أخبارأخبار مملكة الاقتصاد والأعمالالاقتصاد الاسلامي

“الإسلامي للتنمية” يؤكد استمرار دعمه للسودان لتخفيف تداعيات كورونا وتجاوز التحديات الاقتصادية

خلال “مؤتمر الشراكة مع السودان” والذي عقد افتراضيا في 25 يونيو المنقضي، أكد البنك الإسلامي للتنمية  تقديم مبلغ 35.5 مليون دولار للسودان ضمن استراتيجية البنك للاستجابة لجانحة كورونا (كوفيد  19)، واستعداده للتعاون مع المجتمع الدولي والشركاء الآخرين في التنمية لتعزيز دور القطاع الخاص وتطوير الشراكة والتعاون لدعم جهود الحكومة السودانية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد.

وبهذه المناسبة، أوضح الدكتور بندر حجار رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية أن دعم البنك للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في السودان ينطلق من رسالة البنك التي تستهدف تحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي لشعوب الدول الأعضاء والمجتمعات المسلمة بالدول غير الأعضاء.

وحول شراكة البنك مع السودان أوضح د. حجار إن السودان من الأعضاء المؤسسين للبنك، كما أنه عضو في جميع مؤسسات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، وهي المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات، والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب.

وأشاد حجار بدعم الدول الأعضاء للبنك، وعلى وجه الخصوص دولة المقر المملكة العربية السعودية التي تمتلك نحو 25%من رأسمال البنك، وظلت تقدم دعما سخيا للبنك لمساعدة الدول الأعضاء في التغلب على التحديات التي تواجهها، وأسهم ذلك الدعم في تحقيق البنك لأعلى التصنيفات الائتمانية ومكنه بالتالي من تكثيف جهوده في خفض مؤشرات الفقر والبطالة ودعم التنمية في الدول الأقل نموا على نحو خاص، مما يعكس روح التعاون والتضامن التي أنشئ من أجلها البنك.

وأضاف د.حجار أن جمهورية السودان من الدول التي تحظى باهتمام خاص من البنك، وقد ظلت الشراكة بين الجانبين قائمة حتى في أحلك الظروف التي مرت بها البلاد، مشيراً إلى أن إجمالي تمويلات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية حتى تاريخه بلغت 1.7 مليار دولار أمريكي، منها: 1.1 مليار دولار أمريكي لمشروعات ممولة من قبل البنك الإسلامي للتنمية؛ 70.8 مليون دولار أمريكي لعمليات تمويل القطاع الخاص من قبل المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص؛ كما بلغ إجمالي عمليات تمويل التجارة 126.1 مليون دولار أمريكي عن طريق المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، كما أن الصناديق والبرامج الأخرى لمجموعة البنك ساهمت في تمويل ما يقارب مبلغ 388.6 مليون دولار أمريكي، إضافة إلى ذلك، فقد قدمت المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات 249.3مليون دولار أمريكي كتأمين للتعاملات التجارية و358.2 مليون دولار كالتزامات تأمينية جديدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق