أخبارتقنية المعلومات

القيادة والنساء فى قاموس نجاح مؤسِّس “علي بابا”

بلومبيرج. أصبح “جاك ما”، المؤسِّس المشارك لمجموعة “علي بابا القابضة” عملاق التجارة الإلكترونية الصيني، الوجه المميز للشركة التي قام بتأسيسها عام 1999 مع 17 شخصاً آخرين في مدينة “هانغتشو” (Hangzhou) في الصين؛ حتى بعد تنحيه عن إدارة الشركة، وذلك بفضل النجاح الكبير الذي حقتته الشركة، مما جعله أيضاً الوجه المميز لقطاع التكنولوجيا في بلاده.

وأسهمت الحكمة التي يتمتَّع بها في جعله مثالاً يُحتذى به في الصين، وموضوعاً تناولته عشرات الكتب. وفيما يلي بعض من  أقواله:

عن نهجه في القيادة:

“الأذكياء يحتاجون قائداً أحمق، فإذا كان الفريق عبارة عن مجموعة من العلماء، فمن الأفضل أن يقودهم فلاح؛ فطريقة تفكيره ستكون مختلفة عنهم، إذ يصبح النجاح أسهل إذا كان الفريق مكوناً من أشخاص يرون الأمور من وجهات نظر مختلفة”.

عن أهمية دور المرأة في الإدارة العليا:

“النساء يعرفنَ الميزة التي تجعلهن أفضل من الرجال، وهي اللِّين؛ أعظم سلاح منحه الله لهنَّ، فهن يدركن معنى التسامح”.

عن أهمية المثابرة:

“اليوم قاسٍ، وغداً سيكون أشد قسوة، لكن بعد غدٍ لا بد أن يكون جميلاً”.

عن الإصرار:

“إن لم تستسلم، سيبقى لديك فرصة للنجاح، فالفشل يكمن في الاستسلام”.

عن التصدي للجهود التي بذلتها شركة “إيباي” (eBay) لدخول السوق الصينية:

“إذا كانت شركة (إيباي) سمكة قرش في المحيط، فأنا تمساح في نهر (اليانغتس)، إذا تقاتلنا في المحيط فسوف أخسر أمامها، لكنني سأنتصر عليها إذا واجهتُها في النهر”.

عن أولويات الإدارة:

“الأولوية للعملاء، ثم الموظفين، ثم المساهمين”.

عن التشتيت الذي يسببه المنافسون:

“لا تركِّز على منافسيك، ركِّز على عملائك”.

عن دور التكنولوجيا:

“لا أعتقد أنَّ التكنولوجيا هي ما يغير العالم، بل الأحلام الكامنة وراء هذه التكنولوجيا”.

عن توظيف الأشخاص المناسبين:

“نحن لسنا بحاجة إلى المال، نحن بحاجة إلى أشخاص لديهم أحلام، ومستعدون للموت في سبيل تحقيقها”.

عن المنظور المتعلق بالعمال الشباب:

“إذا شعر الشباب بالرهبة من المستقبل، فعليهم التصرف بشكل واعٍ في الحاضر، وأن يكونوا شاكرين على ما حصل في الماضي، وبهذا ستتاح لهم الفرص”.

عن القيود التي تفرضها الصين على الإنترنت، وتدخُّل الشركات الغربية:

“في حال دخول الشركات الأجنبية، مثل فيسبوك وغيرها إلى الصين، فسيتحتم عليها اتباع الأنظمة والقوانين في البلاد. والصين لم تطرد غوغل منها. الشركة هي من قرَّر الخروج من الصين؛ فعند ممارسة الشركة لأعمالها في دولة ما، عليها الالتزام بقوانينها وأنظمتها”.

عن استراتيجية القيام بالأعمال الخيرية:

“للقيام بالأعمال الخيرية بشكل ناجح، عليك استخدام الوسائل التجارية لتحقيق أهداف إنسانية، ولا يجب استغلال الأعمال الخيرية من أجل تحقيق أهداف تجارية”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق