أخبارالبورصاتسوق رأس المال

القيمة السوقية لأسواق الأسهم العالمية ترتفع إلى مستوى قياسي بلغ 95 تريليون دولار الأسبوع الماضي

قد يتطلب توزيع لقاح فعال لفيروس كورونا على مستوى العالم وقتا طويلا، لكن يبدو أن أسواق الأسهم العالمية احتفلت كما لو كان الأمر قد تم.

فقد وصلت القيمة السوقية الإجمالية لأسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 95 تريليون دولار حتى يوم الأربعاء الماضي، مرتدة من أدنى مستوى لها في مارس الماضي، مع بداية جائحة كورونا، بحسب تورستن سلوك، كبير الاقتصاديين في Apollo Global Management.

واكتسبت الأسهم العالمية دفعة قوية بسبب الأخبار التي تفيد بأن لقاح فيروس كورونا الذي تنتجه شركتا Pfizer و BioNTech كان فعالاً بنسبة 90%، وهو أفضل بكثير مما توقعه خبراء الصحة والأسواق.

وقال سلوك لشبكة CNBC: “على الرغم من أن التوقعات على المدى القريب قد تأثرت سلبا بالموجة الثانية من الفيروس، فإن أسواق الأسهم العالمية ارتفعت مدفوعة بآمال اللقاح، وسياسات التيسير للبنوك المركزية، واحتمالات للمزيد من التيسير المالي العالمي الإضافي”.

وقادت الأسهم الأميركية عملية التعافي هذا العام، حيث تمكن مؤشر S&P 500 من محو خسائره التي تسببت بها جائحة فيروس كورونا في منتصف أغسطس.

وتمكن مؤشر ستاندر اند بورز الوصول إلى مستوى قياسي آخر خلال جلسة الاثنين عند 3645.99 نقطة، حيث أثارت أخبار اللقاح الواعدة ارتفاعًا كبيرًا في الأسهم الدورية.

ومع ذلك، فإن أكبر قوة دافعة وراء الانتعاش الذي دام سبعة أشهر كانت إجراءات التيسير غير المسبوقة التي اتخذتها البنوك المركزية العالمية بالإضافة إلى التحفيز المالي للحكومات بهدف مساعدة أسواقها واقتصادها خلال أزمة فيروس كورونا.

فقد خفضت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها التاريخية.

كما أطلق الفدرالي الأميركي مجموعة من البرامج بما في ذلك التزام مفتوح بمواصلة شراء (الأسهم والسندات وأصول الخزانة) بموجب إجراءات التيسير الكمي. كما دفعت “سياسة طباعة النقود” من قبل البنك المركزي المستثمرين إلى الخروج من السندات منخفضة العائد إلى الأسهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق