أخبارأخبار العالم

تعرّف على مجموعة العشرين وأهدافها

نقلا” عن أرقام تترأس المملكة العربية السعودية قمة مجموعة العشرين لهذا العام، وهي المرة الأولى في تاريخها، لتصبح بذلك أول دولة عربية تتولى رئاسة المجموعة.

وسيعقد اجتماع القادة لقمة الرياض 2020 برئاسة خادم الحرمين الشريفين، افتراضيا يومي 21 و22 من نوفمبر تحت شعار “اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع”.

وتعتبر قمة الرياض 2020 تاريخية نظرا للظروف الاستثنائية وغير المسبوقة التي يشهدها العالم  بسبب جائحة كورونا التي عصفت بالعالم وعطلت الحركة وشلت بعض القطاعات الاقتصادية .

وستكون قمة قادة مجموعة العشرين في عام 2020 هي الاجتماع الخامس عشر لمجموعة العشرين، وستتوجه أنظار العالم إلى العاصمة السعودية الرياض التي تستضيف القمة افتراضيا اعتبارا من الغد 21 نوفمبر 2020 مما يعد تحولاً تاريخياً في ظل رؤية المملكة 2030، حيث يجتمع ممثلو دول المجموعة لمناقشة القضايا المالية والاجتماعية والاقتصادية.​

وستُبنى القمة على ما تم من أعمال خلال وبعد القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة المجموعة في مارس الماضي، ومخرجات اجتماعات مجموعات العمل والاجتماعات الوزارية للمجموعة التي تجاوزت 100 اجتماع.

وتُعدّ المملكة لاعبًا رئيسًا في المنطقة، كما تؤدي دورًا مهمًا في استقرار الاقتصاد العالمي، نظراً لدورها الإيجابي والمؤثر في تعزيز استقرار أسواق الطاقة العالمية من خلال دورها الفاعل في سوق النفط العالمية، ومن هذا المنطلق تقدم سياسة السعودية النفطية على أسس متوازنة، تأخذ في الاعتبار مصالح الدول المنتجة والمستهلكة للطاقة.

وتعد مجموعة العشرين والتي تعرف اختصاراً بـ”G20“، هي المنتدى الرئيس للتعاون الاقتصادي الدولي وتضم قادة من جميع القارات ويمثلون دولًا متقدمةً وناميةً، وتمثل الدول الأعضاء في مجموعة العشرين، مجتمعةً، حوالي 80% من الناتج الاقتصادي العالمي، وثلثي سكان العالم، وثلاثة أرباع حجم التجارة العالمية.

وتأسست مجموعة العشرين في عام 1999، وكانت تُعقد على مستوى وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية مناقشات رفيعة المستوى عن القضايا الاقتصادية والمالية، وفي أعقاب الأزمة المالية في عام 2008، رُفع مستوى المجموعة لتضم قادة الدول الأعضاء.

وبدأت قمة العشرين أول اجتماعاتها في العاصمة الأمريكية واشنطن في شهر نوفمبر من عام 2008 ونتيجة لذلك، وُسع جدول أعمال مجموعة العشرين ليتجاوز القضايا الاقتصادية والمالية ويشمل القضايا الاجتماعية والتنموية.

الدول الأعضاء

​تضم مجموعة العشرين الاتحاد الأوروبي و19 دولة هي: الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، والأرجنتين، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، والمكسيك، وروسيا، والمملكة العربية السعودية، وجنوب إفريقيا، وكوريا​ الجنوبية، وتركيا.

ويحق للدولة المستضيفة دعوة دول من خارج المجموعة للمشاركة في القمة -إضافةً إلى الدول الأعضاء- فإسبانيا ضيف دائم في اجتماعات مجموعة العشرين، وفي عام 2020، دُعي كل من الأردن وسنغافورة وسويسرا للمشاركة بصفة ضيف، كما ستُدعى المنظمات الدولية التي ساهمت على مدى الأعوام الماضية في عمل المجموعة، وتشمل: منظمة الأغذية والزراعة، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة العمل الدولية، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والأمم المتحدة، ومجموعة البنك الدولي، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة التجارة العالمية.

ودُعيت المنظمات الإقليمية أيضًا، في عام 2020، ومنها: صندوق النقد العربي، والبنك الإسلامي للتنمية، وفيتنام بصفتها رئيسًا ​لرابطة دول جنوب شرق آسيا، وجنوب إفريقيا بصفتها رئيسًا للاتحاد الأفريقي، والإمارات العربية المتحدة بصفتها رئيسًا لمجلس التعاون الخليجي، والسنغال بصفتها رئيسًا للشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا.​

كيف تعمل مجموعة العشرين؟

تتناوب الدول الأعضاء على رئاسة مجموعة العشرين بشكل سنوي، وتتولى الدولة المضيفة عملية وضع الأجندة، وتنظيم قمة القادة -التي يحضرها قادة أو رؤساء حكومات مجموعة العشرين- وبنهاية القمة، يتم إصدار بيان ختامي بناء على المناقشات التي جرت أثناء قمة القادة وكذلك الاجتماعات التي عقدت على مدار العام قبل القمة الرئيسية نفسها.

ويعقد قادة المجموعة دورياً اجتماعًا اقتصاديًا يبحثون خلاله ما يعين على بناء اقتصادات قوية ويجابهون ما يعضل من مشكلات اقتصادية تواجهها مختلف دول العالم.

ويسعى قادة الدول خلال اجتماعاتهم ووزراء ماليتهم خلال الاجتماعات التحضيرية التي تسبق القمم إلى بلورة الأفكار وإيجاد الحلول التي تقضي على تلك المشاكل وتحول دون استمرارها.

وفي إطار التحضير للقمة تعقد دولة الرئاسة المستضيفة العديد من الاجتماعات التي تضم الوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين وممثلي المجتمع المدني، يتم ترتيب التحضيرات والاجتماعات لمجموعة العشرين من خلال ثلاثة مسارات حكومية كما يوضح الجدول التالي:

المحاور التي ركزت عليها مجموعـة العشـرين خلال العام الجاري

المسار المالي

اجتماعات وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية ونوابهم على مستوى دول مجموعة العشرين، وهي اجتماعات تركز على قضايا السياسة المالية والنقدية، مثل: الاقتصاد العالمي، والبنية التحتية، والرقابة على النظم المالية، والشمول المالي، والهيكل المالي الدولي، والضرائب الدولية.

مسار الشربا

اجتماعات الوزراء وكبار المسؤولين المعنيين، وتركز الاجتماعات على القضايا الاجتماعية والاقتصادية، مثل: الزراعة، ومكافحة الفساد، والمناخ، والاقتصاد الرقمي، والتعليم، والعمل، والطاقة، والبيئة، والصحة، والسياحة، والتجارة والاستثمار.

مجموعات التواصل

مجموعات تمثل المجتمع المدني وتضع توصيات تُقَدم إلى قادة مجموعة العشرين للنظر فيها، تشمل مجموعات التواصل مجموعة الأعمال (B20)، ومجموعة الشباب (Y20)، ومجموعة العمال(L20)، ومجموعة الفكر (T20)، ومجموعة المجتمع المدني (C20)، ومجموعة المرأة (W20)، ومجموعة العلوم (S20)، ومجموعة المجتمع الحضري (U20).

ويوضح الجدول التالي القمم السابقة لمجموعة العشرين:

العام

الدولة

المكان

2008

الولايات المتحدة الأمريكية

واشنطن

2009

بريطانيا

لندن

2009

الولايات المتحدة الأمريكية

بيتسبرغ

2010

كندا

تورنتو

2010

كوريا الجنوبية

سيول

2011

فرنسا

كان

2012

المكسيك

لاس كابوس

2013

روسيا

سان بطرسبورغ

2014

أستراليا

برزبن

2015

تركيا

أنطاليا

2016

الصين

هانغتشو

2017

ألمانيا

هامبورج

2018

الأرجنتين

بوينس آيرس

2019

اليابان

أوساكا

المصدر أرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق