أخبارأخبار العالم

بعد فضيحة تحايل على المستثمرين.. شركة “لوكين كوفي” الصينية تنسحب من البورصة الأمريكية

كان لدى شركة “لوكين كوفي” الصينية آمال كبيرة لتشتهر بين المستثمرين الأمريكيين مثل منافستها “ستاربكس”.. ولكن فضيحة المحاسبة التي طالتها مؤخراً، جعلت الشركة الصينية تودع وول ستريت هذا الشهر.

وأعلنت لوكين يوم الجمعة عن تخليها عن خططها لاستئناف قرار بورصة ناسداك بإخراجها من السوق. وانخفضت أسهم “لوكين”، التي طردت رئيسها التنفيذي ومدير العمليات التنفيذي في مايو/أيار بعد الكشف أن الشركة ضخمت مبيعاتها بشكل احتيالي، بأكثر من 50٪ لتصل حوالي 1.40 دولار.

وقالت الشركة في البداية الشهر الماضي إنها كانت تطالب بعقد جلسة استماع مع ناسداك، لكنها قالت في بيان صحفي يوم الجمعة إن أسهمها ستعلق من التداول ابتداء من يوم الاثنين 29 يونيو/ حزيران.

وكانت قد أدرجت الشركة التي تأسست في العام 2017، أسهمها في السوق المالي العام الماضي، لترتفع قيمتها بسبب ما بدا آنذاك على أنه كان نمواً قوياً في المبيعات.

ودفع ذلك المستثمرين للإقبال على شراء أسهم الشركة، مراهنين أن “لاكين” ستصبح منافسة محلية لـ”ستاربكس”، التي تولد جزءاً كبيراً من إيراداتها من المستهلكين الصينيين.

وبلغ عدد متاجر الشركة حتى أواخر العام الماضي 3،680 متجراً، إلّا أن شائعات الإفلاس انتشرت بشكل كبير في ضوء الفضيحة الأخيرة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق