي وراء استمرار الأعمال وكفاءتها في ظل جائحة كوفيد 19.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق