أخبارأخبار العالم

أرقام قياسية حطمتها “أمازون”.. تعرف عليها

نقلا” عن العربية دبى _ نهى ياسين

كسرت شركة أمازون ومؤسسها جيف بيزوس، خلال تاريخ الشركة البالغ 26 عاماً العديد من الحدود والأرقام القياسية، لنتعرف على أبرز المعلومات عن هذه الشركة.

وأصبح بيزوس الذي يتربع على عرش أثرياء العالم منذ 2017، الشهر الماضي أول شخص على الإطلاق تتخطى ثروته حاجز 200 مليار دولار، مع الارتفاعات المتسارعة لسهم الشركة منذ أزمة فيروس كورونا.

تأتي معظم قيمة ثروة بيزوس من أسهمه في أمازون، حتى بعدما انخفضت حصته في الشركة بنحو الربع لتبلغ حاليا 11% فقط، في اعقاب تسوية طلاقه من زوجته ماكنزي العام الماضي، التي كانت أيضا تسوية الطلاق الأغلى في التاريخ.

وتربعت أمازون على عرش المستفيدين من جائحة كورونا، حيث أدى تسارع اتجاه المستهلكين إلى التسوق الالكتروني إلى تحقيق الشركة مبيعات قياسية في الربع الثاني من 2020 بلغت 88 مليار دولار، أو أعلى 40% من أرباحها الربع المقابل من العام الماضي.

كذلك ارتفع سهم الشركة بنحو 75% منذ بداية مارس، لتقفز القيمة السوقية إلى حوالي 2.7 تريليون دولار وهي الثانية من حيث القيمة السوقية بعد آبل التي تتجاوز قيمتها التريليوني دولار.

وبدأت أمازون من مرآب منزل بيزوس في 1994 لبيع الكتب إلكترونيا، حتى أصبحت الآن الأولى في مجال التجارة الالكترونية خارج الصين، ولتستحوذ حاليا على 52% من المبيعات الإلكترونية في الولايات المتحدة.

ولم تقف توسعات أمازون عند سوق مبيعات التجزئة الإلكترونية، فبجانب إطلاق منتجات جديدة مبتكرة مثل و Kindle وAlexa وإطلاق خدمات بث المحتوى والإنتاج السينمائي، دخلت الشركة بقوة في مجال خدمات الحوسبة السحابية، حيث تستحوذ Amazon Web Services حاليا على 33% من سوق الخدمات الحسابية عالمية، وهو ما يتجاوز حصة مايكروسوفت وغوغل وعلى بابا مجتمعة.

وعلى الرغم من الأداء القوي الذي تحققه الشركة، فإنها ما زالت تتبع سياسة عدم توزيع أرباح على المساهمين منذ إدراجها في البورصة عام 1997 بسعر 18 دولاراً للسهم الواحد.

ولا يبدو هذا الأمر أنه يضايق المساهمين كثيرا حتى الآن، بسبب القفزات القوية لسعر السهم الذي يتراوح الآن عند 3100 دولار، وهو ما يعني أن سعر السهم تضاعف أكثر من 170% من إدراج الشركة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق