أخبارأخبار العالم

الرئيس التنفيذي لـ”اتصالات”: منصة إنترنت الأشياء ربطت مليون شريحة مع جهات حكومية

نقلا” عن  دبي – مباشر: أكد حاتم دويدار الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة الأتصالات” بالإنابة إن منصة إنترنت الأشياء من “اتصالات” نجحت في ربط مليون شريحة مع جهات حكومية مختلفة مثل مواصلات الإمارات و وزارة الداخلية.

وأشار دويدار إلى أن الشركة تستحوذ على 50% من الطاقة الاستيعابية المحلية لمراكز البيانات من خلال عشر منشآت مرخّصة بالإضافة لافتتاح مركزين جديدين بمساحة وطاقة تشغيلية أكبر في دبي والعين، بحسب وكالة أنباء الإمارات الرسمية “وام”.

وقال دويدار – خلال حديثه اليوم لوسائل الإعلام بمناسبة انطلاق فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية غدا – إن مشاركة “اتصالات” لهذا العام الاستثنائي تأتي تحت شعار “تمكين المستقبل الرقمي وآفاقه” حيث يستعرض جناح “اتصالات” مجموعة من التقنيات التي تربط الأفراد والأجهزة والأنظمة بعضها ببعض مثل شبكة الجيل الخامس 5G والذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء وغيرها من تقنيات الاتصال الذكي المتطورة التي من شأنها أن تساهم في دفع عجلة الاقتصادات بشكلٍ هائل في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال تعزيز القيمة لمختلف الصناعات.

وأكد الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة اتصالات” بالإنابة حرص “اتصالات” على التركيز على الابتكار كجزء من استراتيجيتها المتمثلة في “قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات” والتي تتجسد في كافة أعمال الشركة حيث تركزت فلسفة اتصالات خلال العقود الأربعة الماضية على إحداث تغيير جذري في قطاع الاتصالات بدولة الإمارات والذي أسهم في الدفع لاستكشاف الفرص الجديدة والتركيز على تطوير أعمالنا الرئيسية أثناء رحلة التحول الرقمي وباستعدادٍ تام لمواجهة المستقبل.

وقال إن “اتصالات” تتواجد في 16 سوقاً وتقدم خدماتها لأكثر من 149 مليون مشترك، مشيرا إلى أن “اتصالات” رفعت معدلات انتشار شبكة الجيل الخامس خلال الفترة الماضية لتتخطى حاجز الــ 35% في المدن الرئيسية بالإمارات.

ووصف دويدار شبكة الجيل الخامس بأنها تتمتع بالقدرة على تمكين التجارب الجديدة وحالات الاستخدام الحيوية بالنسبة إلى الوضع الرقمي الجديد والتي كانت مستحيلة قبل الجيل الخامس، سواء كان ذلك للمستهلكين أو الشركات حيث ستمكننا هذه التقنية من القيام بكل شيء عن بُعد في التعليم والصحة والمصانع والموانئ والترفيه وغيرها الكثير.

وأضاف: يُعد توفير السرعات الفائقة على شبكات الجيل الخامس الثابتة من المنازل إنجازاً كبيراً نتيجةً للخطوات المدروسة للابتكار خلال هذه الأوقات الصعبة وذلك بعد الإنجاز العالمي الذي حققته اتصالات في رحلة الجيل الخامس كونها نجحت في إتمام أول مكالمة قياسية في الإمارات والعالم عبر تقنية الجيل الخامس المستقلة بسرعة تحميل وصلت إلى 3.1 جيجابت في الثانية.

وقال دويدار إن رحلة “اتصالات” خلال هذا العام مليئة بالتحولات ضمن الشركة وخارجها وقد أظهرت المجموعة المرونة في التعامل مع الأزمة العالمية، وحافظت على التزاماتها نحو المجتمعات التي تعمل بها وساهمت في تخفيض آثار أزمة كوفيد 19 على الأعمال التجارية والعملاء والمشتركين من خلال الإسراع في تفعيل القنوات الرقمية لإتاحة التأقلم مع البيئة الجديدة، ومواجهة التحديات التي يمر بها العملاء وقطاع الأعمال.

ولفت إلى أنه وخلال ذروة جائحة كورونا ازدادت نسبة استخدام تطبيقات الاجتماعات المرئية وتطبيقات المكالمات الصوتية عبر الإنترنت على شبكة النطاق العريض الثابت وشبكة الهاتف المتحرك بأكثر من 250% كما ازدادت نسبة حركة البيانات في خدمات وتطبيقات الفيديو بأكثر من 50% وفي وسائل التواصل الاجتماعي بأكثر من 80% وفي تطبيقات الألعاب بأكثر من 200%.

ونوه بأن “اتصالات” تمكنت خلال جائحة كورونا من تقديم الدعم لمناطق الحجر الصحي وغيرها من المجالات الحيوية في قطاع الرعاية الصحية إذ تم دعم هذ القطاع من خلال إمكانية الوصول إلى هذه التطبيقات بشكلٍ استثنائي.

الإنجازات الرئيسية التي حققتها “اتصالات” على الشبكة

قال الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة اتصالات” بالإنابة إن “اتصالات” حققت إنجازات عالمية من خلال وضع المعايير الريادية في قطاع الاتصالات وتحقيق الإنجازات على صعيد البنية التحتية بما يفوق نظيراتها في الأسواق العالمية المتقدمة.

وأَضاف أن نسبة تغطية شبكة الجيل الرابع المتطورة 4G LTE بلغت 99.70% ونسبة تغطية شبكة الجيل الثالث 3G 99.82% كما وصلت نسبة نفاذ الألياف الضوئية الموصولة للمنازل FTTH إلى 95.7% من المنازل في جميع أنحاء الإمارات لتحافظ الإمارات على الصدارة العالمية في مجال الألياف الضوئية الموصولة للمنازل للعام الثالث على التوالي كما وصلت نسبة انتشار شبكة الجيل الخامس 5G إلى أكثر من 35% بالمدن الرئيسية في الإمارات.

وفيما يخص المبادرات التي اتخذتها “اتصالات” لتمكين المؤسسات من مواصلة أعمالها خلال الظروف الراهنة، قال دويدار إن “اتصالات” أتاحت العديد من المبادرات الخاصة لدعم المجتمع بأكمله خلال ذروة انتشار فيروس كورونا المستجد حيث حصل أكثر من 10 ملايين من مشتركي “اتصالات” للهاتف المتحرك على التصفح المجاني لأكثر من 800 موقع إلكتروني في قطاعات التعليم والصحة والسلامة.

ونبه إلى تقديم بيانات الهاتف المتحرك مجانا لأكثر من 12000 طالب من الأسر التي ليس لديها الإنترنت المنزلي لدعم وتمكين منظومة التعلم عن بُعد إضافة إلى تلبية احتياجات الأشخاص ذوي الهمم من خلال تقديم خدمات مخصّصة لهم كما قدمت “اتصالات” إمكانية الوصول إلى 9 تطبيقات ومنصات للتعلم عن بُعد لإتاحة المكالمات المرئية والصوتية.

الخدمات الجديدة التي كان لها تأثير على إدارة الأعمال

قال دويدار، إنه ومع بروز الحاجة إلى التحويلات المالية الرقمية، قامت محفظة eWallet بترقية ميزاتها وقدراتها من خلال تقديم خدمات تحويل الأموال الدولية السلسة إلى 200 دولة وتوسيع محفظة الشركاء لتتجاوز 400 علامة تجارية و4000 منفذ بيع في جميع أنحاء الإمارات.

وأضاف أن “اتصالات ديجيتال” الذراع الرقمي لـ”اتصالات” شهدت خطوات متقدمة في مجالات الأمن السيبراني وإنترنت الأشياء والاتصال السحابي .. وفي مجال الأمن السيبراني استكملت “اتصالات” الاستحواذ على Help AG في الإمارات والمملكة العربية السعودية، وبالتالي إنشاء أقوى وحدة أمن إلكتروني في المنطقة، والتي ستكون عاملاً رئيسياً في تحقيق تحول رقمي آمن وسلس وفعال للعملاء.

وأكد دويدار حرص “اتصالات” على تمكين المجتمع من الاتصال الرقمي، والعمل والتعلم من المنزل، واستخدام الخدمات الرقمية.

وأضاف أنه يوجد على الأقل 130 روبوتاً يعملون على إتمام 70 عملية في مكتب الدعم باتصالات وبأكثر من 800 ألف معاملة شهرياً حيث حققت أتمتة العمليات الروبوتية كفاءة بنسبة 98% حيث تمكن الموظفون من الإبداع والابتكار والتواصل مع العملاء لتعزيز تجربتهم.

وأشار إلى أن تقنية البلوك تشين تمثل مجالاً آخر يتمتع بإمكانات هائلة للمساعدة في تقليل الوسطاء، والتكاليف، وزيادة السرعة، والوصول إلى توفير الشفافية، وإمكانية تتبع العمليات التجارية.

ومن المتوقع أن توّلد تقنية البلوك تشين عائدات للأعمال تصل قيمتها لأكثر من 3 ترليون دولار بحلول عام 2030، وستستخدم 20% على الأقل من البنية التحتية الاقتصادية حول العالم الأنظمة القائمة على تقنية البلوك تشين، بحسب دويدار.

جهود اتصالات في دعم الابتكار

قال دويدار إن الابتكار الآن يعد جزءاً لا يتجزأ من عمليات اتصالات وأصبح عنصراً أساسياً في كل ما نقوم به داخل وخارج الشركة وذلك في ظل الجهود الداخلية الكبيرة في بناء قدرات الذكاء الاصطناعي.

وأضاف: قد دخلت “اتصالات” في شراكة مع مايكروسوفت و Accenture و EBTIC لبناء فريق لقيادة منظومة الذكاء الاصطناعي للشركة والقطاع بشكلٍ عام ويتكون الفريق حالياً من 20 شاباً إماراتياً يعملون في حالات الاستخدام الداخلي التي تركز على زيادة الكفاءات التشغيلية بشكل أساسي مع تخطيط البنية التحتية وتحسين الشبكة.

وأفاد بأن الخطة ترمي على المدى الطويل إلى بناء قدرات الجيل القادم من الشباب الإماراتي وحالات استخدام الذكاء الاصطناعي للاستخدام الداخلي، وستستمر في زيادة الكفاءة والإنتاجية وتعزيز تجربة العملاء على مدار أول عامين .. كما سيستمر الفريق في استكشاف حالات الاستخدام الخارجي أيضاً، ومن العام الثاني سيهدف إلى تكوين حالات استخدام خارجي بناءً على متطلبات السوق.

وتتمثل الخطة المستقبلية في توسيع الفريق من 20 إلى 50 للتركيز على حالات استخدام الذكاء الاصطناعي التي تشمل رحلة التطوير بأكملها من بداية الفكرة إلى طرح الخدمات في الأسواق، بحسب دويدار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق