أخبارالاستثمار العقاري

“بن لادن” بصدد الاستعانة بـ “ماكينزي” و”ألفاريز” لإعادة الهيكلة

بلومبيرج -الشرق  كشفت مصادر أن مجموعة “بن لادن” السعودية قد تستعين بشركتيّ “ماكينزي McKinsey”، و”ألفاريز آند مارسال Alvarez & Marsal” لمساعدة أكبر شركة إنشاءات بالمملكة في عملية إعادة الهيكلة.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لسرية المعلومات، إن “ماكينزي” و”ألفاريز” سيتم تعيينهم للعمل على النواحي الاستراتيجية والتشغيلية، مع “هوليهان لوكي Houlihan Lokey” التي استعانت بها “بن لادن” كمستشار في أبريل الماضي لإعادة هيكلة ديون تقدر بـ 15 مليار دولار.

وأضافت المصادر أن “بن لادن” لم تستقر بشكل نهائي على تعيين الشركتين، ورفضت “ماكينزي” و”ألفاريز” التعليق، كذلك الأمر بالنسبة لـ “بن لادن”.

وتعيد المجموعة السعودية، التي كانت لعقود في طليعة شركات التطوير العقاري والإنشاءات التي تلجأ إليها حكومة المملكة لتنفيذ المشروعات الكبرى مثل المطارات والمواقع المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، هيكلة ديونها، بعدما أجّلت الحكومة مدفوعاتها للمقاولين، وتستهدف العودة إلى موقعها كشركة وطنية رائدة داعمة لبرنامج الإصلاح الطموح في السعودية المعروف بـ”رؤية 2030″.

وأعلنت مجموعة “بن لادن” في وقت سابق من الشهر الجاري، أنها تدرس بيع أصول تملكها، بموازاة الدخول في مشروعات مشتركة والسعي لاقتناص فرص العقارية.

وبدأت مشكلات المجموعة بسبب حادثة وقوع رافعة تابعة لها في مكة المكرمة في 2015، مما أدّى لمنعها مؤقتاً من الحصول على أي مشروعات حكومية جديدة.

وتفاقمت مشكلات “بن لادن”، مقرها جدة، في السنوات الماضية مع ندرة أعمال الإنشاءات في منطقة الشرق الأوسط، بسبب تراجع أسعار البترول، والتداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

وسرّحت الشركة عشرات آالاف الموظفين، وأعادت هيكلة الإدارة العليا، وخفضت المرتبات لخفض التكاليف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق